تلقى إيدرسون، حارس مانشستر سيتي، ركلة قوية من السنغالي سايدو ماني لاعب ليفربول الإنجليزي في مباراة الفريقين بالأسبوع الرابع من الدوري الإنجليزي.

والتحم "ماني" مع حارس السيتي، في كرة مشتركة، ليتلقى على إثرها بطاقة حمراء، ويتم إيقافه لمدة 3 مباريات.

ونشر الحارس البرازيلي صورة له عقب المباراة، ووجهه ملئ بالكدمات والجروح القطعية.

 

واستعرض موقع ماركا الإسباني أبرز الإصابات المروعة التي تعرض لها اللاعبون:

- لويس إنريكي في كأس العالم 1994 في مباراة إسبانيا وإيطاليا، تلقى ضربة من "باولو تاسوتي" لينزف اللاعب الإسباني وقتها دون احتساب الحكم أية مخالفة، في مباراة خسرها الماتادور الإسباني بهدفين لهدف.

 - في أكتوبر 2016، مباراة البرازيل وبوليفيا، تلقى نجم السيليساو نيمار ضربة بمرفق مدافع بوليفيا ليسقط أرضا وينزف وجهه إثر التدخل العنيف، وانتهت المباراة بخماسية نظيفة للبرازيل.

 - مباراة فيردر بريمن، وأرمينيا بيليفيلد في الدوري الألماني موسم 81 - 82، تعرض اللاعب ايوالد لينين لاعب خط وسط الأخير، لإصابة مرعبة في فخذه وصل طولها لـ25 سم، حيث نهض بعد إصابته وتوجه لمدرب بريمن وقتها "أوتو ريهاجل" واتهمه بتعمد لاعبيه إصابته.

- في مباراة أتليتك بلباو، وأتليتكو مدريد، ديسمبر 1996، تعمد سيميوني المدير الفني الحالي للأتيليتي دهس فخذ لاعب بلباو "جولين غيريرو"، ليتعرض الاخير لجرح غائر في فخذه.

 - الموسم الماضي 2016 - 2017، حين كان يحرس جو هارت مرمى تورينو معارا من السيتي، تعرض لإصابة، حيث دهس "لابادولا "مهاجم الميلان رأسه، ليتعرض هارت لجرح غائر في رأسه.

 - في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا موسم 2014 - 2015، تواجه قطبي مدريد، الريال وأتليتكو، قام مدافع الملكي سيرخيو راموس، في التحام مع الكرواتي ماندزوكيتش مهاجم الأأتلتي، باستخدام مرفقه ليصيب منافسه بجرح دموي في رأسه.

 - مواجهة ريال مدريد وليفانتي بالدوري الإسباني، قام اللاعبان " باليستيروس" و"ديفيد نافارو" بالالتحام مع رونالدو، ليصيباه بجرح بالقرب من عينه، ليخرج من الملعب إثر تلك الإصابة.

- في مونديال 1990 مباراة إنجلترا والسويد تلقى المناضل "تيري بوتشر" ضربة في وجهه ليظل ينزف طوال المباراة، ولكنه أصر على استكمال المشاركة وعدم الخروج ليمتلئ قميصه بالدماء.

 - في أغسطس 2012، مباراة مانشستر وفولهام، استطاع خلالها يونايتد الفوز 3-2، في مباراة شهدت إصابة صعبة لروني في الوقت بدل الضائع من المباراة، بعد تدخل خشن من الكولومبي "هوجو روداليجا"، ليتسبب له في جرح غائر بفخذه.