لست من هواة من يقدسون الأشخاص ولا يتعصبون لأمر ما دون وجه حق على مدار حياتي العملية لم اتعصب لأي شئ سوى ( منتخب بلدي ) .

لم ألحظ اصلا أن باسم مرسي لاعب منتخب مصر ارتدى رقم 22 في منتخب مصر اثناء المباراة الودية الأخيرة لمنتخب مصر خاصة وأن الأمر ليس ملفتاً لنظر شخص مثلي لا يهتم بمثل هذه الأمور ( التافهة ) من وجهة نظري.

وتعجبت كثيرا بعد المباراة بعد أن شاهدت كم الهجوم على اللاعب من بعض الجماهير المتعصبة للاعب ( محمد أبو تريكة ) وكأن باسم مرسي قد ارتكب ( اثما ) بعدما ارتدى رقم 22 الذي كان يرتديه تريكة ؟؟ ولم افهم هذه الهجمة الشرسة على اللاعب من جانب الجماهير.

ولم افهم ايضا لماذا يخرج علينا باسم مرسي ( مخرجا لسانه ) وهو يرتدي تي شيرت ناديه ويحمل تي شيرت منتخب مصر ويحمل في يده ( قرن فلفل أحمر ) ؟؟؟

لم افهم وجهة نظر الجمهور ولم افهم وجهة نظر اللاعب ولكن ما يعنيني هنا هو تصرف اللاعب .. فالجمهور ( جمهور ) يعبر عن رأيه ويقول ما يشاء لأنه في النهاية ليس لديه من ( يحاسبه ) طالما هو خارج اسوار الملعب.

ولكن لم افهم موقف لاعب في منتخب مصر يرتدي تي شيرت ناديه ويحمل تي شيرت منتخب بلده ويخرج لسانه لنا ؟؟ ( ايوا يعني علشان ايه ) !!

رقم 22 لم يصنع احد .. فتريكة هو من صنع الرقم .. وجعل الناس تحب هذا الرقم لأنه اعطى للمنتخب الكثير واعطى لناديه الكثير وبالتالي فمن المنطقي جدا ان تتعلق الجماهير بصانع الرقم وليس الرقم !!

فالخطيب مثلا عندما اعتزل ظل الجميع يتذكر الرقم باللاعب وليس اللاعب بالرقم فاللاعب هو الأساس.

وعندما تبدأ مشوارك مع منتخب بلادك ( بتطليع اللسان .. وقرن فلفل ) يبقى حننتظر ايه من سيادتك ؟؟

مطلوب فورا من الجماهير ان تتوقف عن مثل هذا التقديس لأشياء لا تستحق التقديس من الأساس.

ومطلوب من اللاعب ( ان يدخل لسانه في فمه .. ويلعب كرة القدم فقط ) والقرن الأحمر بتاع الفلفل .. بيتعمل بيه ( كبدة اسكندراني ) !!! مشيها كبده اسكندراني !!