شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. بين الكاف والكرة الذهبية.. الخطيب فاز بجائزة أفضل لاعب إفريقي أم لا؟

محمود الخطيب

محمد الخطيب

ثارت حالة من الجدل لدى البعض بعد التقارير الإعلامية التي قالت بأن محمد صلاح قد يكون هو أول لاعب في تاريخ مصر يفوز بجائزة أفضل لاعب إفريقي، وذلك بالرغم من حصول محمود الخطيب على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب إفريقي في عام 1983.

وقال الإعلامي مدحت شلبي في برنامجه على قناة "ON sport" الفضائية مفسرا حديثه الذي أثار الجدل بأن جائزة الكرة الذهبية مختلفة تماما عن جائزة أفضل لاعب إفريقي التي يقدمها الاتحاد الإفريقي في الفترة الحالية، وبداية من عام 1992.

اشتملت المعلومات التي استعرضها مقدم برنامج مساء الأنوار، على الكثير من المعلومات الصحيحة، والقليل من الأمور التي غاب عنها الدقة، على رأسها معايير اختيار أفضل لاعب إفريقي من جانب الكاف، حيث أن قادة المنتخبات لا تقوم بالتصويت، ويتم الاكتفاء بالمدير الفني فقط، على خلاف معايير الفيفا في اختيار أفضل لاعب في العالم.

ونرصد من خلال تلك السطور بعض المعلومات التي تتعلق بتاريخ الكرة الذهبية، على المستوى الإفريقي والعالمي:

لماذا الكرة الذهبية لأفضل لاعب إفريقي؟

أصدرت صحيفة فرانس فوتبول جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب إفريقي عام 1970، بعدما كانت قد أصدرت قبل سنوات جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب أوروبي.

كان الهدف من تلك الجائزة هو تكريم العناصر الإفريقية المتميزة في كرة القدم، واستمرت حتى عام 1994، وفي العام التالي قررت الصحيفة أن تكون الكرة الذهبية لأي لاعب يلعب في أوروبا بعيدا عن جنسيته، وبداية من 2007 أصبح أي لاعب في العالم من حقه الفوز بالجائزة.

لماذا لا يدرج الكاف الفائزين بالكرة الذهبية ضمن قائمة أفضل لاعب إفريقي؟

يجيب جونيور بنيام المتحدث باسم الكاف عن تلك المسألة قائلا: "الكاف أصدر الجائزة الخاصة به بداية من عام 1992، ولذلك نستطيع أن ننشر الفائز بتلك الجائزة ولا تستطيع أن ننشر أو نتعامل مع أي جوائز أخرى."

وتابع: "عدم الاعتداد بجائزة الكرة الذهبية لا يعتبر أي تقليل منها أو إهانة لها، لكننا لم ندخل في شراكة مع فرانس فوتبول كما فعل الفيفا من قبل، وعندما انفضت تلك الشراكة قام الفيفا بعمل جائزة خاصة به."

وأضاف: "إذا نشرنا أسماء من حصلوا على الكرة الذهبية لأفضل لاعب أفريقي ستقوم صحيفة فرانس فوتبول بإجراءات التقاضي ضدنا لأن هذا يعتبر تعدي على حقوق الملكية الفكرية لأمر خاص بهم."

الفارق بين جائزة فرانس فوتبول وبي بي سي

تختلف تماما معايير جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب إفريقي عن نظيرتها التي تقدم من جانب هيئة الإذاعة البريطانية، وحصل عليها أكثر من لاعب مصري.

واعتمدت فرانس فوتبول في اختيار الفائز بالكرة الذهبية على الصحفيين المهتمين بكرة القدم الإفريقية، فيما يتم اختيار أفضل لاعب إفريقي لدى هيئة الإذاعة البريطانية من جانب الجماهير التي تصوت على العناصر المرشحة من جانب الإذاعة.

واستطاع الخطيب عندما فاز بجائزة الكرة الذهبية أن يحصل على 98 صوت، ولم يكن منافسا له سوى أوبوكو نيتي الغاني الذي قام أشانتي كوتوكو للفوز على الأهلي في نهائي البطولة الأفريقية للأندية الأبطال، وحرم الفريق القاهري من تحقيق اللقب للمرة الثانية على التالي.

وحصل أوبوكو نيتي على 89 صوتا، وكان التفوق الكبير للخطيب بفضل المستوى الطيب له على مدار البطولة حيث أحرز 6 أهداف في 8 مباريات لعبها.

نموذج الفيفا وفرانس فوتبول

أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم جائزته لأفضل لاعب في العالم عام 1991، وذلك بعد 35 عاما من ظهور جائزة الكرة الذهبية الخاصة بصحيفة فرانس فوتبول، وظلت كل جائزة تقدم بشكل منفرد حتى عام 2009 حين بدأ دمج الجائزتين معا، قبل أن يحدث الانفصال مجددا في العام الماضي.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية الشهيرة أن معايير الفيفا في الاختيار أفقدت الجائزة قيمتها وذلك بالاعتماد على قائد كل منتخب والمدير الفني على مستوى العالم، وقررت بعد ذلك أن يكون الاختيار من جانب لجنة من الصحفيين حول العالم.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات