إذا ما كنت تمتلك حفنة أموال وتريد استثمارها في مجال معين فلك حرية مطلقة لفعل ذلك بالأسلوب الذي يكفله لك القانون.

هنا عندما تقرر النجاح فعليك بكل بساطة أن تسلك السبل المؤدية للنجاح فإذا كنت رئيساً لنادي وقررت التعاقد مع مدرب عليك وضع عدة أسس لضمان النجاح في المهمة.

من حقك أن تضع مبلغاً كبيراً للتعاقد مع مدرب كبير، هذا من الجانب المادي، ولكن هناك عدة أسئلة:

1- ما دور لجنة الكرة التي ألغاها محمود طاهر في اختيار مدرب الفريق في الفترات السابقة .. وإذا كان إلغاؤها مفيداً لماذا استحدثت لجان لاختيار مدربين بعد ذلك؟

2- ما هي المواصفات المتطلبة في مدير فني يقود فريق بطل على المستويين القاري والمحلي؟

3- هل هناك تضاد بين تجربة مدرب فرق متوسطة في بطولة ما ومدرب فريق مستوى أول في بلد أقل؟

4- ماذا يعني تقدم 4 أعضاء من مجلس الأهلي المعين بالاستقالة من مناصبهم في يوم وصول الهولندي مارتين يول؟

5- إذا كان الهدف هو رفع المستوى البدني للاعبين بخوض مجموعة من التدريبات على مستوى أعلى فهل الأفضل هو ضم مدرب أحمال على مستوى عالي؟

6- ألم يكن من الأفضل التعاقد مع مدرب خبير بالكرة العربية - وبالطبع كان الراتب سيقل - وبالتالي تقل نسبة المخاطرة؟

7- تجربة مدربو الأندية الأوروبية الكبيرة أو بمعنى أصح المتوسطة .. هل نجحت مع خوان كارلوس جاريدو؟

8- هل تعلم إدارة الأهلي أن النادي سبق له التعاقد مع مدرب منتخب إنجلترا وبطل كأس الكؤوس الأوروبية فيورنتينا ووصيف دوري أبطال أوروبا من قبل؟

9- ماذا يعني منح الثقة لجاريدو وبيسيرو من الآجانب وفتحي مبروك وزيزو من المصريين وعدم استكمال المهمة مع أي واحد منهم؟

10- هل ستجبر إدارة الأهلي الجديدة بالطبع في حال عدم استكمال مجلس طاهر لمدته في حال انعقاد انتخابات جديدة وهو أمر وارد، على دفع الراتب الكبير للمدرب الهولندي؟