شاهد كل المباريات

إعلان

عبدالستار صبري: احترفت بسبب المايسترو لأعود للأهلي.. وكنت مثل أعلى لكريستيانو

عبدالستار صبري

كريستيانو رونالدو

أكد عبدالستار صبري لاعب منتخب مصر السابق أنه بدأ مسيرته الاحترافية في النمسا عن طريق عقد جلبه له الراحل صالح سليم رئيس الأهلي الأسبق.

واحترف عبدالستار صبري في العديد من الأندية الأوروبية بداية، وكان ابرزهم باوك اليوناني وبنفيكا البرتغالي، وتوج مع منتخب مصر بكأس الأمم الإفريقية 1998.

وأشار عبدالستار صبري في تصريحات لبرنامج "مع شوبير" "بداية احترافي في تيرول النمساوي، وكان صالح سليم وعدلي القيعي لهما دور في احترافي".

وواصل "عندما كنت لاعبا هاويا كان يجب أن اسافر وأعود للعب للأهلي، كنت اريد اللعب للأهلي، جلست مع صالح سليم ولم أكن مستوعب ما يحدث".

واستمر "ابلغت صالح سليم بأنني اتمنى اللعب للأهلي وكانت رغبته كذلك، المفاوضات كانت في 95 وكنت لاعبا هاويا، القيعي رفض فكرة رحيلي للسعودية وبالتالي ذهبت للنمسا".

واضاف "بعد أيام وجدت رئيس النادي النمساوي ووكيل النادي في الأهلي مع صالح سليم لكتابة العقد، 6 أشهر لكي أعود للنادي الأهلي، واتفق على كل الإجراءات".

وأكمل "لعبت في النمسا عدد من المباريات الجيدة ووجدت رئيس النادي يتحدث معي من أجل الاستمرار لمدة موسمين، ابلغته بأن يتحدث مع صالح سليم أولا".

وصرح "المايسترو سألني عن رغبتي، فقولت له أريد الاحتراف، ووجدت صالح سليم يتحدث مع رئيس النادي النمساوي وكأنه مدير أعمالي واتفق على كل الأمور".

واستكمل "ذهبت بعد ذلك لأراو السويسري، استشرت ايضا صالح سليم، قالي لي أن الأهلي هو بيتي اذا اردت العودة في أي وقت وانهاء تجربة الاحتراف".

وتابع "لعبت موسم، وذهبت بعد ذلك لباوك اليوناني، وايضا من خلال حديثي مع صالح سليم وكان يوجهني، وابلغته أيضا بمفاوضات بنفيكا".

وتحدث "في بنفيكا الوضع مختلف لأنه نادي كبير ويجب أن اتعلم، يوب هاينكس كان مدربا لبنفيكا، لعبت معه موسم ونصف، رحل بسبب اختلافات مع الإعلام".

وعاد ليكمل حديثه "تواجدت مع مورينيو لمدة موسم، كان هناك اختلافات في وجهات النظر في ظل وجود نجوم كبار، لكن الأمور اصبحت على ما يرام وحصلت على افضل لاعب بالبرتغال".

وواصل "بعد مورينيو، تدربت مع توني اوليفيرا الذي درب الأهلي بعد ذلك، رحلت لماريتمو وقت كان فينجادا مديرا للفريق على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر".

وقال "كريستيانو رونالدو في أحد مباريات سبورتينج ولشبونة وكان عمره 19 عام، وكان لقاء هام بالنسبة لهم، احرزت هدف الفوز لبنفيكا، وبورتو حصل الدوري بسبب الهدف".

واختتم "بعد المباراة سألوا كريستيانو عن مثله الأعلى، وكان لاعبا صاعدا في لشبونة، قال أنه يريد أن يكون مثلي، وحصل على قميصي، واصبحنا اصدقاء عندما تواجدت في ماديرا".

7147

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات