حقق المنتخب الوطني فوزه الأول في تصفيات كأس العالم على حساب منتخب الكونجو الضعيف للغاية وما يهم في مثل هذه المباريات هو الفوز وليس  أي شيء آخر .

ولكن ومع الفوز يجب ان نمتلك القدرة على تحليل الأداء المصري بشكل مختلف قد يفيد القائمين على المنتخب المصري فيما هو قادم من مباريات وهو الأهم لهم ولنا ولكل متابعي كرة القدم المصرية .

فمنتخب مصر ظهر بشكل فوق المتوسط من الناحية الفنية وكان منظم بشكل جيد جدا في الشوط الثاني ولكن هذا التنظيم لم يكن جيدا في الشوط الأول وخاصة في الجانب الدفاعي الذي تواجد فيه منتخب مصر دائما بأكثر من سبع لاعبين في مواجهة ثلاثة لاعبين فقط من منتخب الكونجو ومع ذلك كنا نشعر ببعض الخطورة على مرمى الحضري رغم الكثرة العددية الموجودة في المنتخب المصري دفاعا .

طارق حامد قام بدور كبير في منتصف الملعب وكان هو عنصر الأمان في منتصف الملعب بينما  كان عبد الله السعيد وتريزيجيه ومحمد صلاح الأفضل في منتخب مصر من وجهة نظري خلال المباراة .

الأعتماد الكامل على تحركات محمد صلاح وسرعته قد يكون مجدي في بعض المباريات ولكنه لن يكون كذلك في مباريات أخرى خاصة عندما نواجه  غانا واوغندا .. غانا قد تكون افضل من الناحية التكتيكية والبدنية من منتخب الكونجو ولكن الفوز عليها ليس بالأمر الصعب كما يتوقع البعض ولكنه يتطلب اللعب بتنظيم جيد وبحلول تيكتيكية مختلفة عما شاهدناه امام اضعف منتخبات المجموعة .

الرقم الصعب في هذه المجموعة بالنسبة لمصر سيكون اوغندا .. لأنه الفريق الذي يلعب بشكل جماعي ويدافع بشكل منظم للغاية وبالتالي فهو سيواجه منتخب مصر بتحفظ شديد ( وهو نفس أسلوب كوبر في إدارة المنتخب ) وبالتالي مباريات اوغندا مع منتخب مصر ستكون ( الأكثر مللا والأكثر حرقا للأعصاب ) وبالتالي ستكون  مباراة أوغندا هي عنق الزجاجة بالنسبة لمنتخب مصر  حتى في حالة التعادل مع غانا . 

المطلوب من الجهاز الفني للمنتخب إعادة النظر في تمركز وتحركات قلبي الدفاع المصري والتغطية الدفاعية من لاعبي الأطراف في مصر خاصة وان كل الخطورة التي كانت على منتخب مصر  حدثت من القلب وعن طريق العرضيات وكنا مع كل عرضية نضع أيدينا على قلوبنا ونقول ( الستر يا رب ) وهذا أسلوب لا يمكن ان يستمر في  المباريات القادمة .

الاعتماد على محمد صلاح خلال المباريات القادمة سيكون بمثابة ( انتحار ) تكتيكي من المدير الفني لمنتخب مصر لأن كل فرق القارة الأن تعلمت الدرس وعرفت جيدا كيف يلعب منتخب مصر وبالتالي فانت مطالب بان تظهر بعض المرونة التكتيكية في ما هو قادم من مباريات لانه وكما قلت استمرار الاعتماد الكلي على صلاح يعتبر انتحار كروي .

في النهاية يجب علينا جميعا مساندة منتخب مصر فيما هو قادم خاصة وان المنتخب يحمل امال واحلام شعب كامل يتمنى ان يرى منتخب بلاده في كأس العالم بعد غياب طال اكثر من 26  سنة  ويجب على الجميع ان يعلم ان الوصول لكأس العالم هذه المرة في المتناول تماما واذا ما ضاعت الفرصة فلا يجب ان نلوم الا انفسنا ..