شاهد كل المباريات

إعلان

عقل المباراة.. رسالة ماريوس التي كشفت إبتعاد جوارديولا عن المبادئ

جوارديولا

جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي

في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء

خسارة أخري برباعية أمام ليستر ..أووه متي ينتهي هذا الكابوس ؟ هل حقا الدوري الإنجليزي هو الأسطورة ؟ أم أنني المخطىء ؟ ولو أنني مخطىء .. هل الحل أن أقوم بتغيير أسلوبي وطريقتي ؟ أسئلة عديدة دارت في رأس جوسيب جوارديولا قبل أسبوعين من الكابوس الأكبر  ( البوكسينج داي ) .

(إيمليانو قالها لي من قبل ) لست مضطرا لأقوم بتغيير أسلوبي .. أسلوبي الذي جمع وطور بين أفكار كرويف وبيلسا وتشابمان وكل عباقرة كرة القدم - أسلوبي الذي يظنون أنه حتي اللحظة تيكي تاكا -أسلوبي الذي يعرفه البعض بأنه إستحواذ وهجومي- أسل.. قطعت الأفكار المتدفقة من رأس جوارديولا وهو يعبث بهاتفه لتتوقف عند ماريوس ..ماريوس جوسيب جوارديولا .

أبي إنا ألعب بطريقتك المفضلة .. لا أقوم بتغيير الdefault ..  أنه الأسلوب الأفضل  ( قالها ماريوس قبل مباراة العودة أمام بورتو )
في الوقت نفسه كانت شاشات التلفاز تعرض ( beautiful mind  (   جون ناش الذي نال نوبل عن المبادىء في الرياضيات
لحظات رأي فيها إيمليانو وإبنه ماريوس ثم جون ناش وفي أقل من ثواني كانت رأسه تقف عند عبارة واحدة ..المبادىء يا بيب ..المبادىء كيف أغفلتها ؟
الأفواه لا تفكر ..العقول فقط ..الأفواه تترجم أكثرية المشاعر وأحيانا تترجم كلمات العقول ولكن يمكنك تمييز أين يخرج الصوت من العقل أم من الفم
لم أحرز إلا هدفين متأخرين أمام ليستر ومن قبل هدف أمام سيلتيك وقبله هدف أمام تشيلسي .. قديما كنت أستقبل أهدافا ولكني كنت أحرز أهدافا أكثر وفي مباريات نادرة لا أحرز إلا هدفا أو هدفين

توريه أضاف للفريق كثيرا عندما عاد ..كيف كان الوضع لو أن مانجالا ونصري في الفريق حتي اللحظة ؟ بالتأكيد لم أكن لأضطر لتحمل أخطاء ستونز الكارثية .. يكفيني تحمل إستبعاد أجويرو بسبب مشكلة صبيانية ( الأمر الذي يتكرر للمرة الثانية هذا الموسم ) إضافة إلي فيرناندينو
بداية الموسم كانت مذهلة وكان الفريق يستجيب كثيرا للتطور ..إختصرت عامين من العمل في بايرن كي أقدمه للسيتي في شهرين ولكن المفعول زال ..الفريق لم يتشبع أبدا بالمبادىء ..وأنا ركضت أكثر نحو المباشرة ..الجميع كان يتحدث عن أن التيكي تاكا أسلوبا ممل ..ربما يبدو هذا صحيحا في بعض الأوقات ولكنك لا تحتاج لتغييره فقط تحتاج للتطوير

جوارديولا ..التنوع بين 3-4-3 بمشتقاتها و4-3-3 بمشتقاتها ليست هي الأزمة ..الأزمة لم تكن في التيكي تاكا ..الأزمة الحقيقة أني أغفلت موسم طويل وبدلا من أن أقوم بتدعيم الصفوف وجدتني أستبدل هذا ب ذاك .. ما كان سيضير الفريق لو بقي نصري ومانجالا وحتي هارت علي الدكة حتي يناير علي الأقل ؟
هل تتذكر حالة برشلونة في الموسم الأخير قبل الرحيل لنيويورك ؟ المنافسين تركوا لنا الأطراف وميسي قصير وكنت تستخدم بيكيه أحيانا كرأس حربة في اخر أوقات اللقاء .. أجويرو يحرز من داخل المنطقة ولكن الأهداف الرأسية ليست بغزارة كما كنت تستخدم ليفاندوفسكي ومولر

كل الأشياء التي ستقال حول تراجع الضغط والتحرك ظهرت من وقت سوانسي ..صحيح أن التطوير له ثمن ولكن ألابا في بايرن عندما تم إستخدامه كقلب دفاع ليس مثل كولاروف ( الزمن وحده كفيل بإتقان كولاروف واجبات المركز ) ولكنك تلعب بشكل متتالي والأهداف تتأخر وتستقبل أهدافا في أوقات مبكرة وهذا ما يزيد الضغط

تلك هي الحقيقة ..لن تضطر للذهاب إلي جاري نيفيل والمكوث أمامه هو وكاريجر كي يفسرا لنا المساحات والتمركز وكل الأشياء الفنية المتخصصة لإنها أيضا ستهمل المبادىء .. ستجعلك تؤكد فكرة فقط في عقلك أو هواك أن جوارديولا أخطأ هنا وهناك ولكنها أبدا لن تعطيك السبب في تراجع الفيلسوف  ..البعض الذي يستخدم كلمة فيلسوف وفلاسفة علي سبيل السخرية وهي العلم الذي يكشف لك دائما الحقيقة من الوجه الأكثر إبتعادا عنها

خطأ جوارديولا بعيدا عن قائمة منقوصة وعن أسطورة طائر الروخ للبريمرليج كانت في الإبتعاد كثيرا عن المبادىء أما عن أسطورة البريمرليج فهناك مدرب أخر إسمه كونتي مازال يفوز ويحقق أرقاما مذهلة في الفوز المتتالي رغم بدايته المتعثرة ولكنه فقط عرف أنه يحتاج لأسلوبه في 3-4-3 ولكنه طوره بلمسة ألمانية كان مقدمها هو جوارديولا

كونتي إعتمد علي المبادىء وطورها ..أما بيب جوارديولا فقد تخلي كثيرا عن مبادئه والحل ببساطة في العودة إلي 4-3-3 والإستحواذ ثم الإستحواذ فإما أن تخرج الفرق لإقتناص الكرة من بين أقدام لاعبيك ووقتها تقوم بالمباغتة أو أنهم سيتراجعون ويتراجعون ووقتها سيستقبلون هدفا في الدقائق الأخيرة وهو ما تحقق لكونتي مع تشيلسي في بداية المرحلة الجديدة                             

للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات