شاهد كل المباريات

إعلان

#الإعلام_الرياضي ..حازم إمام: "لت وعجن".. والجماهير اعتادت على "الكلام الفارغ" ورقص الاستديوهات

حازم إمام

حازم إمام

يالاكورة يتوغل في عالم الإعلام الرياضي ما بين إيجابيات وسلبيات، مشاكل وحلول، نحاول مع عدد من الخبراء والعاملين في هذا المجال الوصول للشكل الأمثل لحال الإعلام الرياضي.

الحوار الخامس كان مع حازم إمام لاعب نادي الزمالك السابق، ومقدم البرامج في قناة الحياة، الذي أوضح أن الإعلام الرياضي حالياً في تطور كبير، موضحاً الفارق بين القنوات المصرية ونظيرتها الأجنبية، ومتطرقاً للحديث عن كيفية رفع الذوق العام للمشاهدين.

التعددية والتطور

بدأ حازم إمام تصريحاته قائلاً: " الإعلام الرياضي حالياً في تطور كبير، يوجد الكثير من المواقع والبرامج الرياضية وهو ما يشكل جيل جديد ذات عقلية جيدة ولديه ثقافة كبيرة، وأيضاً رؤية جيدة للمباريات، يحاول أن يضع صبغة علمية في المواد التي يقوم بتقديمها، وهو ما لم يكن موجود من قبل، ولكن هذا لا يمنع وجود بعض المنافذ التي تعتمد على السخونة ".

وعن كثرة البرامج الرياضية والمنافذ الإعلامية، فقال إمام: " التعددية شيء إيجابي، فمن يقدم محتوى جيد يفرض على الآخرين السير على نفس نهجه، ويجعل أيضاً من طريقة تفكير المتابعين له أفضل، ونظرتهم للأمور تكون مختلفة بعيداً عن التفاهات والكواليس الصفراء ".

بعيداً عن التفاهات

تطرق حازم إمام للحديث عن المحتوى الذي يتم تقديمه في الإعلام المصري الرياضي، حيث قال: " كما وضحت، فمن يقدم محتوى جيد يجبر الجميع على السير خلفه، وبالتالي فإن -التقليد- في هذه الحالة لا يعد أمر سيء، بل أنه جيد جداً، طالما أنه بعيداً عن التفاهات والأخبار المفبركة والمغلوطة أو سب ناد معين من أجل كسب أكبر عدد من المشاهدات ".

وعن طول مدة بعض البرامج المصرية، فقال المقدم المصري: " مدة البرنامج تعتمد على المحتوى، فالخبري مدته تتراوح من ساعة إلى ساعة ونصف وهي فترة أعتقد أنها جيدة، لكن طول المدة لما هو أكثر من ذلك بالتأكيد، -هايقلب لحاجات تانية-، وأحيانا تكون المدة نصف ساعة فقط ومفيدة للمشاهدين، وفي نفس الوقت تكون مدة برنامج آخر أربع ساعات بدون أي فائدة وعبارة عن -لت وعجن-".

احترافية القنوات الأجنبية

لم يغفل حازم إمام الحديث عن احترافية القنوات الرياضية الأجنبية، حيث تحدث عن الأمر قائلاً: " من الصعب المقارنة والقياس بين القنوات المصرية والقنوات الأجنبية، مثل بي إن سبورت كمثال، فالأمر هناك أسهل بكثير في ظل إمتلاكهم للكثير من المواد والحقوق الحصرية التي تجعلهم ليسوا في حاجة لزيادة مدة البرنامج أو الاستديو التحليلي عن ساعة واحدة سواء قبل أو بعد المباراة ".

مضيفاً عن الوضع في مصر: " هنا الأمر مختلف تماماً، فالقنوات لا تمتلك أية حقوق سوى للدوري المصري فقط، وعدد كبير من مقدمي البرامج وضيوفهم يفضلون -الرغي- وبالتالي البرامج تعمل على هذا الأمر فقط، خاصة أننا لا نغطي سوى بطولة واحدة فقط، والدعايا والإعلانات لا تأتي إلا على المباراة المقامة فقط، وحينها يحاول كل مقدم أن يطول من فترة الحلقة لأطول قدر ممكن حتى يصل الإعلان ".

الذوق العام للجماهير

شدد حازم إمام على رغبته في رفع الذوق العام للجماهير المصرية، موضحاً أن الأمر سيستغرق الكثير من الوقت، حيث بدأ تصريحاته عن الأمر قائلاً: " الأمر مختلف من متلقي لأخر، هناك مشاهدين يعشقون متابعة أدق تفاصيل المباريات، وفي نفس الوقت يفضلون مشاهدة -واحد بيرقص في الاستديو-، وتابع ما يدور على مواقع التواصل الإجتماعي وستجد الفارق الكبير بين المثالين في عدد المشاهدات ".

موضحاً: " الإرتقاء بالذوق العام للجماهير سيأخذ من الجميع وقت طويل للغاية، وذلك بسبب مشاهدتهم للنوعيات السيئة لمدة تزيد عن 10 سنوات، وبالتالي فهم - اتربوا على الكلام الفارغ ده-، لكنني واحد من الإعلاميين الذين يحاولون تحسين الأمر ".

ظهور الشباب

"المستقبل لهم"، هكذا بدأ حازم إمام حديثه عن الظهور الشبابي في الإعلام المصري، مضيفاً: " منذ عامين تقريباً بدأ ظهور الشباب في الإعلام، ظهر الكثيرون ممن لديهم لغة جديدة في الحديث عن كرة القدم بشكل علمي مختلف، ولديهم قدرة كبير على ربط المباريات ببعضها، وأتوقع أن تكون الفترة المقبلة أفضل لهم ".

وأردف: " الشباب موجود حالياً بالفعل في عدد القنوات، وكذلك الاستديوهات التحليلية، وأيضاً مقدمي البرامج جميعهم من الشباب حالياً باستثناء الثنائي مدحت شلبي وأحمد شوبير، وأؤكد مجدداً أن المستقبل لهم، وأتمنى تقديمهم لمحتوى جديد ومختلف ".

كلمة أخيرة

اختتم حازم إمام حديثه المطول بالإشارة إلى نقطتين هامتين، كانت الأولى: " في السابق لم يكن هناك متابعة للقنوات الأجنبية، وبالتالي لم يكن هناك أي مقارنة بيننا وبينهم، أما الآن فالوضع مختلف تماماً، وبالتالي الجميع يحاول أن يرتقي من أجل الوصول إلى نفس المستوى ".

وجاءت الأخرى بمثابة رسالة نصح من حازم إمام لشركات الدعايا في القنوات، حيث قال: " عندما يقدم المذيع أو المحلل -كلام فارغ- ويجد الإعلانات في برنامجه فإنه سيستمر على نفس الوضع، في حين أنه من الواجب البحث عن شاب يقدم إعلام هادف ويتم التعاقد معه ومساندته ".

لمتابعة الحوارات السابقة في سلسلة يالاكورة عن الإعلام الرياضي..

#الإعلام_الرياضي.. بيومي: "سبوبة" ووضع كارثي.. والشباب سيظهر في حالة واحدة

#الإعلام_الرياضي .. يونس: فاقدون للكرامة و"عواطلية" .. والحل كما حدث في ألمانيا وفرنسا

#الإعلام_الرياضي .. علام: إعلامنا "كسكسي" يحارب الشباب عدا إعلامي واحد

#الإعلام_الرياضي .. فؤاد: "فتي" وفيلم الكيف يسيطر.. والحل في "انسف حمامك"
510

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa