شاهد كل المباريات

إعلان

"لم ينس من أين جاء رغم صعوده للقمة".. ديلي ميل تكشف الجانب الآخر من حياة صلاح

صلاح

محمد صلاح

كشفت صحيفة "ديلي ميل" ذائعة الصيت في إنجلترا الجانب الآخر من حياة الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، في تقرير تصدر الموقع الإلكتروني لها تحت عنوان "لم ينس صلاح من أين جاء رغم صعوده إلى القمة".

تقول الصحيفة عن صلاح: "من بدايات متواضعة في نجريج قرية صلاح في مدينة بسيون، أصبح نجم كرة القدم الأخير حول العالم، وبات بطلا لليفربول في النصف الأول فقط من الموسم، وذاعت شعبية لاعبي ليفربول في مصر".

قدم صلاح الكثير إلى قريته نجريج، وهذا ما استعرضته الصحيفة في 10 معلومات قد تعرفها لأول مرة عن حياة البطل الشعبي البالغ من العمر 25 عامًا:

- اشترى معدات رياضية لمركز الشباب الذي يحمل اسمه، ويتحمل ثمن ملعب كرة قدم الذي سيتم بناءه في مدرسة "محمد عياد الطنطاوي" حيث درس، ويعطي المال لمساعدة أهل القرية على الزواج، وكثيرا ما يساهم في الصدقة.

- يقول محمد بسيوني، صديق الطفولة لصلاح، إنه لا يزال يعود إلى نجريج كل رمضان، لتقديم الجوائز لأطفال القرية، ويلعب تنس الطاولة مع أهل قريته، ويقف للتوقيع على كل صورة.. إنه لم يتغير أبدًا".

- "كان سريعا جدا بالكرة عندما ينطلق بها بقدمه اليسرى، اعتدنا كثيرا على اللعب معه عندما كان صغيرا، كما انضم إلينا شقيقه لكن لم نتمكن من الحصول على الكرة من محمد"، هكذا وصفه صديق الطفولة.

- يصطحبه والده على متن رحلة تستغرق الخمس ساعات لقطع 200 ميل ذهابا وإيابا، مستقلا خمس حافلات من أجل الوصول للتدريب والعودة، بعد انضمامه لنادي المقاولون العرب الذي يؤمن بالشباب.

- يتذكرون عنه دائمًا أنه هادئ، هو الشخص الذي يقوم بعمله ليعود في المساء إلى منزله ليتناول وجبته المفضلة المكونة من (شوربة، دجاج مشوي، وسلطة خضراء)، قبل أن يخلد في النوم ليبدأ يوما جديدا.

- يدرك زملاءه في ليفربول أن اليوم المثالي لصلاح هو عندما يقضي بعض الوقت مع زوجته ماجي وابنته مكة.

- يقول حمدي نوح أول مدرب لصلاح: "طلبت من والده الحفاظ على جدول مواعيد صلاح، لا يسهر ليلا لمشاهدة التلفاز، ولا يغادر السرير في وقت متأخر، وبالفعل كان مطيعا ولم يفعل ذلك".

- "عاش كما ينبغي، كان يصلي ثم يذهب للنوم في وقت مبكر، لست الشخص الذي صنعته، لكنه أعلن أنه استمع لي ويستمع للجميع، كان دائما مهذبا"، هكذا واصل حمدي نوح الإشادة بشخصية صلاح.

- عُرض على صلاح فيلا مكافأة من ممدوح عباس، الرئيس السابق للزمالك، لكن اللاعب طلب التبرع بقيمتها إلى قرية نجريج بدلا من ذلك.

- تعرضت أسرة صلاح للسرقة في الإسكندرية، وتم القبض على اللص بعد أيام، وكان والد اللاعب يريد حبس السارق، لكن عندما سمع ابنه ما حدث، طلب من أبيه التنازل عن المحضر، والبحث عن فرصة عمل للشخص.

جدير بالذكر أن سيخوض مواجهة جديدة مع ليفربول عندما يحل ضيفا على آرسنال ليلتقي مع زميله السابق محمد النني في ملعب "الإمارات" معقل الجانرز، ضمن منافسات الجولة الـ19 من مسابقة الدوري الإنجليزي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات