شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير يحذر من الوضع المالي المتأزم للكرة الإنجليزية

ارون رامزي وايفرا

جانب من لقاء ارسنال ومانشستر يونايتد الموسم الماضي

لندن - (وكالة الانباء الاسبانية):

تواجه كرة القدم الإنجليزية وضعا ماليا متأزما، بالنظر إلى أن أندية الدرجتين الممتازة والأولى تعاني من ديون لدى الضرائب بقيمة 583 مليون جنيه استرليني (664 مليون يورو).

جاء ذلك في التقرير السنوي حول المال في كرة القدم الإنجليزية، من إعداد مؤسسة "ديلويت" للاستشارات، الذي يشير إلى أن الأمر يتعلق بمشكلة زادت حدتها خلال المواسم الأخيرة، تقرب الكرة الإنجليزية من "لحظة الحقيقة المالية".

وتشير "ديلويت" إلى أن خسائر أندية الدرجة الممتازة العشرين أمام الضرائب خلال موسم 2009-2010 بلغت 445 مليون جنيه (507 ملايين يورو)، وهو ما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بـ275 مليون جنيه في الموسم السابق.

ويبرز التقرير أن الأرقام تحسنت في الدرجة الثانية بخسائر بلغت 138 مليون جنيه استرليني (157 مليون يورو)، لكن في إجمالي مسابقتي الدوري تضاعفت الخسائر أربع مرات خلال الفترة بين عامي 2004 و2009.

وبدين صاف للأندية الـ44 بلغ 3.5 مليارات جنيه استرليني (ثلاثة مليارات و990 مليون يورو)، تركزت الخسائر لدى أندية يملكها أثرياء مثل ليفربول ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي.

وتذكر "ديلويت" أن الأندية الإنجليزية ستخضع في العام المقبل للقواعد الجديدة التي تتعلق "باللعب المالي النظيف" والتي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، التي تهدف إلى أن تتمتع الفرق بوضع مالي مستقر، دون عجز متراكم.

فمن أجل الحصول على رخصة الويفا للمشاركة في دوري الأبطال أو دوري أوروبا، سيكون من الضروري على الأندية المتأهلة للبطولتين إثبات تمتعها "بالصحة المالية".

وبحسب التقرير، زادت نسبة الأرباح التي تخصصها الأندية لدفع رواتب لاعبيها في العام الماضي إلى 68%، لكن تلك نسبة تراوحت بين الأندية وبعضها البعض.

فبينما خصص مانشستر يونايتد 46% من أرباحه للرواتب، كانت النسبة التي خصصها جاره مانشستر سيتي 107%، رغم أن النادي الأكثر إنفاقا، للموسم السابع على التوالي، كان هو تشيلسي الذي دفع للاعبيه إجمالا 174 مليون جنيه استرليني (198 مليون يورو) في صورة رواتب.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات