شاهد كل المباريات

إعلان

مقاطعة ومؤامرة عنكبوتية.. صفقات الأهلي تُحول ميركاتو الشتاء إلى حرب كلامية

الخطيب وفرج

محمود الخطيب رئيس الأهلي وفرج عامر رئيس سموحة

تطور غير متوقع شهدته الكرة المصرية في أجواء موسم الانتقالات الشتوية الحالية، بعدما تحولت المفاوضات الخاصة بتعاقد الأهلي مع بعض نجوم فريقي سموحة ومصر للمقاصة إلى ما يشبه الحروب الكلامية بين الطرفين.

بدأت القضية برغبة الأهلي في التعاقد مع الثلاثي ياسر إبراهيم، عبد الله بكري ومحمود عبد العزيز لاعبي سموحة، والثنائي حسين الشحات وأحمد سامي لاعبي مصر للمقاصة، خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، إلا أن مغالاة إدارتي سموحة والمقاصة عطلت تلك الصفقات، قبل تطور الأمر إلى ما هو أسوأ من مجرد فشل صفقات انتقال اللاعبين إلى الأهلي.

أعلن فرج عامر رئيس نادي سموحة عن تقييمه لأسعار لاعبيه بـ 60 مليون جنيهًا، بواقع 20 مليونًا لكل منهم، وهو ما اعتبره الأهلي مغالاة غير مقبولة، بينما طلب سموحة 11 مليون جنيهًا بالإضافة إلى انتقال الغاني جون أنتوي مهاجم الفريق المعار من الأهلي، مقابل التنازل عن خدمات حسين الشحات، فيما رفض مبدأ التفريط في مدافعه أحمد سامي.

برر عامر تقييمه الضخم لأسعار لاعبيه بحصول الأهلي على ما يقارب 80 مليون جنيهًا نظير الاستغناء عن خدمات مدافعه أحمد حجازي لنادي ويست بروميتش الإنجليزي، متسائلًا إذا ما كان 80 مليون جنيهًا هو سعر مناسب لبيع لاعب واحد فقط، فلماذا يعتبر الأهلي "ربع هذا المبلغ" رقمًا مبالغًا فيه مقابل لاعب في نفس المركز.

وفي الجبهة الأخرى كان الأهلي بدوره يتحرك نحو التصعيد، باتخاذه قرارًا يقضي بمقاطعة ناديي سموحة ومصر للمقاصة، معتبرًا أنهما يستفيدان من الأهلي بصفقات متواضعة السعر، وبخدمات لاعبيه الشباب الموهوبين، بينما يغاليان عند طلب الأهلي التعاقد مع بعض نجومهم، قبل أن يزداد التصعيد بدخول الجماهير على الخط، وتدشينهم لـ"هاشتاج" عبر مواقع التواصل الاجتماعي يطالب الأهلي بتفعيل تلك المقاطعة، وحرمان الناديين من التعاقد مع مواهب الأهلي.

وأكد عدلي القيعي مدير التعاقدات بالنادي الأهلي في تصريحات تليفزيونية أن موقف المقاطعة اتخذه مجلس إدارة الأهلي بقيادة رئيسه محمود الخطيب، مؤكدًا أن الأهلي لن يتنازل عن لاعبيه لمن يتعامل معه من منطق "الممول"، ليغالي في مطالباته، وفي المقابل يستهين بقيمة من يطلبهم من لاعبي الأهلي.

رد الناديين جاء سريعًا بعد تصريحات القيعي، حيث أكد محمد عبد السلام رئيس نادي مصر للمقاصة، أن من حق الأهلي البحث عن مصالحه، كما ينطبق الأمر ذاته على مصر للمقاصة الذي يحافظ على مصالحه، وأضاف أنه أغلق تمامًا ملف المفاوضات مع الأهلي، بعد رحيل الشحات للعين الإماراتي على سبيل الإعارة، بينما تمسك بسامي في ظل استعدادات الفريق لخوض منافسات دوري أبطال أفريقيا.

على العكس من الرد الهاديء لمصر للمقاصة، جاء رد سموحة عاصفًا عبر رئيسه فرج عامر، حيث نشرت الصفحة الرسمية لنادي سموحة عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تصريحات شديدة اللهجة لرئيس النادي السكندري الذي قال " سأقطع خيوط المؤامرة العنكبوتية، التي تحاك ضد النادي، ولن يرضخ سموحة لسيناريو رخيص، لإجبارنا على بيع لاعبينا، وفقاً لأحلامهم المالية".

وأضاف عامر: "نحن لا نوقع عقود بيع أو شراء بأيادي مرتعشة، لن تتزحزح شروطنا المالية من رقم إلى رقم، فافعلوا ما شئتم من مؤامرات، ونحن لكم بالمرصاد والعقاب".

وأكمل رئيس نادي سموحة تصريحاته الهجومية قائلًا: "أوراقكم مكشوفة، وشروطنا واضحة، فلا داعى لمساومات خبيثة، ليس أمامكم حل سوى الطرق الشرعية المستقيمة، فعليكم التخلي عن سياسة البحث عن أبواب خلفية، فلن نستغنى عن أي لاعب سوى في التوقيت الذى يروق لنا، وبشروطنا".

بدوره رد الأهلي على تلك التصريحات على لسان عدلي القيعي مدير التعاقدات بالنادي الأحمر في تصريحات خاصة لـ"يلا كورة"، مؤكدًا أن الأهلي لا يتآمر ولا يبتز الأندية الأخرى، وشدد على أن علاقة الأهلي بنادي سموحة ورئيسه فرج عامر طيبة للغاية، واستشهد بانتقال العديد من لاعبي الأهلي للنادي السكندري في السنوات الماضية.

من مفاوضات لضم لاعبين، إلى حرب كلامية أشعلت الأجواء الملاعب المصرية، ستعود نتائجها بالتأكيد على سوق انتقالات اللاعبين المصريين، إما بارتفاع ضخم في أسعار اللاعبين، يقود الكرة المصرية إلى مرحلة مختلفة في التقييم المادي للمواهب المصرية، وإما بوضع خط فاصل بين التقييم المادي للصفقات المحلية ونظيرتها الخارجية، يحافظ على المعدلات الحالية لأسعار اللاعبين.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات