لكل نظام حكاية، ولكل حكاية سارد، حكايات ظاهرة ومعلنة ويعرفها الجميع وحكايات كثيرة تفسر أسرار ما هو ظاهر، ولإدارة الأهلي في عام حكايات تفسر كيف عاش الأهلي في أزمات ربما لم يعشها من قبل على الأقل في عام واحد.

(حكاية 1)

لماذا في رأيك طاهر الشيخ مرشحا ضمن قائمتك الانتخابية في مجلس إدارة النادي الأهلي؟ (السؤال لمحمود طاهر المرشح لرئاسة النادي الأهلي)

الإجابة: لإنه الكادر الكروي الوحيد في مجلس الإدارة وهو الذي سيكون منوط له اشياء كثيرة متعلقة بكرة القدم.. بجانب ان له شركات في إدارة الحدائق ستدير بالنفع على الأمور الاجتماعية في النادي.

وفي يوم من الأيام والأهلي باحرا في أدغال أفريقيا يأمل ان يجوبها شمالا وجنوبا شرقا وغربا بانتصارات معتادة، كانت هناك جلسة على هامش احدى مباريات الأهلي الافريقية جمعت طاهر الشيخ (الكروي الوحيد في مجلس إدارة النادي الأهلي) مع محمد يوسف المدير الفني الأسبق وسيد عبدالحفيظ مدير الكرة السابق وطارق سليمان مدرب حراس مرمى الفريق.

وسئل الشيخ سؤالا جادا لطارق سليمان (مدرب حراس المرمى): "يا طارق هو مركزك كان ايه وانت لاعب علشان انا مش فاكرك بصراحة"؟!

بالطبع لا يهم ان يكون الشيخ لا يعرف C.V  مدرب الأهلي (المصري مش الاجنبي)، بس المهم أكيد ان الكروي الوحيد في مجلس إدارة الأهلي لا يعرف اين كان مركز (مدرب حراس المرمى) وهو لاعب!

(حكاية حقيقية يشهد عليها الاسماء المذكورة في الاجتماع).

على هامش الحكاية: عُين طاهر الشيخ بعد ذلك في لجنة الكرة بالنادي الأهلي المنوط بها اختيار مدربين ولاعبين.

(حكاية 2)

هل أنت مع تعيين لجنة كرة في الأهلي وهل يمكن ان يكون الخطيب رئيسا للجنة؟ (السؤال لمحمود طاهر المرشح لرئاسة النادي الأهلي).

بالتأكيد يشرفني ان يكون محمود الخطيب رئيسا للجنة الكرة في الأهلي، وانا ضد مبدأ الاقصاء والاستبعاد، بل وأجهز لاستقطاب رئيس الاتحاد الانجليزي السابق ليكون عضوا في لجنة الكرة بالأهلي.

خبر صحفي: علاء عبد الصادق مديرا للكرة بالأهلي والغاء لجنة الكرة.. خبر لاحق: علاء عبدالصادق رئيسا لقطاع كرة القدم بدلا من لجنة الكرة... علاء عبد الصادق يحكم كرة القدم في الأهلي.. ولأن الأهلي في الاساس كرة القدم.. فعلاء عبد الصادق بات رئيسا "فعليا" للنادي الأهلي.

ماذا فعل رئيس كرة القدم في الأهلي خلال عام؟

تعيين خوان كارلوس جاريدو مديرا فنيا للأهلي ومعه خسر الأهلي بطولة الدوري الممتاز وخرج من دوري أبطال افريقيا وتراجع معه الفريق فنيا، مع الاصرار على بقائه..

استقطاب لاعبين مثل اسلام رشدي من المنيا وتجاهل لاعب أفضل فنيا مثل محمود قاعود، ضم لاعب مصاب مثل صلاح الدين سعيدو رغم رفض إيهاب علي طبيب الفريق وقتها، ضم لاعب سئ جدا فنيا مثل البرازيلي هندريك بجانب انه ظل يعالج ثلاثة اشهر رغم ان الفريق ضمه لأنه في أمس الحاجة للاعب وسط، التجديد لجدو رغم رفض الجهاز الفني.

وبعد سلسلة السقطات المدوية للفريق، أفطن محمود طاهر ان الأهلي في حاجة للجنة كرة (طبعا بعد ضغط جماهيري) وقرر هنا تعيين لجنة مكونة من وليد صلاح الدين (المتواجد لنقل تفاصيل الاهلي في وسائل الاعلام)، عبد العزيز عبدالشافي زيزو (الرجل المحترم الطيب)، وطاهر الشيخ (راجع القصة 1 أعلاه) بجانب علاء عبد الصادق الذي لم يقال من منصبه في الوقت الذي أقال فيه برشلونة زوبيزريتا من نفس المنصب لنفس أسباب فشل عبدالصادق العام الماضي.

لم يتوقف فشل عبد الصادق في الجانب الفني، فهناك كواليس أكثر ظلمة وضراوة، فمنذ تعيينه في الأهلي أصبح له منظومته الاعلامية الخاصة التي تسرب ما يريد ضد ما يريد حتى ولو ضد أشخاص في الأهلي.

هل تتذكر البيان الصحفي المسرب من اللجنة الاعلامية في الاهلي ضد مانويل جوزيه عندما هاجم الأخير عبدالصادق في احدى البرامج التلفزيونية، هل تتذكر عندما اضطر الاهلي بسبب الهجوم الجماهيري ان ينفي هذا البيان الذي وصلني شخصيا من اللجنة الاعلامية للأهلي!

كثير من هذه البيانات تم تسريبها للصحفيين بأوامر علاء عبدالصادق، لا تستعجب ان ترى هجوما في مقال ما ضد محمود طاهر يكون ورائه علاء عبد الصادق أو حتى ضد وائل جمعة أو فتحي مبروك.

(حكاية 3 )

كتب أبوتريكة منذ عام تحديدا تغريدة على تويتر قال فيها "لم نتعود من الأهلي ان يساق، يذهب الأشخاص ويبقى الكيان، عذرا الأهلي دائما في المقدمة".

لم تعجب كلمات أبوتريكة عضو مجلس إدارة الأهلي محمد عبدالوهاب ورد على صفحته الشهيرة على الفيس بوك التي تخرج منها خير وأجمل الكلمات والمواعظ  "للجميع نقول للأهلي درع وسيف، مجلس إدارته ووراءه جمعيته العمومية المحترمة وخلفهم جميعا جمهوره. جمهور كبير جمهور عظيم نديله عمرنا وبرضه قليل".

وتابع "الأهلي القائد الذي لا يساق (رغم أنف الحاقدين) قاد الأندية الستة لتحقيق أكبر عائد للبث في التاريخ، والقادم أفضل باذن الله، خليك مع الكبير تكسب".

قبل الدخول في "قصة" عضو مجلس إدارة الأهلي الجليل، فخليك مع الكبير تكسب ليست اللغة التي ينطق بها عضو بإدارة أكبر نادي في أفريقيا.. وعموما "الأندية اللي خليتها مع الكبير مكسبتش" لأن الأهلي لاحقا تخلى عن هذه الاندية ووقع عقدا منفردا مع بريزنتيشن التي رفضها في البداية متخليا عن باقي الاندية التي صارت خلفه.

وبالنسبة للقصة، فدرع الأهلي وسيفه لم يظهر تماما هذا الموسم، في أمور لها علاقة بحقوق البث وحقوقه في المباريات والملاعب والتحكيم وخلافه، حتى عندما حاول مجلس إدارة الأهلي اشهار سيفه وتوجيه درعه في أزمة ملعب مباراة القمة، فكانت جماهير الأهلي هي السيف القاطع الضغط لنقل المباراة لبرج العرب.

أما "أنف الحاقدين" فبادلها عبدالوهاب الأحضان في كل المناسبات وتبادل معها النكات على صفحات الفيسبوك أمام عامة الناس.

هو الأول من نوعه في كل شئ داخل مجلس إدارة الأهلي تاريخيا: أول من تحدث عن صفقات الأهلي قبل اتمامها في كل وسائل الاعلام، أول من رفع يده موافقا على قرارات ضد النادي الأهلي في لجنة الأندية، أول من استخدم الفيسبوك لانتقاد الحكام والخصوم، أول من استخدم الفيسبوك لانتقاد مجلس إدارة الأهلي!

ختام قصة عبدالوهاب ليست رياضية لذلك لن أخوض فيها، ولكنها تعيب عضوا في مجلس إدارة الأهلي!

(حكاية 4 من وحي خيال المؤلف)

انقسمت جماهير الأهلي في المشكلة الأخيرة بين وائل جمعة مدير الكرة بالأهلي وحسام غالي لاعب الفريق، لا يهمني من على حق ومن على باطل، ولكني في النهاية مع الحزم والالتزام بالقواعد الادارية.

صحيح تأخرت هذه القوة والحزم في القرارات، ولكن في النهاية هذا هو الأهلي الذي تعودنا عليه او من المفترض ان يكون.

ولكن.. ازمة غالي ليست أزمته ولا أزمة جمعة، هي أزمة تبدأ من أعلى رأس في الأهلي مرورا بمجلس إدارة (هاوي) إلى رئيس قطاع كرة أظهر فشلا واضحا.

أزمة محورها ان اللاعب يرى نفسه أكبر من كل الأسماء التي تدير الأهلي، لمدير كرة لا يملك صلاحيات، لهيئة اعلامية تسرب كل هذه المشاكل بمباركة محمود طاهر يرأسها أسامة خليل (الأهلاوي الشديد).

كتب الموقع الرسمي للنادي الأكثر تتويجا في العالم، محط أنظار الكرة الأرضية عنوانا ساقطا قال فيه "أضحك كركر مع تخاريف الأهرام المسائي".

وفي رأيي لو استمر الأهلي مع كل الصفقات القوية التي أبرمها للموسم الجديد بنفس السلوك والطريق الاداري فـ "الضحك والكركرة" لن تكون مع تخاريف الأهرام المسائي.. وجب التنبيه !

للتواصل مع الكاتب عبر فيسبوك اضغط هنا

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر اضغط هنا