لا أعتقد أن هناك أصعب من مأمورية جهاز الشرطة في مباراة مصر والجزائر القادمة حيث أن هذه الشرطة ( المصرية ) يجب أن يكون لها دور مختلف .

ففي هذه المباراة يجب أن تتعامل الشرطة مع الجماهير المصرية بشكل مختلف تماماً بدون عنف وبدون أي تجاوز وفي نفس التوقيت بقمة الحذر والصرامة .

تنامى لعلمي أن هناك من سيذهب لهذه المباراة لمجرد إثارة المشاكل .. وهناك أيضاً من سيندس بين جماهير مصر من أجل إثارة الأمور في المدرجات وهناك خطط وأساليب عمل يقوم بها البعض في الجزائر وفي مصر ولذلك وجبت الحيطة التامة من جهاز الأمن المصري لتأمين الجماهير المصرية والجماهير الجزائرية بالشكل اللائق .

يجب وأنتم تتعاملون مع الجماهير الجزائرية أن تعرفوا أنها جماهير لها طبيعة مختلفة تماماً عن الجماهير المصرية ولكن بما أنهم في مصر فعليهم الإلتزام بكل ما يلتزم به الجمهور المصري بمعنى: ما نشوفش شمروخ جزائري في المدرجات تحت أي مسمى ولا خناقة بين الأمن والجماهير الجزائرية بسبب بعض الأشخاص الذين يندسون بين الجماهير فالمباراة بالفعل على صفيح ساخن ولا تحتمل أي مهاترات .

الجماهير المصرية يجب أن يتم منعها بأي طريقة من الاتصال أو مقابلة الجماهير الجزائرية تحت أي ظرف من الظروف لأن الصبيان في الجانبين على أهبة الاستعداد لإشعال الأمور بشكل غير مسبوق .

يجب أن يتم تأمين الجماهير الجزائرية بشكل مكثف وفي هذه الحالة يجب التعامل مع أي محاولة للاستفزاز من الجانبين بحزم وبعنف إذا لزم الأمر لأن القضية ستكون كارثية إذا ما حدث أي احتكاك بين الجماهير .

وإحقاقاً للحق فإن الجماهير المصرية التي ذهبت إلى مباراة الجزائر وكان عددها قليل جداً لم تشتكِ من أي محاولة للاحتكاك من الجماهير الجزائرية ولذلك وجب أن تكون المعاملة بالمثل .

وعلى الأمن المصري أن يتعامل مع الجماهير المصرية على أنها قادمة في مهمة وطنية .. والمهمة الوطنية هذه تستدعي أن يدخل الجمهور الملعب وهو يهتف باسم مصر ولا يلعن اليوم الذي ولد فيه مصريا .. طبعا فاهمني !!

شئ أخير يجب أن تهتم به قوات الأمن المصرية على الرغم من صعوبته .. أعلم أن بعض الجماهير الجزائرية ستأتي إلى القاهرة قبل المباراة ب24 ساعة وبعضها سيأتي قبلها ب48 ساعة، وبالتالي هذه الجماهير ستذهب إلى مناطق أثرية في مصر وتحديداً إلى (منطقة الحسين) وهي ترتدي تي شيرتات منتخب الجزائر وتحمل أعلام الجزائر و وبالطبع فإن المواجهة ستكون حتمية مع الجماهير المصرية، وبالتالي وجب على الأمن المصري أن يتعامل مع هذه المواقف بذكاء وأن يكون القانون الذي يطبق على المصريين هو القانون الذي يطبق على غير المصريين في هذا التوقيت الحرج .. وأن نتعامل بمنطق أننا أصحاب البلد ولسنا نحن الضيوف .. فالضيف عليه أن يلتزم بقوانين البلد المضيف وإلا فليطرد ..برضه أعتقد ديه مفهومة !!

ويجب أن يتم توجيه خطاب رسمي لسفارة الجزائر نشرح لهم فيه أن أي خروج على القانون المصري سوف يتم معاقبة مرتكبيه وإذا رأت جهات الأمن المصرية أن عدم نزول جماهير الجزائر إلى مناطق معينة هو في صالح الجماهير الجزائرية ويحافظ على الأمن المصري فوجب علينا أن نرسل هذا الكلام إلى السفارة الجزائرية ... وبالتالي على السفارة الجزائرية أن تبلغ مواطنيها بهذه التعليمات فكفانا أن نتعامل في وطننا على أننا غرباء .. ويعيش الغرباء فيها على أنهم ملوك !!

أيها السادة .. هذا الكلام في منتهى الخطورة .. ويجب أن تنصتوا إليه جيداً لأن الأمور لا تتحمل "عصاية وكلاب وخيول" ولا يحتاج الجهاز الأمني لأن يتعامل مع الجمهور المصري على أنه "مسجل خطر" ويجب أيضاً ألا نخاف من الجماهير الجزائرية التي ستأتي متحمسة ومتحفزة – وهذا حقها الكامل – مع حقنا الكامل بأن نكون أكثر حماسة منهم لأننا نتعامل مع مباراة مصيرية في كرة القدم وبالتالي فكل ما سبق منطقي أن يحدث ... ألا يحتاج الأمر لأن نتعامل مع البشر بالعقل .. ولو لمرة واحدة .. جربوا يمكن تنفع ! وان شاء الله حنصعد ..