رسالة صغيرة بعث بها أطفال مستشفى 57357 للاعبي نادي الزمالك قبل ان يتوجه الفريق الأبيض الى جنوب افريقيا لملاقاة بطلها في نهائي دوري الأبطال الأفريقي .

الرسالة ببساطة  ( أطفال 57357  في انتظار فوز الفارس الأبيض بالبطولة السادسة ) وهي رسالة تحمل داخلها عشق الاف الأطفال الزملكاوية داخل المؤسسة العريقة التي تعتبر احد اهم أسباب الابتسامة في مصر على مدار السنوات الماضية .

بعث الأطفال بهذه الرسالة للاعبي النادي الذي يعشقونه فجاء الرد من الصفحة الرسمية لنادي الزمالك ( سنقاتل من أجلكم ) والأن وانا اكتب هذه السطور  هناك في مستشفى 57357 أطفال يستعدون من الان لمباراة  النهائي .. يطمئنون على التي شيرت الأبيض وعلى العلم الأبيض على هو جاهز لكي يرفرف  غدا في جنبات المستشفى اثناء متباعة المباراة ؟

الأن كل طفل زملكاوي داخل المستشفى يحاول بأن ( يظبط ) يومه غدا لكي يشاهد المباراة فإذا كان موعد المباراة متعارضا مع جلسة كيماوي فعلينا ان نفعلها قبل المباراة او بعدها .. اذا كان وقت الغذاء فعلينا ان نستعد بأن يأتي الغذاء لنا ونحن نشاهد المباراة .

الأن الأطفال يستعدون لكي يشاهدون فريقهم المفضل يخطو خطوة مهمة نحو الكأس السادسة الغائبة عن القلعة البيضاء منذ 14 عام بالتمام والكمال .

وفي نفس المستشفى وفي نفس المكان لازال هناك الجدال المستمر بين الأهلاوي والزملكاوي فالطفل الأهلاوي هو الأخر يستعد مع صديقه الزملكاوي ويقول له بابتسامة جميلة  ربنا معاكم ويستعد الأهلاوي في مستشفى 57357 كما يستعد الزملكاوي للمباراة فهي حدث سيجمع الجميع في قاعات العرض في المستشفى لكي يساندو جميعا الفارس الأبيض .

ولم يقتصر  الأمر على هذا فعلى السوشيال ميديا وعندما شاهد بعض الأهلاوية هذه الرسالة من أطفال مستشفى 57357 للاعبي الفريق الأبيض .. تدخل بعض  الأهلاوية المتعصبين في الحوار لكي يكتبو ( تصدقو وتؤمنوا بالله حتخلونا نشجع الزمالك  علشانكم )  وتدخل اهلاوية أخرى لتقول ( خلو عندكم دم علشان العيال ) وأخر .. ( كنت ناوي اشجع صن داونز بس بسبب الرسالة ديه انا حشجع الزمالك بس على الله يطلعوا رجالة ) .

هكذا كانت ولازالت وستظل .. 57357  واطفالها احد اهم أسباب تجمعنا على فكرة واحدة على هدف واحد .. رسالة واحدة من أطفال المستشفى لفريقهم الذي يعشقونه .. حركت في النادي ولاعبيه وجماهيره ومنافسيه .. كل المعاني الوطنية الجميلة .. جمع أطفال المستشفى برسالة صغيرة .. قلوب وعقول كانت منذ قليل تتجادل وتتشاحن من اجل النهائي الحلم الذي يحلم به كل زملكاوي صغير وكبير .

الرسالة مرة أخرى لكم يا فرسان الأبيض ( هاتو السادسة .. من اجلكم ومن اجل جماهيركم ومن اجل أطفال تنتظر البسمة من خلال كرة القدم ) .

السادسة يا زمالك ...