شاهد كل المباريات

إعلان

زاوية عكسية .. "سيل" التصريحات فى الأهلى .. وأبو ديابي "الزمالك"

زاوية

زاوية

فاز الأهلى على طنطا فأنفجر مديره الفنى فى سلسلة من التصريحات المتعاقبة بلغ عددها 6 فجر بها العديد من القضايا لينافس بها رئيس الزمالك آلة التصريحات التى لا تتوقف عن التحدث فى كل مكان وزمان .

فى الأهلى الفريق الأحمر عاني من خلل بسبب التصريحات المتبادلة فضائياً ليفرض مدير الكرة سيد عبد الحفيظ حظراً إعلامياً على الفريق ولا أحد يعلم فى الواقع هل المدير الفنى يخضع لمدير الكرة "المنصب الذى لا يعرف له توصيف حتى الأن " فى قراراته أم مدير الكرة هو الذى لا بد أن يخضع للمدير الفني ؟

فى الأهلي الجميع يتحدث عن أمور الصفقات ، واحدة من الأوضاع الغريبة على النادي الأحمر الذى مر على انشاءه 110 عام ، الأهلى الذى كان يفرض سياجاً سرياً ويعرف مباديء التعامل مع لاعبيه ومع الإعلام ويحترم فيه الجميع بدء من رئيس النادي اختصاصات الجميع بات الكل يسلب من الكل صلاحياته دون اى تنسيق أو احترام للتخصص.

الراحل صالح سليم رئيس الأهلي التاريخي رمز النادي الأحمر كان ينتظر تقرير مدير الكرة فى الأحداث الملتهبة ولا يتخذ القرار وهو الرئيس بلجنة الكرة وللنادي كله ، اراد فى موقف أن يشطب حسام حسن بسبب اطاحته بقميص النادي ولكنه انتظر تقرير مدير الكرة وامتثل لقراراته ليضرب المثل فى التخصص واحترام منصب مدير الكرة الأقل قيمة ووزناً من منصب الرئيس.

الكل يتحدث عن الصفقات وتقييم اللاعبين على الهواء مباشرة ، تعاقد الأهلى مثلاً مع كوليبالي ، المدير الفنى يشكك فى قدراته يخرج ويؤكد أنه كان خياره الثالث بعد أن اصبح فعلاً لاعباً فى فريقه ، يتخذ قراراً بعدم التعاقد مع لاعبين عن طريق الفيديو مرة أخرى ، قناة الأهلى تسأل اللاعب بعد مباراة سكر الحوامدية عن لاعب الفيديو ويرد بلباقة واحتراف قبل أن يتألق وينفجر بعد أن ظل حبيس الدكة.

كوليبالي واحد من الألغاز التى شهدها الأهلى هذا الموسم بعد ميدو جابر الذى خرج من القائمة الإفريقية واصبح اساسياً فى الفريق ، التغييرات فى الثواني الأخيرة التى لا تفسر إلا بإدراج اللاعب فى قائمة الحاصلين على المكافئات ، التعامل مع ثلاثي الجبهة اليسرى ، (معلول - حسين السيد - رحيل) والذى لا يستند على اى منطق.

تلاعب أحد أطراف اللعبة بالإعلام له قواعد وعندما يكون له تأثير سلبي على الفريق ولاعبيه يندرج تحت خانة الخطأ ، ماذا سيفيد وانت تبرأ نفسك من صفقة وتوصف لاعب بفريقك أنه كان الخيار الأخير ولم تشاهد له الا مقاطع وليس مباريات كاملة ؟ ماذا لو نقل له هذا التصريح وتأثر سلباً؟ هل سيكون سعيد؟ هل المدير الفنى مهمته الدفاع عن لاعبيه وإزالة الضغوط عنهم أم تمثيل عبئاً اضافياً ؟

ماذا يفيد وأنت تخرج لوسائل الإعلام وتؤكد أن التجديد لمتعب جاء بسبب "تقدير تاريخه" وأنك كنت ستتخذ قراراً أخر لو كان المطلوب التجديد للاعب  أخر غير متعب ؟ الأزمة اشتعلت وغضب اللاعب بعد الايحاء ان مستمر كنوع من التكريم وقام بالرد عبر وسائل الإعلام ، التصريح نفسه لم يلق قبولاً لإدارة الأهلى ونجومه السابقين على سبيل المثال انتقد ربيع ياسين نجم الأحمر السابق هذا التصريح فى تصريحات اذاعية والمحصلة أزمة وتشابك لفظي بسبب عدم الوعي فى التعامل مع وسائل الإعلام.

الأهلى يتصدر الدورى ويحقق أرقاماً تاريخية - حتى الأن - حقيقة رقمية لا ينكرها أحد ، خسر بطولة السوبر وفى طريقه للفوز بالدورى وأمامه الإختبار الأكبر دورى أبطال افريقيا ولكن ما يحدث داخل أروقة النادي بعيد كل البعد عن الأجواء التى سيطر فيها الفريق الأحمر محلياً وافريقيا ، حالياً من الممكن أن يحدثك أربعة فى منصاب مختلفة عن الصفقات الجديدة ، رئيس اللجنة الفنية علاء ميهوب يحدثك عن عنتر الأسيوطي المدير الفنى يحدثك عن قمر ومرعي ودويدار واشرف ، لجنة الكرة من قد تعطيك اسماء وتتحدث عنها وتشرح أنها قد تتدخل فى حالة أن يكون له رأي مخالف للمدير الفنى حتى رئيس النادي يدلو بدلوه فيما المتحدث الإعلامي لا يتحدث للإعلام ومدير التعاقدات غير مخول له للحديث فى صلب مهامه .

ويبقي السؤال : هل انتهت حقبة الغرف المغلقة فى الأهلي ؟ ومن يستطيع فرض حظر إعلامي على الجميع فى الأهلى من التحدث فى الصفقات ؟ من يمنع التحدث بسلبية عن اللاعبين؟ ومن يعاقب من خرق النظام وقواعد ومبادىء الأهلي؟

فى الزمالك الوضع مختلفاً ، رئيس النادي هناك يتكفل بالإعلام بمفرده ، لديه القدرة على التحدث والظهور المتعدد فى أزمنة وأوقات مختلفة للحديث عن جميع التفاصيل للاستعراض أو لتوجيه الرسائل التى وجها لتوه عبر اجتماع مع الفريق نقلتها قناة النادي على " وتيوب" ويخشي الجميع الكشف عن صفقات أو اسماء قبل رئيس النادي لربما يعتقد أن هناك من ينافسه فى خطف الأضواء.

قضايا الزمالك المتشعبة تخطف دائماً البساط من لغز الثلاثي محمد مجدي وعلي فتحي ومحمد مسعد الثلاثي الذى يتصارع على خطف اسم "أبو ديابي" رجل أرسنال الزجاجي السابق والذى عانى من الإصابات للحد الذى جعله يحمل الرقم القياسي فى الإصابات.

اصابات ثلاثي الزمالك المتكررة تفتح باب الحديث حول المسئولية فى عدم الاستفادة من هؤلاء طوال الموسم الحالي بدء من إجراء الكشف الطبي وحتى تشخيص الإصابات والعلاج والذى تسبب فى فقد الأبيض لهم طوال الموسم الحالي .

من يتحمل إهدار الملايين على هذه الصفقات ؟ ومن سيحاسب على التقصير فى العمل ؟ سؤالين هامين ينتظر الرأي العام الإجابة عنهما .

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا

2

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa