شاهد كل المباريات

إعلان

تحليل ع الطاير .. المعلم اصلح خطأ الوسط بخطأ في الدفاع .. وشيكابالا من زمن اخر

فرحة الجهاز الفني للزمالك

الجهاز الفني لنادي الزمالك

تحليل- كريم سعيد:

تحليل ع الطاير .. هي نوعية تقارير جديدة ينشرها Yallakora.com عقب كل مباراة جماهيرية سواء كانت محلية او عالمية سنستعرض فيها ابرز احداث المباراة من وجهة نظر المحرر في سطور قليلة بالإضافة الي اختيار نجم المباراة وسبب ذلك في اخر التقرير.

وموعدنا اليوم مع مباراة الزمالك والجونة والتي اقيمت مساء الاحد في دور الـ8 لكأس مصر وهي المباراة التي انتهت بفوز الفريق الابيض بنتيجة 3-2 وتأهله الي الدور قبل النهائي للبطولة.

المعلم اصلح خطأ الوسط بخطأ في الدفاع

- كنت قد اشرت في تحليلي الاخير لمباراة الزمالك ووادي دجلة في دور الـ16 الي ان الجهاز الفني للزمالك بقيادة المعلم حسن شحاتة اخطأ في الاعتماد علي الصقر احمد حسن كلاعب ارتكاز اساسي في خط الوسط بجانب احمد الميرغني ووضع ابراهيم صلاح اهم لاعب في خط وسط الفريق الابيض علي دكة البدلاء.

- وكان منطقيا بعد المستوي المتردي الذي ظهر عليه الزمالك في شوط مباراة وادي دجلة الاول ان يصحح المعلم خطأه بإعادة ابراهيم صلاح كلاعب اساسي في خط الوسط والدفع بالصقر في الجزء الهجومي من الملعب كصانع العاب وهو الدور الذي لعبه باقتدار في شوط دجلة الثاني وتمكن فيه من احراز هدفين في اول مشاركة رسمية له مع القلعة البيضاء.

- ولكن تصحيح هذا الخطأ من قبل المعلم جاء بخطأ اخر في خط الدفاع عندما تجرأ الجهاز الفني واختار اللعب بمدافعين فقط في شوط المباراة الاول في الوقت الذي كان يجب عليه ان يتخلى عن احد مهاجميه الاماميين ويكتفي برأس حربة وحيد هو احمد جعفر.

- هذا الخطأ الفني كلف الفريق الابيض التأخر المعتاد في الشوط الاول ولكن هذه المرة لم يكن التأخر بهدف واحد فقط بل كان بهدفين نظيفين نتيجة عدم قدرة محمود فتح الله وهاني سعيد علي اداء الرقابة الجيدة في خطة تعتمد علي اثنين مساكين فقط.

- ولكن علي الرغم من التأخر بهدفين، لم يفقد خط وسط الزمالك السيطرة علي نصف ملعب المباراة كما كان الشكل امام وادي دجلة، حيث اضاف ابراهيم صلاح كثيرا في التغطية العكسية بمساعدة الميرغني وان يؤخذ عليهما عدم الرقابة السليمة لعاشور الادهم عند احرازه لهدف الجونة الثاني.

- ادخال ابراهيم صلاح ايضا منذ البداية ساعد في تقوية اجنحة الزمالك بشكل غير مباشر ولذلك تمكن محمد عبدالشافي في الجهة اليسري وحازم امام في الجهة اليمني من اختراق جبهتي الجونة بكل ارتياحية وشن العديد من الهجمات التي ساعدت الفريق الابيض سواء في الحصول علي اخطاء مؤثرة من طرفي الملعب او احراز اهداف كما رأينا في الهدف الثالث الرائع لعبد الشافي.

- اداء الزمالك الهجومي ايضا تحسن بشكل كبير في الشوط الاول حتي بدون ان يسجل الفريق اهدافا، فالدفع بأحمد جعفر منذ البداية اعطي الفريق شراسة هجومية افتقدها في الشوط الاول لمباراة وادي دجلة. كما ان جعفر يمثل قاعدة ارتكاز للكرة رائعة تجعله قادرا علي كسب اخطاء مؤثرة في نصف ملعب الخصم.

- استمر الزمالك في عادة عدم التكشير عن قوته الهجومية الا بعد قبوله اهدافا، وهو ما وضح للمباراة الثانية علي التوالي، ويحسب هنا للفريق قدرته علي العودة من اي تأخر في النتيجة سواء كانت 1-0 او حتي 2-0.

- وضح ارتفاع اللياقة البدنية للاعبي الزمالك وبالأخص خلال الدقائق الاخيرة للشوط الثاني والشوطين الاضافيين والذي خاضهما الفريق بعشرة لاعبين فقط بعد طرد ابراهيم صلاح عقب هدف التعادل، في الوقت الذي تأثر فيه الجونة بدنيا بشكل واضح وذلك نتيجة لعبه 120 دقيقة للمباراة الثانية علي التوالي.

- طرد ابراهيم صلاح سيؤثر بشكل كبير علي الزمالك في مباراته القادمة امام حرس الحدود خاصة وان الفريق لا يملك الان سوي لاعب واحد فقط في مركز لاعب الارتكاز وهو احمد الميرغني وسيكون عليه توظيف لاعب اخر لشغل هذا المركز امام الحدود والاقرب لذلك هو عمر جابر الا اذا كان للمعلم شحاتة رأيا اخرا سنراه في لقاء الاول من اكتوبر.

نجم المباراة .. شيكابالا

- قد يكون العنوان كافيا لكي انطلق في مدحي الزائد للنجم الاسمر محمود عبدالرازق "شيكابالا خاصة وانه نجم اللقاء دون منازع، ولكن قبل ان اسرد في ذلك علي ان اشيد مجددا بأداء عبدالشافي وحازم امام ولولا التألق غير العادي لساحر الزمالك لكان احدهما نجم اللقاء.

- شيكابالا اثبت بما لا يدع الشك مجددا انه لاعب من زمن اخر، فهو لا يتوان عن الارتفاع بمهاراته لأقصي درجة ممكنة عندما يحتاج الفريق ذلك، فالبداية كانت مع مساعدته الواضحة في الهدف الاول لفتح الله والذي تلقي كرة عرضية حريرية من اللاعب الاسمر تعتبر هي 80% من الهدف نفسه.

- لم يكتف شيكابالا بهذا فقط، بل تمكن بمهارة شديدة من ادراك التعادل بمهارة يحسد عليها سواء في التمركز داخل منطقة الجزاء انتظارا للكرة الممهدة من احمد جعفر، او بالتسديد بالقدم اليمني في الزاوية المظلمة لعبدالمنصف الذي وقف يتفرج علي الهدف كما تفرجنا نحن امام شاشات التلفزيون.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات