ما بين الرقم 99 و 114 أحداث عدة ومشاهد كثيرة عاشتها جماهير الكرة المصرية، فالأول يحمل رقم القمة الأخيرة التي حقق خلالها فريق الزمالك الفوز على الأهلي، بمسابقة الدوري،  والرقم الأخير ينتظر نتيجة جديدة في سجل مواجهات الفريقين، إما استمرار تفوق الفريق الأحمر، أو فك العقدة وانتزاع الزمالك لفوز تاريخي انتظره الجماهير البيضاء على مدار 10 سنوات مرت.

القمة رقم 99 التى اقيمت فى الدور الثانى من الدرورى العام لموسم 2006\2007 وبالتحديد فى 21 \5 \ 2007 على استاد القاهرة الدولى والتى انتهت بفوز الفريق الزملكاوى 2\0 بهدفى جمال حمزة وتامر عبد الحميد وهو أخر فوز للزمالك على الأهل فى الدوري .

ويلتقي الأهلي نظيره الزمالك، مساء الاثنين، في ختام منافسات الدوري الممتاز، بعدما حسم الفريق الأحمر اللقب للموسم الثاني على التوالي قبل عدة جولات من نهاية المنافسة .

ونرصد في هذا التقرير ماذا تغير في الكرة المصرية منذ آخر فوز حققه الزمالك على الأهلي قبل 10 أعوام:

رحلة صعود وهبوط لكتيبة الفراعنة

في عام 2008 نجح منتخب مصر في الحفاظ على لقبه بكأس الأمم الأفريقية، أعقبه تحقيق اللقب الثالث على التوالي في عام 2010، ثم أعقبه خفوت لنجم الفراعنة بالغياب عن 3 نسخ متتالية للبطولة في سنوات ( 2012- 2013- 2015) وبعد العودة نجح في الوصول لنهائي البطولة مجددان وخسارة اللقب على يد الكاميرون.

الأهلي يحقق دوري الأبطال 3 مرات بثلاث مدربين

نجح الأهلي في تحقيق لقب دوري الأبطال أعوام 2008 مع البرتغالي مانويل جوزيه، و2012 مع حسام البدري، و2013 مع محمد يوسف.

سيطرة أهلاوية على الدوري .. والزمالك بطلا للكأس

حقق الأهلي اللقب 7ألقاب للدوري ولقب وحيد للزمالك من أصل 10 مواسم، بعدما الغيت البطولة موسمين 2011- 2012 و 2012-2013، ولم يحصد بطولة الكأس منذ 2007 وحتى الآن.

وعلى الجانب الآخر في ظل هيمنة الأهلي على بطولة الدوري وجد الزمالك ضالته في بطولة الكأس، لينال اللقب في  5 مرات، في ظل غياب تام للأهلي عن منصات التتويج.

7 مصريين ينتقلون للدوري الإنجليزي

شهد العشر سنوات الأخيرة تطور أداء اللاعبين المصريين في أوروبا بشكل ملحوظ، لتتهافت عليها كبرى الدوريات بالقارة العجوز، ولعل البارز هو انتقال 5 لاعبين إلى الدوري الإنجليزي والسادس في الطريق.

ففي موسم 2007-2008 انتقل محمد شوقي لاعب النادي الأهلي إلى نادي ميدلسبره الإنجليزي وشارك اللاعب في خمس مباريات في أول موسم مع النادي الإنجليزي وزاد عدد مبارياته في موسمه الثاني إلى ثلاثة عشر مباراة بإجمالي 18 مباراة فيمسيرته مع النادي الإنجليزي.

وخلال موسم 2008-2009 لعب عمرو زكي مع نادي ويجان أتليتك موسم 2008-2009 ولاقى نجاح كبير مع النادي الإنجليزي حيث شارك في 29 مباراة وسجل خلالهم 10 أهداف وصنع هدفين.

وعاد مرة أخرى للدوري الإنجليزي من بوابة هال سيتي في يناير 2010 على سبيل الإعارة وشارك في 6 مباريات ولم يسجل أي أهداف.

وانتقل أحمد  المحمدي إلى نادي سندرلاند موسم 2010-2011، وقضى معهم 3 مواسم شارك خلالهم في 56 مباراة وسجل هدف وحيد.

وفي عام 2013 أنهى الدولي المصري محمد ناجي "جدو" انتقاله رسمياً إلى فريق هال سيتي الإنجليزي على سبيل الإعارة لمدة موسم ليكون بذلك سابع لاعب مصري ينتقل إلى البريميرليج.

وفي موسم 2013-2014 انتقل المحمدي إلى هال سيتي الإنجليزي ولعب موسمين في الدوري الإنجليزي مع النادي شارك خلالهم في 76 مباراة وسجل 4 أهداف.

وانتقل محمد النني إلى نادي أرسنال الإنجليزي موسم 2015-2016 قادماً من نادي بازل السويسري وشارك في 18 مباراة مع النادي وسجل هدفا وحيدا في مرمى نادي برشلونة الإسباني.

ودخل محمد صلاح إلى بوابة الدوري الإنجليزي عبر بوابة نادي تشيلسي الإنجليزي في يناير 2015 قادماً من نادي بازل السويسري، وظهر في 9 مباريات مع البلوز سجل خلالهم هدفين وصنع هدفين.

عاد صلاح للدوري الإنجليزي مرة أخرى بعد انتقاله من نادي روما الإيطالي إلى نادي ليفربول الإنجليزي خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وبدأ رمضان صبحي مسيرته الاحترافية في الدوري الإنجليزي بعدما انتقل إلى نادي ستوك سيتي قادماً من النادي الأهلي موسم 2016-2017.

انتقل اللاعب أحمد حجازي مدافع النادي الأهلي لنادي وست بروميتش الإنجليزي لمدة عام على سبيل الإعارة.

وأعلنت تقارير صحفية أن قيمة الصفقة تقدر بحوالي 850 ألف جنيه استرليني.

ويعد حجازي هو اللاعب الثاني عشر من بين اللاعبين المصريين الذين احترفوا في الدوري الإنجليزي الممتاز.

صلاح الأغلى في تاريخ ليفربول وروما

أصبح محمد صلاح، بعد انتقاله إلى ليفربول أغلى لاعب في تاريخ روما والريدز، بحسب ما أعلن نادي ليفربول بشكل رسمي التعاقد مع صلاح .

وبات صاحب الـ 25 عاما أغلى لاعب في تاريخ نادي ليفربول متفوقا على أندي كارول الذي انضم للأحمر مقابل 35 مليون جنيه إسترليني.

وحطم  جناح ليفربول الأرقام القياسية أيضا ليصبح أغلى لاعب عربي متفوقا على إسلام سليماني، وأغلى لاعب إفريقي متفوقا على ساديو ماني زميله في ليفربول.

مذبحتين في الكرة المصرية

في واحد من أشهر النكسات في تاريخ الكرة المصرية، شهد الفترة ما بين عامي 2007 و 2017 مذبحتين في شهر فبراير، الأولى كانت في عام 2012 خلال مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي، وراح ضحيتها72 من جماهير القلعة الحمراء، والثانية في مباراة الزمالك وإنبي باستاد الدفاع الجوي واسفرت عن 20 ضحية بين جماهير الزمالك.

انتهاء الجيل الذهبي للأهلي

بعد مسيرة حافلة بالانتصارات على جميع المستويات، اعتزل أغلب نجوم الجيل الذهبي للأهلي خلال الفترة ما بين 2005 وحتى 2015، والتي حققت العديد من البطولات سواء المحلية والقارية.

وقرر وائل جمعة ومحمد أبو تريكة ومحمد بركات الاعتزال، لكنهم تركوا الأهلي وهو بطلا للقارة ومنذ أخر لقب حققه الأهلي عم 2013 لم ينجح حتى الآن الجيل الحالي في إعادة اللقب للقلعة الحمراء.

رقم قياسي في قائمة مدربي الزمالك

تعاقب العديد من الأسماء على تدريب الزمالك لتصل إلى 18 مدرب منذ 2007 وحتى الآن وهم : رود كرول،  راينر هولمان،  أحمد رفعت،  ميشيل دي كاستال، هنري ميشيل، حسام حسن، حسن شحاتة،  جورفان فييرا، حلمي طولان،  أحمد حسام ميدو، محمد صلاح، جايمي باتشيكو، جوسفالدو فيريرا،  ماركوس باكيتا، أليكس ماكليش، محمد حلمي، مؤمن سليمان".

شيكابالا الباقي الوحيد من انجاز 2007

خاض الزمالك مواجهته أمام الأهلي موسم 2007 بتشكيل مكون من:" الزمالك : محمد عبد المنصف فى حراسة المرمى ووسام العابدى ووائل القبانى وعمرو الصفتى فى الدفاع وأحمد حسام فى اليمين طارق السيد فى اليسار ومحمد ابو العلا وتامر عبد الحميد فى الوسط أمامهم الثلاثى جمال حمزة وشيكبالا وعبد الحليم على".

وبذلك يصبح شيكابالا هو اللاعب الوحيد المتواجد من الجيل الذي حقق آخر فوز للزمالك على الأهلي بالدوري.

هدم المدرج التاريخي لجماهير الزمالك

في عام 2015 شرع نادي الزمالك، في هدم مدرجات ملعب حلمي زامورا بعد أن قرر مجلس الإدارة تنفيذ قرار الإزالة الذي صدر بحق مدرجات الملعب الذي تحول اسمه إلى ملعب عبداللطيف أبورجيلة.

وكان ملعب زامورا  رمزا تاريخىا من وجهة نظر جمهور الزمالك أ، حيث شهد الملعب العديد من المباريات الكبرى التى لُعبت عليه، واستضاف العديد من الأندية الأوروبية، وكان شاهدًا على إنجازات الأبيض على مر العصور.

وجاء قرار الهدم بسبب تحذيرات بأنه آيل للسقوط، ليحل مكانه مول تجارى ، للاستفادة من موقعه بقدر المستطاع.