شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. السعيد آخر أبطال مسلسل انتقالات درامية لم تكتمل

السعيد جيرارد

انتقالات درامية فشلت في اللحظات الأخيرة

ضجة كبيرة عاشها مجتمع كرة القدم في الأراضي المصرية بالأسابيع الأخيرة، بعد الإعلان عن توقيع عبد الله السعيد أحد أبرز نجوم الأهلي لمصلحة الزمالك الغريم التاريخي لحامل لقب الدوري المصري.

وينتهي تعاقد السعيد مع الأهلي بنهاية الموسم الحالي، إلا أن تأخر صانع ألعاب المنتخب المصري في جديد تعاقده أثار شكوكًا حول إمكانية استمراره بالقميص الأحمر، قبل تسرب أنباء عن توقيعه للزمالك في جلسة سرية جمعته بأحمد مرتضى منصور نجل رئيس الزمالك وعضو مجلس إدارة الزمالك السابق.

تلك الأنباء دفعت الأهلي للإسراع في حسم ملف التعاقد مع السعيد، ليجدد اللاعب تعاقده مع النادي حتى عام 2022، وهو التجديد الذي لم ينه الضجة التي أحاطت بنجم المنتخب المصري، حيث نال قسطًا واسعًا من الغضب الجماهيري بعد اعترافه لمسؤولي الأهلي بالتوقيع بالفعل على عقد انتقاله للزمالك.

وخرج مرتضى منصور ظهر اليوم ليؤكد تلك الأنباء، ويستعرض العقد الذي وقع عليه نجم الأهلي في مؤتمر صحفي، كما نشر أحمد مرتضى منصور صورته مع السعيد عقب توقيعه على عقد انتقاله للزمالك عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

فشل الصفقة حرم الزمالك من انتقال تاريخي للنجم الأبرز في صفوف الأهلي، كان سيمثل انتصارًا معنويًا للفريق الأبيض في صراعه التاريخي مع الأهلي، كما كان سيمثل ضربة على الصعيد الفني، في ظل تألق عبد الله السعيد كأبرز صانع ألعاب في المنتخب المصري خلال السنوات الأخيرة، إلا أن مجلس إدارة الزمالك اعتبر أن الانتصار المعنوي قد تحقق بالفعل، بتوقيع السعيد للزمالك، حتى وان لم ينتقل اللاعب رسميًا في نهاية المطاف.

واقعة السعيد انضمت لقائمة تاريخية من انتقالات مثيرة فشلت في اللحظات الأخيرة، كانت ستمثل صدمة حقيقية لجماهيرها في حالة إتمامها رسميًا، لعوامل إما تتعلق بالندية بين طرفي الانتقال، أو بقيمة اللاعب الكبيرة في ناديه.

أحد أبطال تلك الانتقالات التي كانت وشيكة هو حسني عبد ربه أحد أبرز نجوم فريق الإيماعيلي على مدار تاريخه، والذي اختار الانتقال لصفوف الأهلي عام 2007، في واقعة تسببت في أزمة كبيرة في ذلك الوقت.

تألق عبد ربه في صفوف الإسماعيلي منحه فرصة الاحتراف في صفوف ستراسبور الفرنسي، إلا أن لاعب خط الوسط الدولي لم ينجح في التأقلم مع الأجواء الفرنسية، ليقرر العودة إلى الملاعب المصرية عام 2007.

نجح الأهلي في إقناع عبد ربه باللعب في صفوفه، وخرج اللاعب في تصريحات تليفزيونية ليعلن عن نبأ انتقاله وعن رغبته في اللعب بصفوف الأهلي، وهي التصريحات التي تسببت في غضب غير مسبوق من جماهير الإسماعيلي على اللاعب، ووصلت الأزمة إلى قمتها بوصول تهديدات بالقتل إلى عبد ربه وعائلته.

تحت تلك الضغوط استسلم عبد ربه والأهلي، وفشلت الصفقة في أمتارها الأخيرة رغم رغبة اللاعب المعلنة، لتصبح إحدى أشهر الصفقات التي تعثرت في اللحظات الأخيرة عبر تاريخ الكرة المصرية.

 عالميًا، أصبح ستيفن جيرارد أسطورة فريق ليفربول الإنجليزي وقائده السابق أحد أشهر أعضاء تلك القائمة، بعدما كان على بعد دقائق من الانتقال لفريق تشيلسي عام 2005.

وأوقف جيرارد الذي تربى بين جدران أنفيلد معقل ليفربول قلوب جماهير فريقه عندما لم يخف رغبته في الانتقال لفريق تشيلسي القوة الصاعدة في الكرة الإنجليزية عام 2005، كما ترددت أنباء عن توقيعه على رغبة رسمية طلبًا للرحيل عن النادي الذي كان يحمل شارة قيادة فريقه الكروي، إلا أن الانتقال فشل في اللحظات الأخيرة بعد ضغوط كبيرة من مسؤولي وجماهير ليفربول.

واعترف ريك باري المدير التنفيذي السابق لنادي ليفربول في تصريحات صحفية أن النادي الأحمر كان قريبًا للغاية من خسارة نجمه الأبرز في ذلك الوقت، كما صرح جيمي كاراجر مدافع ليفربول التاريخي بأنه يعتبر أن إحدى أفضل الصفقات في تاريخ ليفربول في رأيه ليست صفقة تعاقد مع نجم كبير، وإنما الحفاظ على جيرارد في ذلك الوقت.

وأضاف باري أنه وإدارة نادي ليفربول آمنوا أن كل شيء انتهى وأن ناديهم خسر جيرارد بالفعل، إلا أنهم كانوا محظوظين بتراجع جيرارد عن قراره في اللحظات الأخيرة.

انتقال درامي جديد فشل في اللحظات الأخيرة، كان بطله الحارس الإسباني ديفيد دي خيا، الذي تألق بشكل ملفت في صفوف مانشستر يونايتد منذ انتقاله من أتلتيكو مدريد عام 2011، ليصبح في فترة وجيزة أحد أبرز نجوم الفريق.

تألق دي خيا دفع إدارة ريال مدريد إلى وضعه على رأس قائمة المرغوبين لخلافة الحارس التاريخي إيكر كاسياس، ورغم التعاقد مع الكوستاريكي كيلور نافاس الذي تألق بشكل ملفت في كأس العالم 2014، إلا أن نادي العاصمة الإسبانية واصل محاولاته لخطف الحارس الشاب.

ضغوط ريال مدريد ورغبة دي خيا الواضحة في العودة إلى إسبانيا أجبرا مانشستر يونايتد على الرضوخ على عكس رغبة الجماهير، خاصة في ظل اقتراب نهاية عقد دي خيا بنهاية موسم 2015/2016، وهو ما هدد النادي الإنجليزي بخسارته مجانًا في الصيف التالي.

اتفق الناديان على انتقال دي خيا مقابل الحصول على خدمات نافاس بالإضافة إلى مبلغ 29 مليون جنيه استرليني، كما اتفق ريال مدريد على جميع البنود الشخصية مع دي خيا، إلا أن خدعة لم تخطر ببال مسؤولي ريال مدريد كانت في انتظارهم باللحظات الأخيرة.

اعتمد مانشستر يونايتد يونايتد التعاقد رسميًا في الساعة00:01 صباح الأول من سبتمبر 2015، بعد دقيقة واحدة من نهاية الموعد الرسمي لفترة الانتقالات الصيفية، وهو ما أفسد الانتقال بشكل لم يتخيله أحد من متابعي كرة القدم حول العالم.

0

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa