في يوم من الأيام "اللطيفة" التي نعيشها في مجال كرة القدم وجدتني أفكر بشكل عميق أكثر وأسأل نفسي سؤال هام: لماذا نتوقع من كرة القدم أن تكون هي المنظومة الجيدة في مصر وأن يكون كل شئ فيها بحساب وأن يسير كل ما فيها بشكل واضح للجميع دون لف أو دوران؟

وإجابة السؤال كانت واضحة لي وهي "لا يوجد أي مبرر لسؤالك من الأساس" .. فمنظومة الكرة هي جزء من وطن يعيش على فوهة بركان منذ ما يقرب من عشر سنوات كاملة ولا أحد يستطيع أن يفهم أو يتوقع ماذا سيحدث؟

فلا أنت تعلم لماذا تدهور حالنا في كل المجالات إلى هذا الحد ولا يمكن لك أن تسمع تحليل واضح أو صريح تثق فيه وتقول ها هي المشكلة وسوف نسعى لحلها، ولا تستطيع أن تعتبر نفسك في وطن واضح المعالم على الإطلاق.

والغريب والعجيب في الأمر أننا رغم كل ذلك فزنا ببطولتي الأمم الأفريقية دون تنظيم أو تخطيط أو أي شئ من هذا القبيل ولكننا فزنا لأننا نمتلك مقومات الفوز .

وكدولة نحن نمتلك أيضا كل مقومات التقدم ولكننا لا نفوز أو نتقدم بل على العكس تماماً نتراجع في كل المجالات حتى بلغت الروح الحلقوم وأصبح الأمر أشبه ما يكون بفيلم عبثي لا يقدر أي عاقل على تفسيره .

فمن بين المحاصيل المسرطنة إلى السرقة والمحسوبية إلى مياه المجاري التي تروي الخضروات التي نأكلها إلى مشاكل المواصلات - فيه بلد في الدنيا عندها مشكلة مواصلات من حوالي 20 سنة ومش عارفة تحلها ؟! وغيرها الكثير من الأمثلة

إذاً فما نعيشه في كرة القدم من أزمة المادة 18 إلى حقوق البث إلى عدم وجود أي نظام في منظومة كرة القدم إلى المحسوبية إلى الإعلام "المسرطن" إلى إلى إلى .. كلها أمور لا تدعو للاستغراب، فمنظومة كرة القدم هي جزء من منظومة دولة – تعيش ميتة وتموت وهي عايشة – ولا أحد يعلم ماذا يريد حيتان هذه الدولة؟ .. نهب ونهبو .. سرقة وسرقو .. سرطان وسرطنوا .. على الأقل يجب أن يقوموا بدورهم في إدارة مؤسسات هذه الدولة .. ولا هو ما فيش دم خالص !!

ولا تبقى إلا كلمات الرائع جمال بخيت كأفضل تعبير عن ما يحدث في هذا الوطن :

مش باقي مني غير شوية كفر بشروقك ..

على شوية رحمة من طينك ..

على شوية صبر من دينك ..

مش باقي مني غير شوية ضي في عيوني انا مش عايزهم ..

لو كنت يوم حلمحك وأنتي بتوطي ..

في معركة ما فيهاش ولا طيارات ولا جيش ..

وانتي في طابور العيش بتبوسي أيد الزمن ينولك لقمة ..

من حقك المشروع ..

مش باقي مني غير شهقة في نفس مقطوع ..

يا حلمنا المشروع ..

من المرور ممنوع ..

مستني لما يمر موكب سلاطينك

مش باقي مني !

رمضان كريم .. وبمناسبة الشهر الكريم نتمنى جميعا أن نصل الى حل على الأقل في مشكلة البث علشان نعرف أحنا حنتفرج على المسلسلات المملة .. ولا البرامج التافهة .. ولا حنحرق دمنا في الكورة .. ولا حنقضيها قطايف وكنافة !!