شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. لماذا يمثل "المصري" خطراً على استكمال الدوري؟

شغب جماهير بورسعيد 3

شغب جماهير بورسعيد 3

كتب - عبد القادر سعيد:

مضى عاماً و11 شهراً على أبشع كارثة في تاريخ الرياضة المصرية بسقوط 72 قتيلاً من مشجعي النادي الأهلي في ملعب المصري ببورسعيد، ومن وقتها يغيب النادي المصري عن أي مشاركة رسمية سواء محلية أو عربية أو قارية.

وبعد أن تم إلغاء كل الدوريات التي أقيمت بعد كارثة بورسعيد التي وقعت في الأول من فبراير 2012 قرر الاتحاد المصري لكرة القدم أن يعود النادي المصري لمنافسات الدوري المصري الممتاز لموسم 2013-2014 الذي انطلق يوم 24 ديسمبر الجاري.

عودة المصري للدوري قد تزيد كثيراً من صعوبة استكماله حتى نهايته للمرة الأولى منذ كارثة بورسعيد، وذلك لعدة أسباب يقوم Yallakora.com باستعراض أهمها.

1 - عدم صدور عقوبة رياضية مناسبة

بعد حادثة بورسعيد ارتفعت المطالب بتوقيع أقسى العقوبات على المصري والتي أبرزها الشطب أو الهبوط لأدنى درجات الدوري المصري أو التجميد لعدة سنوات تماشياً مع الكارثة التي راح ضحيتها 72 مشجع للفريق المنافس في ملعب المصري ببورسعيد.

لكن تأخرت العقوبة ولم تصدر سوى بعد مطالبات جماهيرية حاشدة وجاءت العقوبة بإيقاف المصري لمدة موسمين يعود بعدها للمشاركة في الدوري المصري الممتاز فضلاً عن حظر اللعب في ستاد بورسعيد الذي احتضن الكارثة لمدة 3 سنوات.

ولم يمر عامان على الحادثة إلا وعاد المصري للمشاركة في الدوري الممتاز على الرغم من عدم اكتمال الموسمين السابقين بعد قرار المحكمة الرياضية الدولية بإلغاء عقوبة الاتحاد المصري لكرة القدم وهو الأمر الذي قد يغضب المطالبين بتوقيع عقوبة رياضية مناسبة.

2 – عدم صدور حكم نهائي ضد المتهمين

وعلى الرغم من صدور أحكام أولية في حق المتهمين بقتل مشجعي النادي الأهلي الـ 72 في ستاد بورسعيد منها أحكام بالإعدام إلا أن الاستئناف أوقف تنفيذ هذه الأحكام.

وأصدرت المحكمة حكمها بإعدام 21 من مشجعي المصري بالإضافة إلى عقوبات أخرى على بعض المتهمين كما برأت بعضهم، وهو الأمر الذي تقبلته الجماهير الحمراء الغاضبة لكن عدم تنفيذ هذه الأحكام حتى الأن بسبب طول مدة القضية قد يعيد الاحتقان من جديد.

3 – الغضب الأحمر

في أكثر من واقعة بعد الحادثة حدثت مناوشات بين جماهير الأهلي وكل الفرق التي أتت من بورسعيد للعب في القاهرة حتى لو كانت في لعبات أخرى غير كرة القدم.

ومازال غضب الجماهير الحمراء من غدر القتلة بأصدقائهم في ستاد بورسعيد مشتعلاً مما قد يجعل بعضهم يتربص بفريق النادي المصري حال خروجه للعب في القاهرة أو تنقله لأي محافظة أخرى يتواجد بها أعداد كبير من جماهير الأهلي.

4 – نجاح المصري

اتحاد الكرة صنع القرعة بشكل موجه ليبعد النادي المصري عن مواجهة النادي الأهلي في المجموعة تجنباً لكارثة جديدة ولكن سيكون الأمر أكثر اشتعالاً لو قدم المصري موسماً ناجحاً واحتل المركز الأول أو الثاني في مجموعته.

وفي حالة احتلال المصري المركز الأول أو الثاني في المجموعة واحتلال الأهلي المركز الأول أو الوصيف في المجموعة الأولى، ستكون المواجهة أمر واقع لن يستطيع اتحاد الكرة تغييره.

بل أن المواجهة ستكون أكثر شراسة وعصيبة بشكل كبير حيث أن المباراة قد تعطي أحد الفريقين لقب الدوري أو تسلبه منه، وهو الأمر الذي يهدد إقامة المربع الذهبي من الأساس لو تأهل الأهلي والمصري.

5 – الملعب

مشكلة الملعب هي أقل المشاكل التي تحيط بالنادي المصري حيث أن الأمن يرفض لعبه في بورسعيد بغض النظر عن عقوبة عدم اللعب في ستاد بورسعيد.

ورفض الأمن لعب مباراة المصري مع الزمالك في ستاد الجيش بالسويس ليضطر الفريقان للعب في ستاد عجرود المجهول للجماهير المصرية.

ولكن ماذا عن باقي مباريات الفريق البورسعيدي في الدوري وماهو الملعب الذي سيوافق الأمن على تأمين مباريات المصري خلاله خاصة المباريات الجماهيرية، وفي حالة السماح بحضور الجماهير هل سيوافق الأمن على حضور جماهير المصري على وجه الخصوص؟

وفي النهاية كل هذه الأسباب ستكون كفيلة بجعل فريق النادي المصري قنبلة موقوته شديدة الانفجار في الدوري المصري تهدد بقوة استكماله حتى النهاية، ولكن على الجميع أن ينتظر ماذا ستحمله الأيام لمسابقة الدوري المصري في وجود ممثل بورسعيد.

0

الهدافون

عفوا لا يوجد هدافون

المباريات القادمة

عفوا لا يوجد مباريات قادمة

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa