اذا كنت تؤمن مثل مجلس إدارة الأهلى الحالي أن الأندية الرياضية هى اجتماعية فى المقام الأول ، خلقت من أجل احتضان اعضائها وتوفيرالمناخ الصحي والمثالي للتأمل وتقضية أوقات سعيدة فعليك بدعم الفكر التالية التى ربما تنفذ بالفعل فى المستقبل :

1- ليس هناك سبباً لكل هذا الضجيج ، الأهلى كما قال رئيسه محمود طاهر "لو قعد 30 سنة من غير ما يشارك فى بطولات هيبقى بردوا أكثر الأندية حصولاً على بطولات "  ويجب استغلال هذه السنوات القادمة بعد الغاء بند الـ 8 سنوات فى رفع كفاءة الحدائق والشماسي للفروع القديمة ومنافسة نادي وادي دجلة فى افتتاح الفروع الجديدة فالأخير هو المنافس الإجتماعي اللدود والحقيقي للنادي الأحمر  .

2-  بالنسبة للفريق الأول كرة القدم فقيمة الفريق تقترب من 100 مليون جنيه وهو رقم مثالي لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد  وحل أزمة وصداع مزمن قادم من ملعب التتش "المزعج".

3- مدينة ملاهي مائية ضخمة ، ترفيه ومسابقات ،  زحاليق وبحيرة ، مشروع مثالي ومكانه موجود " استاد التتش" يهدم لاقامة المشروع العملاق فالأخير اصبح يسبب صداع فى رأس الأعضاء ، هتافات ، صراخ ، ازعاج من هؤلاء المشجعين  ، تفسد الأجواء الخلابة والرائعة فى الحديقة الجديدة .

4- الأموال المتبقية لتطوير أنظمة الحماية من الشمس "الشماسي" وإلى المطاعم لتحسين بعد الأصناف واستحداث أصناف جديدة ، الاهتمام بقسم الوجبات السريعة وجذب الأطفال بـ قسم" للأيس كريم" وغزل البنات ويمكن التعاقد مع "دوبي" من دريم بارك عن طريق لجنة التعاقدات.

5- فريق الكرة الجديد الذى سيكون بديل للفريق القديم بعد تسريحه سيكون متنفس لإكشاف مواهب الأعضاء عن طريق إعادة تنفيذ تجربة هليوبوليس ، لن يلعب فى فريق الأهلى الا اعضاء النادي فهو أولي بهم وهم أولى به ، وسيكون الإنضمام إلى الفريق بإشتراكات شهرية وبهذه الفكرة ستصرف كرة القدم على النادي وليس العكس.

6- الفريق الجديد يحتاج إلى لجنة كرة من خيرة أبناء النادي لإختيار المواهب ،وليس هناك أفضل من كابتن مصطفى يونس ليقود هذه اللجنة ويشاركه فيها المشرف على قطاع الكرة علاء عبد الصادق وتكون تحت إشراف رئيس النادي نفسه.

7- النادي الإجتماعي لديه مسئولية انسانية تجاه اعضاءه لأنهم أسرة واحدة ويجب الحفاظ على هذه الأسرة من أى كائن من كان ليعكر هذا الصفو لذا يجب شطب كل من سيمثل تهديد فى المستقبل لمجلس الإدارة الحالي .

8- النادي الإجتماعي يحتاج إلى منظومة اعلامية محترفة وقوية ، قناة النادي الحالية تضم خيرة من الكفاءات والمواهب ولا تحتاج سوى لمسة بسيطة وصفقة من العيار الثقيل بالتعاقد مع اسامة خليل الذى سيحدث ثورة اعلامية بدون شك ستتماشى مع السياسية الحالية.

9- برنامج عالمي على غرار برنامج "البرنامج" تجهز لأجله الصالة المغطاه بالجزيرة ويقوده أسامة خليل بنفسه ويذاع حصريا على قناة الأهلى بدلاً من فقرات هوكي الجليد ودوري الرجبي بجنوب افريقيا  .

الأفكار السابقة ستضمن بدون شك اكتساح المجلس الحالي فى أى انتخابات قادمة ، ستكون فترته 4 دورات متتالية وسيمرح ويلهو الجميع خلال هذه الفترة ثم يبدأ مرة أخرى بعد انتهاء الـ 30 عام البحث عن البطولات مرة أخرى .

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا