مشهد (1)... قال محمود طاهر رئيس النادي الأهلي في مؤتمر صحفي السبت " اعتذار زيزو للمؤسسة العسكرية هو رأي شخصي".

مشهد (2)... قال محمود طاهر رئيس النادي الأهلي في نفس المؤتمر الصحفي السبت " اعتذار زيزو تم بالتنسيق مع الإدارة".

ما بين التصريح الأول والتصريح الثاني، يمكن ببساطة رؤية وملاحظة "المحنة" التي يعاني منها النادي الأهلي والتي وصلت لدرجة ان رئيسه لا يعلم "ماذا يقول او يفعل"، فتخرج تصريحاته متضاربة بهذا الشكل المذري.

بل بالتدقيق اكثر في تصريح رئيس الأهلي سنجد "تنصل واضح" من تصريحات المشرف العام علي قطاع الكرة بالأهلي، وهو امر لا يمكن ان يحدث في أي مؤسسة "محترفة او منظمة".

فالكابتن عبدالعزيز عبدالشافي عندما قال تصريحاته في مؤتمر صحفي، كان هذا المؤتمر منعقد داخل قاعة المؤتمرات بالنادي الأهلي، ولم يعقده في بيته او في مكتبه الخاص حتي يخرج رئيس الأهلي علينا ليقول انها كانت "وجهة نظر زيزو الشخصية!".

وإذا لم يكن رئيس الأهلي او مجلس إدارته لديهم سيطرة على مسؤولين النادي، فمن من المفترض ان يكون لديه هذه السيطرة!

هل جاء الكابتن زيزو وقام بعمل المؤتمر من تلقاء نفسه مثلا بدون تنسيق مع أحد! وهل تحدث في أمور ليست من شأنه! وهل إذا كانت ليست من شأنه، هل سأله أحدا يومها لماذا قلت ذلك خصوصا وان هذه التصريحات كانت منذ ما يقرب من أسبوع!

كان يفترض من رئيس الأهلي اما ان يدعم تصريحات مسؤوله او لا يناقشها علي الملأ من الأساس اذا كان رافضا لها، لكن ان يتم "التنصل منها" بهذا الشكل المؤسف فهذه نتيجة لما وصلت له إدارة الأهلي الحالية من "فشل واضح وبائن".

للنقاش مع الكاتب...

تويتر .. من هنا

فيسبوك.. من هنا