لا أرى أن هناك أي أزمة تخص اتخاذ قرارا بعودة الجماهير مرة أخرى للملاعب بشكل طبيعي في مصر، القرار سهل ولكن يحتاج لأن تتوافر في المنظومة بعض القوانين للسيطرة على الجماهير الخارجة عن النص، بجانب جدية في التعاون من الجهات المسؤولة عن تنظيم المباريات.

سئمنا من كثرة الحديث عن اقتراب عودة الجماهير للمدرجات، الجميع يصاب بالحسرة عندما يشاهد الملاعب في كل انحاء العالم سواء المستقرة أو المشتعلة تستمتع جماهيرها بكرة القدم في المدرجات، ونحن في مصر مازال المشجع "يتسلل" من أجل مشاهدة ناديه من الملعب.

ومنذ حادثة استاد بورسعيد في 2012 وما تبعتها من أحداث بإيقاف النشاط وعودته ثم استقراره مرورا بحادثة الدفاع الجوي ولم نستفد بعد بأي درس او يتم التحرك بشكل "عملي" و"مدروس" لكيفية الحفاظ على الجماهير في المدرجات ودخولهم دون مشاكل واخضاعهم للتعليمات الأمنية لضمان سلامتهم وسلامة الجميع.

مازلنا نتحدث عن مبادرات وحوارات مجتمعية ولم نخرج بأي نتيجة، تأتي المباريات الافريقية سواء للأندية أو المنتخب ونجد التنظيم العشوائي في دخول الجماهير للمباريات اسوء مما كان عليه قبل حادثة بورسعيد تحديدا، اذا كيف ستعود الجماهير للمدرجات ونحن لم نضع اي خطط تنظيمية لتلك الخطوة.

أمر جيد أن يتم البدء في طرح التذاكر عبر الانترنت، لكن هناك أمور أخرى يجب وضعها في الاعتبار قبل أن نتحدث عن التذاكر الاليكترونية، ولماذا لا يتم اعادة البطاقات الموسمية مرة أخرى، ولماذا لم يتم وضع القوانين الخاصة بعودة الجماهير من أجل ضمان عدم خروج "كبير" عن النص.

إذا بدء اتحاد الكرة في وضع عقوبات رياضية على الأندية التي تقتحم جماهيرها الملاعب او تحدث أعمالا للشغب في المدرجات وتنفيذها على الجميع، ستخشى الجماهير أن تتسبب في خسارة أنديتها للنقاط والتأثر بأفعال خارجه عن النص وبالتالي يقل الشغب.

ومن جانب الأندية، فيجب أن يتم إعادة طرح البطاقات الموسمية مرة أخرى للروابط والجماهير التي تحضر المباريات بصفة مستمرة، بجانب وضع أليات خاصة للتعامل مع عملية بيع التذاكر الإليكترونية بالتعاون مع الشركات المسؤولة.

الأهم من كل هذا، هو جدية القرار من جانب المسؤولين عن تنظيم اللعبة في مصر، سواء كان وزارة الداخلية او الشباب والرياضة واتحاد الكرة، فالأمر ليس بتلك الصعوبة، هناك حوادث كثيرة تحدث في ملاعب الكرة ولا يتم منع الجماهير من حضور المباريات "فهو القرار السهل"، لكن يتم فرض عقوبات وتنفيذ القانون.

في النهاية، قرار عودة الجماهير ليس بالصعوبة التي يتحدث عنها المسؤولين في مصر، الامر فقط يحتاج للجدية وحسن التنظيم وعدم العشوائية بجانب قوانين يحترمها الجميع.