الخطأ في حد ذاته هو طبيعة بشرية، وهو في الاساس نتيجة يستغلها الناجح في الوصول الى مبتغاه، بتفادي الاسباب التي عرقلته عن الوصول الى هدفه من المحاولة الاولى، اما "عدم الفطنة" هو تكرار نفس الفعل بنفس الطرق وانتظار نتيجة مختلفة.

هذا هو حال إدارة رئيس النادي الاهلي محمود طاهر، لملف كرة القدم، العامل الاساسي الذي شكل تاريخ النادي وقيمته وقامته،واحد اهم العوامل الرئيسية في انجازات المنتخبات الوطنية على مر العصور.

شهدت الادارة الفنية لفريق الكرة العديد من الهفوات التي لم تحدث في تاريخ النادي بتولي عدد كبير من المدربين في فترة قصيرة للغاية، سواء اكانوا محليين او اجانب، ومع كل كبوة عارضة تظهر تصريحات غريبة ومتناقضة من " أعضاء مجلس ادارة النادي"  وهو امر شاذ على النادي، بأن الاهلي لايتعامل مع المدرب بالقطعة، لكن التجربة اثبتت ان النادي يتعامل بالقطع وليس بالقطعة الواحدة ، حتى وصلت الدفة الى الهولندي مارتن يول.

تجربة الهولندي مارتن يول تصورها رئيس النادي نقلة تاريخية ونوعية في منصب المدير الفني، وهي من المفترض ان تكون كذلك، بالنظر لمدير فني  من الاسماء العالمية في التدريب بتوليه أندية كبرى في انجلترا وهولندا، وبالنظر الى حصوله على 140 الف يورو شهريا، بخلاف راتب مخطط الاحمال الهولندي ايضا مايكل ليندمان، لكن مايفعله يول جعلنا نشعر انه جاء الى مصر للنوم على "  مخدة "  من اليوروهات!.

المهندس محمود طاهر، أعضاء مجلس ادارة الاهلي المبجلين يامن لاتعاملون المدير الفني بالقطعة فأرجو ان تكونوا كذلك ، فهل تعلمون ان نسبة نجاح المخضرم مارتن يول في قيادة الفريق لاتتعدى نسبة ال68 % ، هل هذا يليق بتاريخ وحجم النادي الاهلي، الذي يعتبر التعادل خسارة بالنسبة له.

يول قاد الاهلي في 28 مباراة في مجمل البطولات سواء الدوري او الكأس او دوري الابطال، فاز في 17 مباراة ، وتعادل في 6 وخسر  5، هل هذه نتيجة تتوافق مع حجم الانفاق على فريق الكرة بوجه عام، وعلى راوتب الجهاز الفني بشكل خاص.

النتائج ليست الدليل الوحيد لتعرف ان يول فاشل يارئيس الاهلي، فالاداء ايضا من اسوأ مايكون، فلا نجد اي بصمة، او طفرة طرأت على اداء اللاعبين، كما ان التبريرات اسوأ مايكون أيضا، وبدلا من ان ينقل خبرته لجهازه المعاون، فوجئنا ان فكرهم تراجع منذ العمل تحت قيادته، فتجد اسامة عرابي المدرب العام يخطئ في اسم الفريق المنافس للاهلي، ثم تصطدم بتصريحات في غاية الغرابة مثل ان الاهلي قدم افضل مباراة في الموسم امام الزمالك، والاغرب ان قرار مشاركة صبري رحيل كان لحفظه لاعبي الزمالك، إذن فلماذا لم " يسمعهم" !.

المتابع للاهلي جيدا سيجد ان الفريق تخطى مرحلة الثقة الى الغرور تحت قيادة يول بسبب تصرفاته الغريبة ، فالاهلي تحت قيادة اي مدير فني كان يرفع شعار لاوقت للراحة قبل مواجهة الزمالك ايا كانت الضغوط، لكنه ولا فخر منح الفريق راحة قبل مواجهة الزمالك ب48 ساعة، لا اعرف بأي منطق حدث هذا .

على رئيس الاهلي ان يعلم  ان الرئاسة لاتعني ان يكون الرجل الاول والاخير في النادي، ولاتمنحه الاحقية في ان ينسف كل مابناه سابقيه، مثلما فعل في لجنة الكرة، كما عليه الا ينسى ان "الهندسة"  لاتؤهل الى ادارة كرة القدم.