شاهد كل المباريات

إعلان

محكمة الكاف.. حكم مذبحة الأهلي الإفريقية قابل للاستئناف

صالح جمعة حسام البدرى

البدري مع صالح جمعة

أصدر حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي حكماً باستبعاد 8 من لاعبي فريقه العائد من جديد لبطولة دوري أبطال إفريقيا بحثاً عن الكنز المفقود منذ 2013، ليضع الثُماني في دائرة الشك.

البدري قرر إخراج صالح جمعة من بؤرة اهتمامه لسوء سلوكه وعدم التزامه في الفترة الأخيرة، بينما استبعد محمد نجيب ورامي ربيعة وباكاماني وحسين السيد وأكرم توفيق وعمرو بركات وأحمد عادل عبد المنعم لأسباب مختلفة.

أكرم توفيق وعمرو بركات مُرشحان بقوة للخروج من النادي الأهلي على سبيل الإعارة، أما أحمد عادل عبد المنعم فأصبح قريباً للغاية من الرحيل إلى المقاصة بعدما أعلن رئيس النادي الأخضر رغبته في ضم حارس الأهلي المنسي.

أما رامي ربيعة فيغيب للإصابة التي قد تبعده عن خوض مباراتي دور الـ32، ومحمد نجيب لأسباب فنية بالإضافة إلى إصاباته المتكررة في الفترة الأخيرة، ويأتي خروج باكاماني وحسين السيد لعدم الحاجة الفنية إليهما.

لكن هل يُعد حكم البدري الذي صدر بدعم من لجنة الكرة وإدارة النادي الأهلي نهائياً؟ وهل تسمح قوانين "الكاف" بثمة تراجع أو استئناف خلال الأيام المقبلة أو على المدى البعيد؟

الحقيقة أن محكمة "الكاف" تسمح بذلك، ولكن بشروط بعضها هين بالنسبة للأهلي وبعضها به شيء من التعقيد، ما يشير إلى أن الثماني المُستبعد أو بعضهم ما زال لديهم فرصة اللحاق بالحملة التي ستنطلق في مارس ولو متأخرين.

كيف يتم الاستئناف على حكم المذبحة الحمراء للاعبي الأهلي؟ صالح جمعة ورامي ربيعة ومحمد نجيب وعمرو بركات وأكرم توفيق وأحمد عادل عبد المنعم وباكاماني خرجوا ولكنهم ما زالوا بجوار باب الخروج مُرشحون للعودة في أي وقت.

لوائح الاتحاد الإفريقي تسمح بقيد أي لاعب من الثمانية في قائمة الأهلي حتى يوم 31 يناير الجاري مقابل دفع غرامة مالية قدرها 500 دولار عن كل لاعب يتم إضافته.

لكن الأحمر لا يحق له استبدال أي لاعب تم إدراج اسمه ضمن القائمة التي تم إرسالها في 15 يناير 2018، وربما لهذا السبب تم استبعاد محمد نجيب ورامي ربيعة من أجل تقييم موقفهما من الإصابة ودراسة إمكانية ضم بدلاء في هذا المركز لإضافتهم بدلاً من ثنائي قلب الدفاع حال استمرار استبعادهما أو أحدهما.

وإذا حلت بداية فبراير فسيكون من حق الأحمر إضافة أي لاعب من الثمانية ولكن دون أن يتم إشراك أي منهم في دور الـ32 على أن يتأجل ظهورهم في قوائم المباريات بدءاً من مرحلة المجموعات في دور الستة عشر.

العملاق الأحمر سيكون أمامه فرصة لتعزيز قائمته دون غرامات أو اشتراطات قبل بداية مرحلة المجموعات بأسبوعين، ولكن المشكلة هنا تأتي من مصر التي لا يُعرف لها مواعيد فترة الانتقالات الصيفية بسبب عدم وجود موعد ثابت لبداية ونهاية الموسم خلال السنوات الماضية.

مرحلة المجموعات ستبدأ (4-5-6) مايو وسيتم فتح باب القيد قبل هذا الموعد بأسبوعين، وفي كل الأحوال لن يتمكن النادي الأهلي من إضافة لاعبين جدد في بداية مشوار المجموعات بسبب أن باب القيد في مصر لن يُفتح قبل نهاية الموسم المحلي.

وفي هذه الحالة سيضطر النادي الأهلي للانتظار حتى يعلن اتحاد الكرة مواعيد فتح باب القيد من أجل ضم صفقاته الجديدة (إذا كانت هناك صفقات) لقائمته الإفريقية التي ستكمل البطولة حتى نهايتها، أو حتى خروج الأحمر.

2

إعلان

التعليقات