شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. الأهلي والمصري.. لم يبق من الكارثة شيء

ملعب بورسعيد

كارثة بورسعيد

كتب - محمد الفرماوي:

فاز المصري على الاهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة السابعة عشر من الدوري الممتاز موسم 2011-2012، حينها انتهت المباراة في الملعب بعد 90 دقيقة، لكنها بقيت كالدهر كله بالنسبة للجماهير التي عانت في المدرجات حتى لقى بعضعم ربه.

وما بين الأول من فبراير 2012 والعاشر من يناير 2015 تغير كل شيء.. ولم يبق من الكارثة شيء، وهو الأمر الذي نستعرضه في التقرير التالي.

قوائم اللاعبين:

تغيرت قوائم الفريقين، فقائمة الأهلي التي تخوض مباراة 2015 لا تصم سوى 5 لاعبين فقط من قائمة مباراة 2012، وكذا الحال بالنسبة لقائمة المصري ، بينما تضم قائمة الأهلي لاعبين شهدا المجزرة بقميص المصري هما سعد سمير ومؤمن زكريا، وضم المصري لاعبا سابقا بالأهلي هو احمد رؤوف مهاجم الاهلي. (طالع تفاصيل تغير ملامح قوائم الفريقين بين 2012 و 2015 بالضغط هنا).

مجالس الادارات:

تغيريت مجالس ادارات الناديين، فكامل ابو علي لم يعد رئيسا للنادي المصري، وتولى المهمة بعده ياسر يحيي، بينما انتهت مدة رئاسة حسن حمدي رئيس الأهلي وانتخبت الجمعية العمومية محمود طاهر خلفا له.

الأجهزة الفنية:

البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الأهلي رحل عن تدريب الفريق، ويتولى قيادته حاليا الاسباني خوان كارلوس جاريدو الذي يخوض تجربة أولى له بمصر، بينما رحل حسام حسن عن تدريب المصري، ويدربه حاليا مدرب أسباني آخر هو خوان ماكيدا والذي كان يتولى مهمة تدريب الاتحاد السكندري وقت الحادثة.

الملعب:

لم يعد بإمكان الفريقين ملاقاة بعضهما البعض على ملاعبهما المعتادة، فملعب بورسعيد لا يستضيف بالاساس مباريات المصري هذا الموسم، حيث يخوض الفريق كل مبارياته بملعب الاسماعيلية، وتقام مباراة الفريقين معا بملعب الجونة.

الجمهور:

منذ كارثة بورسعيد لا تقام مباريات الدوري بحضور جماهير، حيث كانت آخر مباراة بالمسابقة بحضور الجماهير هي مباراة المصري والأهلي 1 فبراير 2012.

التحكيم:

لم تجبر احداث بورسعيد مجلس ادارة اتحاد الكرة (الذي تغير بالكامل عقب المجزرة) ولا رئيس لجنة الحكام (الذي اصبح عصام عبد الفتاح بدلا من محمد حسام)، على اللجوء لحكم اجنبي، فتم اختيار محمود البنا حكما للقاء الذي يجمع الفريقين بالجونة.

المراكز:

الأهلي كان بالمركز الثاني عقب مباراة بورسعيد برصيد 37 نقطة بفارق 10 نقاط عن المصري صاحب المركز الرابع حينها، بينما الآن يحتل الأهلي نفس مركز المصري حينها رابعا بنفس الرصيد 27 نقطة، لكن له 3 مباريات مؤجلة، وبفارق 7 نقاط عن المصري الذي يحتل المركز الرابع عشر بجدول ترتيب المسابقة.
0

إعلان

التعليقات