عندما نتكلم عن مباراة مصر والجزائر فنحن نتكلم عن مباراة في كرة القدم وفقط .. ويجب أن تسير كل التعليقات والأمور في إطار كرة القدم ولا تتعداها إلى ما سواها .

أما أن تتحول الأمور إلى معركة كلامية بين "الصبيان" من الجانبين فإن الأمور في هذه الحالة يجب أن يتوقف أمامها العقلاء في الجانبين حتى لا تسير الأمور إلى شئ لا يمكن لنا أن نتحمله جميعاً .

سوف نشجع مصر بكل قوة .. وسوف نشكل ضغطاً نفسياً رهيباً على منتخب الجزائر .. وسوف نرد على أي استفزاز جزائري "كروي" مثل تعليقات صيفي التي رددنا عليها في مقالة سابقة .. وسوف نحتشد في ملعب القاهرة بكل قوة لكي نؤازر منتخب بلادنا ... ولكن لن يجعلنا ذلك أبداً نسئ إلى شعب الجزائر ورموز الجزائر وعروبة الجزائر.

ويجب أن يقف كل العقلاء في الجزائر أمام من يسئ لمصر واسم مصر وشعب مصر في الجزائر تحت أي مسمى لأننا في النهاية نلعب كرة قدم ولا نحارب .

إسأل أي مصري عن "جميلة بوحيرد" .. هذه الفتاة ابنة حي القصبة في الجزائر التي ولدت في 1935 والتي كانت عندما يهتف كل زملائها في المدرسة في طابور الصباح "فرنسا أمنا" كانت تصرخ وتقول "الجزائر أمنا" وهو ما جعل مدرسها الفرنسي يعاقبها عقاباً شديداً كان هو بذرة أن تكون جميلة بوحيرد المناضلة الجزائرية التي كانت ملئ السمع والبصر .

إسأل أي مصري عن بوحيرد التي كانت الفتاة الوحيدة في أسرة ضمت سبع شباب جزائريين تعشق ركوب الخيل وعندما اندلعت الثورة انضمت إلى جبهة التحرير لتضرب أغلى الأمثال في حب الوطن والإيمان بقضية أمة ووطن .. إنها جميلة بوحيرد .

لكل من أساء للجزائر واتهم الشعب الجزائري بأنه شعب غير عربي وما إلى ذلك من المهاترات الصبيانية نقول: الجزائر هي دولة عربية شقيقة لمصر وستظل كذلك .. وجميلة بوحيرد ظافر قدمها الصغير بمائة رجل ممن يحملون لقب الرجولة دون أدنى حق .. إن مثل جميلة بوحيرد كمثل عظماء هذه الأمة من جنود وفدائيي مصر الذين حرروا الأمة العربية كلها من الذل والعار .. جنود مصر وفدائيوها الذين داسوا رؤوس الصهاينة بأقدامهم ليرفعوا رأس كل عربي من المحيط الى الخليج بما فيهم الجزائر وأهلها !

أيها السادة .. لا يوجد أي حرج في أن نداعب بعضنا بكرة القدم ونتعصب لبلادنا قليلاً في كرة القدم .. ونشجع بلادنا في كرة القدم .. ولكن العيب كل العيب أن ندخل من كرة القدم إلى أمور إذا فتحناها فلن تفتح علينا إلا أبواب جهنم .

مرة أخرى ..سنشجع منتخب مصر بكل قوة .. وسنضغط على الجزائر بكل قوة ... وسنحاول أن نؤثر على أعصاب الجزائريين "كرويا" بكل قوة .. ولكن بجانب كل ذلك .. سنحترم الجزائر ونحترم رموزهم .. والمعاملة يجب أن تكون بالمثل .

وفي النهاية لا أنسى أن أكرر مداعبتي السابقة لرفيق صايفي نجم منتخب الجزائر " كل الكلام اللي أنا قلته ده ما يمنعش أنك حتركب الجمل بعد ما تشيلوا الثلاثة " لأننا نلعب كرة القدم .. ولا نحارب ..

اسمعوا صوتها .. إنها بوحيرد .. تقول لكم .. اعقلوا!