شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. الزمالك والمقاصة.. 9 أزمات في 9 مباريات.. اقتحام وانسحاب واستقالة

المقاعد الخاوية بتروسبورت

لم يتوجه الزمالك إلى ملعب بتروسبورت لمواجهة المقاصة 2017

دائمًا ما تُحاط الأزمات بأي مباراة يكون طرفيها الزمالك ومصر المقاصة، فمنذ صعود الفريق الفيومي إلى الدوري الممتاز خلال موسم 2010-2011، لم يمر أي لقاء بدون إثارة كبيرة.

اللقاء الأخير بين الفريقين الذي انتهى بفوز المقاصة على الزمالك، دفع المدير الفني إيهاب جلال للتلويح بالاستقالة، قبل أن يعلن مرتضى منصور رئيس الزمالك قبولها بمؤتمر صحفي.

يسيطر المقاصة على النسبة الأكبر من الانتصارات بتاريخ مواجهاته ضد الزمالك (10 مباريات)، إذ فاز ست مرات، مقابل ثلاث فقط للأبيض، فيما انتهى لقاء وحيد بالتعادل.

ونستعرض في التقرير التالي تاريخ الإثارة في مواجهات الفريقين، باستثناء أول مباراة التي تفوق فيها الزمالك (4-3) دون مشاكل:

موسم (2010-11):

بدأت الإثارة يوم 26 مايو 2011 على ملعب ستاد القاهرة، والتي فاز فيها المقاصة بهدف نظيف أحرزه عمر النجدي قبل عشر دقائق من نهاية المباراة، التي كان يتطلع فيها الزمالك إلى الفوز من أجل الاقتراب من حسم لقب الدوري.

اعترض الزمالك بعد عدم احتساب هدف لمحمد عبدالشافي أثبتت الإعادة التلفزيونية صحته لعدم وجود تسلل، بالإضافة إلى تغاضي الحكم ياسر محمود عن احتساب ضربة جزاء للأبيض بداعي لمسة يد واضحة، خلال الشوط الأول للمباراة.

موسم (2014-15):

كانت تلك المباراة من نصيب الزمالك، حيث فاز بنتيجة (3-1)، لكن استمر الجدل حول القرارات التحكيمية في المباراة، والتي استفاد منها الفريق الأبيض، وفقًا لتصريحات مسؤولي المقاصة في بداية شهر ديسمبر منذ قرابة أربعة أعوام.

احتسب سمير محمود عثمان حكم المباراة ضربة جزاء مشكوك في صحتها لصالح الزمالك، والتي افتتح من خلالها التسجيل باللقاء، قبل أن يأتي الهدف الثاني بأقدام مؤمن زكريا، والتي أثبتت الإعادة التلفزيونية وجود تسلل ضد اللاعب.

قلب مصر المقاصة تأخره في النتيجة إلى فوز بنتيجة (2-1)، في مباراة احتسب فيها الحكم إبراهيم نور الدين ضربتين جزاء مشكوك في صحتهما، الأولى كانت للزمالك في الشوط الأول، والأخيرة حصد بها الفريق الفيومي النقاط الثلاث.

موسم (2015-16):

اقتنص الزمالك عن طريق مصطفى فتحي تعادلا قاتلا من المقاصة في تلك المباراة التي انتهت (2-2) بالدقيقة السادسة والأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، وهو اللقاء الوحيد الذي انتهى بالتعادل في تاريخ مواجهات الفريقين.

لم يشهد الوقت الأصلي للمباراة أي قرارات تحكيمية مثيرة للجدل، لكن احتساب الحكم جهاد جريشة ست دقائق كوقت محتسب بدلا من الضائع دفع المقاصة للاعتراض على طول المدة، خاصة أن الهدف جاء في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

استمرت الإثارة إلى لقاء الدور الثاني موسم (2015-16)، الذي حمل آخر انتصار حققه الزمالك على المقاصة، يوم 22 مايو 2016، وكانت بنتيجة (3-1) على ملعب بتروسبورت، ضمن منافسات الأسبوع الـ29 للدوري المصري.

أهداف الزمالك لم يشوبها أي جدل تحكيمي، لكن الإثارة تمثّلت في هدف مصر المقاصة الذي لم يتجاوز خط مرمى محمود جنش، قبل أن تتوقف المباراة لدقائق معدودة، خاصةً بعد نزول مرتضى إلى الملعب اعتراضًا على الهدف.

موسم (2016-17):

المباراة الأشهر في تاريخ مواجهات الفريقين، والتي أقيمت تحديدًا يوم الجمعة الموافق 3 مارس، وانتهت بفوز مثير للجدل لمصر المقاصة، بهدف وحيد سجله حسين الشحات في الشوط الأول على ملعب ستاد الجيش بالسويس.

وفي الشوط الثاني، تغاضى الحكم جهاد جريشة عن احتساب ضربة جزاء للزمالك نتيجة لمسة يد على أحمد سامي، قبل أن يطالب مرتضى في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة مباشرةً بإعادتها، وإلا الانسحاب من بطولة الدوري.

توابع زلزال المباراة ظهرت بعد 44 يومًا، لعدم حضور فريق الزمالك إلى ملعب اللقاء باستاد بتروسبورت بقرار من مرتضى منصور، الذي طالب بتأجيلها لظروف أمنية متعلقة بأعياد ميلاد المسيحيين، ليخسر الأبيض اعتباريًا (2-0).

توجه فريق المقاصة إلى بتروسبورت بشكل طبيعي بعد تمسك مجلس إدارة اتحاد الكرة بإقامة لقاء الفريقين في موعده يوم الأحد 16 إبريل، قبل أن يعتبر الحكم محمد فاروق الزمالك منسحبًا، بمجرد مرور 20 دقيقة من الموعد المحدد المباراة.

موسم (2017-18):

لقاء الدور الأول هذه المرة حمل إثارة خارج الملعب، إذ جاء بعد 48 ساعة فقط من انتخاب مرتضى منصور رئيسًا للزمالك لفترة جديدة حتى عام 2021، واختيار هاني العتال نائبًا للرئيس، على حساب نجله أحمد مرتضى منصور.

أقيمت المباراة وسط عدم استقرار إداري، حيث أرسل الزمالك كشفًا إلى اتحاد الكرة في نفس يوم اللقاء بأسماء أعضاء المجلس الحاضرين لمباراة المقاصة باستاد القاهرة، وخلا الكشف من اسم الثنائي هاني العتال وعبدالله جورج.

 

المباراة الأخيرة أقيمت بين الفريقين أمس الأحد، وكتب فيها المقاصة سطراً جديداً في عقدة ترسخت للزمالك دامت أكثر من 22 شهرًا (686 يومًا)، وهددت منصب إيهاب جلال الذي لوح بالاستقالة بعد نهاية المباراة مباشرةً. 

أرجع مرتضى هزيمة الزمالك إلى اللجنة المالية التي فرضها وزير الرياضة، مؤكدًا أن النادي يتعرض للتدمير منذ إعلان التوقيع مع عبدالله السعيد، قبل أن يعلن في مؤتمر صحفي اليوم قبول استقالة إيهاب جلال أمام وسائل الإعلام.

 

0

إعلان

التعليقات