شاهد كل المباريات

إعلان

شهر الجوهري.. إنجازات تاريخية لـ"صانع الكرة الأردنية" مع مصر والأهلي والزمالك

الجوهري

محمود الجوهري

نعيش الشهر الجاري الذكرى السادسة لرحيل الجنرال محمود الجوهري، أحد أساطير كرة القدم المصرية وأهم المدربين في تاريخ مصر.

ونستعرض سلسلة تقارير تحت عنوان "شهر الجوهري" في سبتمبر الجاري الذي شهد رحيله عن عالمنا عن عمر يناهز الـ74 عامًا.

ونرصد في هذا التقرير أبرز المحطات في مسيرة جنرال الكرة المصرية كمدرب:

الستينيات والسبعينيات:

اتجه محمود الجوهري للتدريب بعد اعتزاله المبكر عقب إصابته في الركبة، وكانت البداية في النادي الأهلي الذي بدأ فيه حياته الكروية كلاعب خلال الفترة من 1955 وحتى عام 1966.

تولى الجنرال بعدها فرق الناشئين في الأهلي، وعمل مدربًا مساعدًا مع عبده صالح الوحش، قبل أن ينتقل لقيادة فريق 21 عامًا الذي كان يضم نواة التشكيلة التي هيمنت على الألقاب المحلية في وقت لاحق.

1977-1981:

عمل كمدرب مساعد أيضًا في فريق اتحاد جدة السعودي خلال الفترة من 1977 إلى 1981، قبل أن يتولى القيادة الفنية للفريق الأول بين عامي 1981 و1982.

1982-1984:

عاد الجوهري إلى الأهلي وتولى القيادة الفنية للفريق الأول، وتُوج مع المارد الأحمر بأول بطولة قارية في تاريخ النادي بعد حصد لقب بطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري (دوري الأبطال حاليًا) عام 1982.

كما نجح الجنرال في الفوز بلقب كأس أفريقيا للأندية أبطال الكأس، بجانب التتويج بكأس مصر عامي 1983 و1984.

1984-1988:

قام الجوهري بتدريب الشارقة الإمارتي لفترة قصيرة، ثم عاد لتدريب الأهلي مرة أخرى في نفس العام، قبل أن يخوض تجربة خارجية جديدة في السعودية مع فريق أهلي جدة من 1986 حتى 1988.

1988-1990:

تولى محمود الجوهري تدريب منتخب مصر خلفًا للمدرب الإنجليزي مايك سميث في سبتمبر 1988، وتمكن من قيادة الفراعنة للوصول إلى نهائيات كأس العالم 1990 للمرة الثانية في تاريخ الفراعنة.

وفي المونديال الذي أقيم بإيطاليا، تعادل المنتخب المصري مع هولندا (1-1) في افتتاح مبارياته بالمسابقة، كما تعادل مع إيرلندا بدون أهداف، وخسر بهدف نظيف أمام إنجلترا، ليودع من الدور الأول.

1991-1992:

تولى الجوهري تدريب المصري البورسعيدي قبل انطلاق موسم 1991/1992، لكنه لم يدم طويلا حيث قدم استقالته بعد أشهر قليلة.

1991-1993:

عاد الجنرال لتدريب المنتخب الأول في ولايته الثانية، وتُوج الفراعنة تحت قيادته بلقب النسخة السادسة من كأس العرب في 1992 بسوريا، بعد الفوز في المباراة النهائية على السعودية بنتيجة (3-2).

وعوض ذلك الإنجاز خروج المنتخب من الدور الأول في كأس الأمم الإفريقية في بداية العام.

1993-1994:

تولى الجوهري قيادة الزمالك ليصبح أول مدرب وطني يقود قطبي الكرة المصرية في تاريخ الكرة.

وأحرز المدرب مع الزمالك بطولة إفريقيا للأندية عام 1993 للمرة الثالثة في تاريخ النادي على حساب أشانتي كوتوكو الغاني أيضًا، بجانب حصد السوبر الإفريقي 1994 بعد الفوز على الأهلي (1-0).

1995-1996:

خاض الجوهري ثاني محطة تدريبية له في الإمارات بقيادة الوحدة الإماراتي.

1996-1997:

قاد الجنرال منتخب عمان في كأس الخليج عام 1996 خلال شهر أكتوبر، لكنه لم يحقق نتائج مميزة في المسابقة حيث تلقى ثلاثة هزائم وحقق تعادلين دون تسجيل أي انتصار، قبل أن يعود إلى مصر مجددًا.

1997-2001:

وفي مارس 1997، عُين الجوهري مدربًا لمنتخب مصر في ولايته الثالثة، عقب بداية متعثرة خلال تصفيات كأس العالم 1998، لكنه لم ينجح في التأهل.

فازت مصر تحت قيادته بلقب بطولة أمم أفريقيا عام 1998 والتي أقيمت في بوركينا فاسو، وتغلب في المباراة النهائية على جنوب إفريقيا بهدفين نظيفين بأقدام أحمد حسن وطارق مصطفى في الربع ساعة الأولى.

2001-2007:

وأنهى جنرال الكرة المصرية مشواره التدريبي مع منتخب الأردن الذي انضم إليه في 2002، وحقق إنجازات تاريخية أيضًا مع النشامى.

وقاد الجوهري الأردن للتأهل إلى كأس الأمم الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه، إضافة إلى الوصول للمربع الذهبي في كأس الأمم الآسيوية، كما حصل معه على المركز الثالث في البطولة العربية للمرة الأولى في تاريخ الأردن، والحصول على وصيف كأس غرب آسيا.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات