وحياة أمك حجيبك بلبوص .. اللي حيجيب سيرة نادي الزمالك او مرتضى منصور بأي كلمة حطلع .............. أمه .. وهو انا ابن ........... مثلا ..

هذه ليست مقتطفات من كلمات ( خناقة في الشارع ) لا انها كلمات رئيس نادي الزمالك عندما يتحدث في ( التلفزيون او الراديو ) وهذه الكلمات وهذا الأسلوب من النقاش هو ما يسمعه الشباب والبنات والأمهات والأباء وبعضهم يصاب بصدمة والبعض الأخر يضحك والبعض الأخر يعتبر هذا الكلام لا يخرج الا من بطل!!

عندما تحولت الأمور من النقاش المحترم الذي يوضح فيه كل طرف حقيقة موقفه ويؤكد فيه صحة موقفه او خطأ موقف خصومه الى هذا الأسلوب العجيب من الكلام والنقاش يتحول الأمر برمته الى ( مهزلة ) لا يمكن قبولها من أي طرف عاقل في هذا الوطن .

( ان غضبة الأهلي وجماهيره .. ستكلفكم الكثير ) .. هذه ليست كلمات احد جماهير الأهلي ولكنها كلمات مسئول في النادي الأهلي وهذه الكلمات أيضا ستجد من يسمعها في التلفزيون ويقول ( الله اكبر .. يا اهلي يا دولة ) والبعض الأخر سيقول ( ايه الكلام الخطير ده ) والبعض الأخر سيقول ايوا بقى أخيرا لقينا حد يطلع يجيب حق النادي .

وتتحول السوشيال ميديا الى معركة ( بين مؤيد للأول ومساند للثاني ) وهناك شيء اسمه ( اتحاد الكورة ) من المفترض انه يدير هذه اللعبة ويجب ان يكون له سلطة ورأي في هؤلاء المسئولين وكلامهم .. ولكن بالطبع هذا في قصص ( تان تان ) وليس عندنا .

لدينا اتحاد كرة مغيب تماما .. لا يمتلك لا لوائح يستطيع ان يسير عليها او لنقل انه ليس لديه القدرة على ان يسير على اللوائح التي لديه ( علشان على راسه بطحة ) واندية ترى انها أقوى من أي اتحاد .. ورئيس نادي يرى انه اقوى من رئيس الجمهورية نفسه !!

ولذلك وصلنا الى ما نحن فيه الأن .. قضية اذا كان لديك فيها لائحة واحدة يتم تنفيذها على الجميع دون تمييز لانتهى الأمر من البداية ودون الدخول في كل هذه المهاترات .

واذا كان لديك مسئول يتحمل مسئولية موقعه في هذا النادي او ذاك لكان الأمر منتهيا قبل ان يبدأ ولو كان لديك اتحاد يدير مسابقة محترمة وهو اتحاد محترم لما وصلنا ابدا الى هذه النقطة التي وقف كل مسئول فيها لكي يحتمي في جماهيرية ناديه او موقعه الذي لا يستطيع احد ان يقصيه منه والا سيكون تدخلا حكوميا !!

وصلنا الأن الى نقطة ( الغليان ) بسبب رجل يتخيل انه ( فارس ) يريد ان يحارب الجميع وان يضرب الجميع  من اجل مصلحة ناديه ولا يجد من يقول له ( عيب ) بأي شكل او بأي طريقة ويجد من يقول له استمر .. فنحن نريد هذا السيناريو !!

وبين نادي أخر يعتقد أن جماهيره ( دولة داخل دولة ) وبالتالي فهو يحتمي بها لكي يداري على بعض الفشل الذي لحق به خلال السنة الماضية وخسارته لبطولة كانت معه لمدة عشر سنوات الى جانب خسارته لأغلبية بطولات الألعاب الجماعية فلا بد هنا ان نلعب على وتر ( عشق النادي ) فنحن نتعرض لظلم رهيب .

السيناريو نفسه كان معكوسا سنوات مضت .. فقد كان الأهلي وادارته وجماهيره ( ولكن بهدوء ) تسيطر على كل شيء وكانت جماهير الزمالك تؤمن تماما ان الأهلي ( هو الدولة ) وان الجميع يساند الأهلي لأنه نادي ( الحكومة ) .

وبعد مشكلة ( المشير وجماهير الأهلي ) تحولت الأمور تماما .. ليأتي مرتضى منصور ويحقق مع الزمالك  بطولة الدوري ( ويسب ويشتم ويهاجم الجميع ) دون أي رد فعل من أي طرف اخر وبالتالي شعر الجميع ان ( الدولة أصبحت زملكاوية ) وتركت الأهلي !!

المشكلة ابدا لم تكن في الجماهير .. المشكلة الكبرى في اننا ليس لدينا قوانين ولا لوائح ولا اتحاد كورة ( مش على راسه بطحة ) وبالتالي تداخلت الخيوط كلها لتظهر الصورة القاتمة التي نراها الأن .. الكل يراهن على جماهيره .. الكل يلعب بمشاعر الجميع .. والمسئولين ( صمت تام ) الكل يسب .. الكل يعلن ان الدولة ( اهلاوية .. لا زمكلاوية ) والكل صامت بدون أي رد فعل واتحاد كرة ( يديره شخص غير موجود أصلا ) وهو احد اهم أسباب المشاكل التي حدثت في مصر خلال سنوات عديدة ولكنه خلف الكواليس !!

ثم نأتي لنقول .. هي الناس حصل فيها ايه ؟؟ اللي حصل في الناس اننا سمحنا لمسئولين لا يستحقون ان يكونو مسئولين ولا يستحقون ان يظهرو أصلا على شاشات التلفاز لكي  يبثوا سمومهم على الجميع في حين ان مكان بعضهم الحقيقي هو خلف القضبان !!  .. والدولة صامتة .. ولا تستطيع ان تتدخل بحجة ( التدخل الحكومي ) !!

في النهاية .. هذه الدولة ستظل هكذا .. دولة مرتضى منصور .. الأهلي سابقا .. دولة الأهلي .. مرتضى منصور سابقا !!