شاهد كل المباريات

إعلان

منى عطا الله.. قصة أول حكم نسائي في مباراة بالدرجة الثانية: "طموحي الممتاز"

منى عطا الله

منى عطالله

تفاجأ متابعو مباراة حرس الحدود ونظيره بني عبيد عصر يوم أمس الخميس بتواجد عنصري تحكيم نسائي في المباراة وهما الحكم الدولي المساعد أول منى عطا الله، والمساعد الثاني بوسي سعيد.

وكانت المباراة ضمن منافسات الجولة 30 في ختام منافسات المجموعة الثالثة بدوري القسم الثاني التي كان قد تأهل عنها بالفعل في الجولة الماضية فريق حرس الحدود.

ولكن لن ينسى متابعو الدرجة الثانية تاريخ المباراة 19 أبريل 2018 فهو كان موعد ظهور أول طاقم تحكين نسائي في البطولة:"هذه كانت المباراة الأولى لنا في الممتاز ب ولكن أمارس مهنة التحكيم منذ 20 عاماً وأحكم بدوري الدرجة الثالثة رجال".. هكذا بدأت الحكم الدولي المساعد أول منى عطا الله ليلا كورة حديثها عن مباراة أمس.

وترى منى أن المباراة لم تكن صعبة ليس فقط لكون التأهل قد حُسم من الجولة الماضية بل لاجتهادهم في المباراة:"لا أقيس مستوايا وفقاً لمستوى المباراة بل بنجاحي في إدارتها والحمدلله أديت مباراة جيدة ولم تكن هناك العديد من الحالات الصعبة بها".

ولم تسلك منى مجال التحكيم من فراغ فوالدها مدرباً لكرة القدم وكذلك أشقائها الأربعة فأحدهم حكماً بالدوري الإيطالي وأخرى تعمل كحكم نسائي بالإضافة إلى زوجها:"كل هذا بالطبع كان سبباً في تشجيعي لدخول المجال وإزالة الرهبة واستمراري في العمل بعد الزواج"

ومع الوقت لم تجد منى صعوبة في تحكيم مباريات للرجال:"الأمر في البداية كان صعباً لكونه غريب على المجتمع ولكن الآن أصبح أسهل.. أنا خريجة الدفعة الأولى من التحكيم النسائي في مصر عام 1998 ودخلت القائمة الدولية منذ 14 عاماً بالتحديد في 2004 وحكمت في كأس عالم مرتين وخمس بطولات أفريقيا وشمال أفريقيا وأولمبياد وبطولة عربية.. لذا أصبح الأمر سهلاً مع تمرسي وفرضي لشخصيتي في الملعب".

ولا تجد منى فارقاً في العمل مع طاقم نسائي أو رجالي لقيادة أي مباراة:" عملت مع جمال الغندور، عصام عبد الفتاح، سمير عثمان وفهيم عمر حينما كانوا يحكمون نهائي مباريات السيدات وتعملت منهم ولكن لا يوجد فارق ففي كل مباراة أسعى لتطبيق القانون والاجتهاد وإنجاح الطاقم في أي مباراة".

ومباراة أمس كانت مجرد البداية من وجهة نظر منى عطالله للتواجد في الدوري الممتاز:"طموحي التحكيم به فخبرتي ومسيرتي وتاريخي يسمحوا لي بذلك.. فالسيدات قادرين على العمل في أي مجال وليس بالاجتهاد فقط وأعتقد أن الأمر أصبح قريباً مع دعم لجنة الحكام وثقتها بنا واجتهادنا لفرض أنفسنا في الملاعب".

ولا تجد منى مثلاً أعلى في مصر لكونها خريجة الدفعة الأولى كما أن اختيارها لحكم واحد فقط من الرجال ليكون مثلها الأعلى سيُعد ظالماً في ظل وجود أكثر من حكم ممتاز المستوى بالدوري.

وتتم منى عطالله حديثها بالإشارة إلى استبشارها بمستقبل التحكيم النسائي في مصر موجهة نصيحة للعاملين أو المقدمين على العمل به قائلة:"لا شيء يأتي بالسهل ماعليكم فعله الالتزام والانضباط وفرض شخصيتكم في الملعب فمباريات الرجال تكون صعبة في البداية".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات