شاهد كل المباريات

إعلان

مصريون في تايلاند (4).. إسلام أسامة ناشيء الإسماعيلي الذي أصبح "عمدة المحترفين"

إسلام أسامة

إسلام أسامة، المحترف المصري في تايلاند

"في نظر من يفهم كرة القدم أنا لاعب محترف ولكن هناك آخرين يتحدثون بسخرية (أيه تايلاند وهي أيه الكرة اللي فيها؟) ولكن بصراحة الدوريات هنا جيدة ولقد أصبح لي اسم كبير هنا الحمدلله وأرغب في إنهاء مسيرتي هنا".. هكذا بدأ إسلام أسامة، قائد فريق نارا يونايتد التايلاندي حديثه ليلا كورة في رابع حلقات سلسلة "مصريون في تايلاند".

الدوري التايلاندي أصبح وجهة للاعبين المصريين في السنوات القليلة الماضية وهو ما دفعنا لتسليط الضوء على محترفينا هناك بالتواصل معهم لسرد رحلتهم في سلسلة حلقات ستحمل اسم "مصريون في تايلاند".

وكانت بداية إسلام أسامة، المدافع صاحب الـ 31 عاماً ـ جيدة:"تدرجت في صفوف ناشئي الإسماعيلي حتى فريق 17 سنة ولكن فوزي جمال، المدير الفني حينها لم يكن مقتنعاً بي فانضممت إلى صفوف طلائع الجيش حتى سن 20 ولكن تم عمل دوري تحت سن 21 سنة ولم يتم تصعيدي للفريق الأول".

وهنا قرر إسلام الرحيل:"كنت ميال للسفر لأي دوري أخر ولكن ضيق الوقت لم يُسعفني في تسويق نفسي بصورة أكبر وتحقق طموحي لكي أتواجد في أوروبا فتواصلت مع وكلاء أحضرو لي عرضاً في الدوري التايلاندي فوافقت وأنا هناك منذ حينها حتى الآن".

يُعد إسلام أول المصريين المحترفين في تايلاند رفقة زميله إسلام ذكي؛ حيث يعتبره الوافدون الجُدد على الدوري هناك بمثابة "العمدة":"في بداية الاحتراف كانت الأمور صعبة جداً الأكل واللغة ولكن مع الوقت تأقلمت وأحوال أن أنقل هذا لزملائي الجدد هنا القادمين من مصر".

وكان موسم واحد لإسلام مع فريق تايلاند توباكو مونوبولي كفيلاً لإثبات نفسه:"الحمدلله بعد أول موسم لي في الاحتراف كان هناك أحاديث للانتقال إلى صفوف بتروجت ولكن في النهاية الأمور لم تسير كما أردنا ولم أتلق أي عروض مصرية أخرى بعدها وأنا سعيد هنا ولا أفكر في العودة فالحمدلله أصبحت قائد فريقي حالياً نارا يونايتد وأنا هنا منذ 9 سنوات تقريباً".

وفي نهاية الموسم اضطر للعودة بعد موسمع الأول في تايلاند ولكن ليس للانضمام لأي فريق:"كانت أخر سنة دراسية لي وكنت في حاجة لإنهائها حتى أخلص أوراق الجيش الخاصة بي والعودة مرة أخرى والحمدلله عدت لنادي صوفانبيوري أحد أكبر وأفضل الأندية حالياً هنا ثم انتقلت بعد موسم إلى نادي في الدرجة الأولى جي دبليو رانج سيت ثم فاوضني نارا وكان العرض جيد فانضممت له منذ 4 مواسم تقريباً".

نارا لا ينشط في الممتاز أو الدرجة الأولى.. هل يُشكل ذلك مشكلة لك؟:"لا قطعاً.. في تايلاند الأمر لا يُشكل فارقاً كبيراً فأحيانا المقابل المادي يكون أكبر في أندية أخرى ليست في الممتاز ونارا من الأندية الشعبية هناك ولها جمهور كبير وهذا أمر أحبه كثيراً فأتعامل هنا كأيقونة للنادي وأرتدي شارة القيادة والجميع يحترمني هنا.. ليس من السهل أن تكون محترفاً وترتدي شارة قيادة فريق تايلاندي!".

أداء أسامة طوال السنوات الماضية والمكانة التي حصل عليها في تايلاند.. جعل الجميع يتسائل أين هو من منتخب بلاده؟:"الحمدلله مُتاعبي كرة القدم في تايلاند يعرفون من هو إسلام أسامة.. دعني أخبرك أن كان هناك مديراً فنياً برازيلياً تدربت معه وتولى تدريب منتخب هندوراس وتايلاند الأولمبي وفرق بالإمارات والسعودية كان دائمًا يسألني عن ذات الأمر.. ولكنني كنت أجيب بأن الأمر مجرد نصيب وليس لي نصيباً جيدًا".

ولكن كل هذا لا يشغل بال المدافع صاحب الـ 31 عاماً:"سعيد جداً في تايلاند وأشعر بالراحة في فريقي وأندية قوية هنا تفاوضني للموسم المقبل وإعلامياً وجماهيرياً ألقى التقدير "، مشيراً إلى إنه يشعر بالسعادة مع توافد المصريون على الدوري التايلاندي:"أحاول أساعدهم على قدر ما استطيع وظهور أحدهم بشكل جيد مفيد لسمعة اللاعب المصري ولنا جميعاً".

اقرأ أيضاً: مصريون في تايلاند (1).. "أميجو" صديق محمد صلاح الذي تعرض للخداع في بداية احترافه

اقرأ أيضاً: مصريون في تايلاند (2).. شمس من الدرجة الثانية للهداف في أول نصف موسم احتراف 

اقرأ أيضاً: مصريون في تايلاند (3).. صفتي فشل انتقاله لـ "زمالك ميدو".. وعطلت الإصابة احترافه

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات