يعود الدولي المصري محمد صلاح من جديد للتواجد في قائمة ليفربول بعد الشفاء من الإصابة والانتظام في التدريبات ليعطي فريقه دفعة معنوية قبل مواجهة مانشستر سيتي في الدوري الانجليزي.

لم يواجه فريق مانشستر سيتي مهمات صعبة في الهيمنة على صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم ولكنه قد يواجه إحداها في السادسة مساء الأحد عندما يحل ضيفا على فريق ليفربول في الجولة الثالثة والعشرين من الدوري.

ويعتبر ملعب أنفيلد، معقل فريق ليفربول، بمثابة بيت رعب بالنسبة لفريق مانشستر سيتي الذي منذ تحقيقه للفوز في 2003 سقط في 10 مباريات من أصل 14 مباراة ، من بينها آخر أربع مباريات.

ولكن فريق مانشستر سيتي، الذي يدربه جوسيب جوارديولا، والذي لم يم يخسر أي مباراة هذا الموسم، يظهر كوحش مختلف هذا الموسم، خاصة وأنه يحتل صدارة الترتيب بفارق 15 نقطة عن أقرب ملاحقيه واستمراره في المنافسة على أربعة ألقاب هذا الموسم.

وقال كيفين دي بروين عن فشل الفريق في تحقيق أي انتصار على ليفربول بملعب أنفيلد :" هكذا تسير كرة القدم. نذهب إلى هناك لتحقيق الفوز".

وأضاف :"سيواجهون فريقا قويا للغاية. سنحاول أن نفعل الأشياء التي نفعلها بشكل جيد وسنرى بعد ذلك ما سيحدث".

وفاز مانشستر سيتي بخمسة أهداف نظيفة على أرضه عندما التقيا في سبتمبر الماضي ولكن أربعة أهداف من الخمسة جاءت بعد طرد ساديو ماني.

ومنذ تلك المباراة لم يخسر ليفربول سوى مباراتين فقط من أصل 26 مباراة خاضاها الفريق في كافة المسابقات ولم يخسر في آخر 17 مباراة.

وبينما اختفت أمالهم في التتويج بلقب الدوري، هناك الكثير على المحك بالنسبة ليورجن كلوب مدرب ليفربول.

وستكون هذه المباراة هي الأولى لليفربول بعد رحيل فيليب كوتينيو إلى برشلونة ولكن كلوب حصل على دفعة معنوية بعدما انتظم هداف الفريق المصري محمد صلاح في التدريبات بعد غيابه عن الفريق مباراتين بسبب إصابة في الفخذ.

ويأمل صلاح الذي اعتاد على تسلم الجوائز في الفترة الأخيرة سواء على صعيد تألقه في البريميرليج أو دوري الابطال في فترة المجموعات، بجانب ظفره بجائزة الأفضل في القارة السمراء لعام 2017 في تجاوز مرحلة الإصابة وقيادة فريقه لإيقاف السيتي.

ويستعد صلاح لصراع من نوع خاص من هاري كين مهاجم ليفربول وهداف الدوري الانجليزي من أجل ملاحقته وتضيق الفارق معه بعد أن كان قد تفوق عليه في الفترة الأخيرة.

ويتصدر كين صدارة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 20 هدفا، ويأتي صلاح في المركز الثاني برصيد 17، وهناك هدافا اخر يتطلع لمنافسة الثنائي وهو لاعب السيتي اجويرو.