أيا كان موقفك من مجموعات الأولتراس لن توافق على ما حدث قبل مباراة الأهلي الأخيرة وما فعلته مجموعة أولتراس اهلاوي قبل توجه فريقها لمواجهة سموحة .

ولعل اول ما جاء في ذهني عندما بدأت الانباء تأتي الينا بما يحدث عند فندق إقامة الأهلي هو (لماذا ) لماذا يفعل هؤلاء الشباب هذا الأمر ؟ ولماذا هذه الرسالة وبهذه الطريقة وبهذا الأسلوب وفي هذا التوقيت؟

وتأتي الإجابة لي من الجانبين (الجانب المؤيد للأولتراس ) عندهم حق كل المسئولين عن الكورة والبلد طلعوا وقالو بعد الانتخابات البرلمانية عودة الجماهير وفجأة وبدون أي مقدمات خرج وزير الشباب ومعه مسئولي اتحاد الكرة والداخلية وقالك ما فيش جمهور ؟؟؟ طيب الشباب يعملوا ايه طيب ؟؟

والاجابة من الجانب الأخر ( المعارض للأولتراس ) دول شوية عيال صيع لا شايفين الصورة بشكلها الكامل ولا هما ليهم لازمة أصلا غير انهم عيال بتاعت مشاكل معندهمش مشاكل في حياتهم وكل مشاكلهم متعلقة بمباراة كورة وشايفين نفسهم اكبر واقوى من الدولة ولازم يأخذوا فوق دماغهم . !

وعندما استمعت لوجهتي النظر وجلست منفردا ابحث عن حقيقة الأمر فوجدت ما يلي:
 
أولا : مجموعات الأولتراس أصلا خرجت عن  السيطرة الداخلية بمعنى لم يعد هناك من أعضاء مجموعات الأولتراس من يستطيع ان يسيطر على المجموعات الصغيرة من الأولتراس واصبح  الأمر اكثر خطورة من ذي قبل وأصبحت إمكانية حدوث ازمة في أي لحظة امر وارد وكبير والدليل ما حدث في ازمة مباراة سموحة .

ثانيا : المسئولين في الدولة .. لديهم قدرة عجيبة على صناعة ازمة من لاشئ فعندهم قدرة غريبة على الكذب .. وقدرة اكبر على عدم احترام كلمة انه مسئول او انه شخص ذا ثقل في هذا الوطن.

ثالثا : الإعلام المصري لازال عباراة عن ( ماخور ) كبير يوجد فيه كل أنواع السب والقذف وقلة الادب وقلة القيمة والهجوم المباشر وغير المباشر على أي شخص يختلف مع هذا المذيع او ذاك الى جانب ان هذا الإعلام اصبح اكثر وقاحة من أي  مشجع متعصب لفريقه فأصبحت فكرة ان تحصل على معلومة او حقيقة امر ما من خلال الإعلام امر مستحيل تماما .

رابعا : شباب الأولتراس لازال لديهم نفس السطحية في مواجهة الأمور .. وكأنهم لم يتعلموا من كل الدروس السابقة وكأنهم لا يريدون..... او ولكي نصل لنقطة الحقيقة هي ان مجموعات الأولتراس أصبحت الان تضم مجموعات صغيرة السن لا تعي أصلا ما هي التحديات التي تواجه وطن كامل واختصرت كل الأمور في مباراة لكرة القدم تريد ان تراها في الملعب وهو امر ابعد ما يكون عن الحقيقة.

ولكي أكون اكثر وضوحا .. هذه الأزمة أساسها .. تصريحات مسئولين ( كاذبة ) وهو ما أدى الى ازدياد عدم الثقة بين هؤلاء الشباب وبين المسئولين .. تلتها تصريحات اكثر استفزازا من ( وزير الشباب ) الذي قالها صريحة ( عودة الجماهير مع عودة الدوري ) وبعدها خرج الجميع ليعلن عودة الجماهير بعد نهاية انتخابات مجلس الشعب .. وبعد نهاية المولد .. ما فيش جمهور حيرجع ؟؟ طيب ليه ؟؟ بدون سبب ولأجل غير مسمى ؟؟

وتلقى هذه الرسائل او التصريحات مجموعة من الشباب ( منهم شوية عيال ) ما حدش بيعرف يسيطر عليهم .. وتخيلوا ان الامر انتهى وقررو محاسبة الجميع من اجل تصريح ( كاذب لمسئول كاذب اوخائف او سمه كما تريد ) وبالتالي اصبحنا الأن امام  المشكلة التي نراها الأن .

دولة .. لديها مسئولين .. (  يتمتعون بقلة وعي غير عادية ) مع جماهير كثير منها لا يمتلك أي ( وعي سياسي او اجتماعي ) واتحاد كورة ( ما لوش فيها أصلا ) مع وزير شباب ( يكتفي بترديد كلمة تحيا مصر كل ما حد  يكلمه ) وكل هذا يصب في خانة ( لا احد لديه خطة او نية او أي شيء متعلق بعودة الجماهير او غيره ) .

فبالتالي قرر الشباب انهم ( حيرجعو الجمهور عافية ) وطبعا ده مش حيحصل
من الأخر .. لقد وقعنا في فخ .
الأولتراس .. والدولة .. والمسئول العيل ...