شاهد كل المباريات

إعلان

طالت العربي ميدو والكوري سون.. عنصرية ويست هام في الديربي "ماركة مسجلة"

ميدو

أحمد حسام ميدو وسون هيونج مين

على طريقته الخاصة، رد الكوري الجنوبي سون هيونج مين على إهانات عنصرية تعرض لها من جمهور فريق ويست هام، بتسجيله هدفًا صاروخيًا، أدرك به التعادل لمصلحة فريقه توتنهام هوتسبر أمام جاره اللندني، في واحدة من أبرز مواجهات ديربي العاصمة الإنجليزية، قبل أن يشير لجماهير ويست هام أن تصمت، في مشهد أصبح الأبرز بعد نهاية المباراة.

والتقى الفريقان مساء أمس في مواجهة مؤجلة من الأسبوع الحادي والعشرين للدوري الإنجليزي الممتاز، نظرًا للدواعي الأمنية التي دفعت المسؤولين لتجنّب إقامتها في موعدها المقرر مسبقًا، ليلة رأس السنة، بسبب الحساسية الكبيرة بين جماهير الفريقين، والكثافة الجماهيرية التي كانت منتظرة في ستاد ويمبلي الشهير.

"اسألوا جماهير ويست هام لماذا أشرت لهم بالصمت، هم يعرفون الإجابة"، هكذا رد سون على أسئلة الصحفيين حول سبب إشارته لجماهير فريق العاصمة الإنجليزية بعد الهدف، وهو السبب الذي لم يكن خفيًا على الجميع، حيث تعرض سون لإساءة عنصرية من أحد جماهير ويست هام في نوفمبر الماضي.

أوقف سون سيارته في الشهر قبل الأخير من عام 2017 وفتح نافذة السيارة لالتقاط صورة مع أحد المعجبين، قبل أن يفاجئه آخر قائلًا "دي في دي، هل لديك نسخة دي في دي لفيلم كوكب القرود؟، أنت تقدم نسخ دي في دي جيدة"، وفي النهاية عرّف نفسه على أنه أحد مشجعي ويست هام يونايتد، ومن المعروف في القارة العجوز أن استخدام إشارة بيع نسخ دي في دي يعد إساءة عنصرية للاعبين الآسيويين.

واقعة سون ليست سوى حلقة جديدة من حلقات مسلسل إساءات عنصرية التصقت بجماهير ويست هام عبر سنوات طويلة، طالت العديد من اللاعبين في الأراضي الإنجليزية، وأبرزهم المهاجم المصري أحمد حسام ميدو، الذي تعرض لإساءات عنصرية في مواجهة بين نفس الفريقين عام 2005، عندما كان نجمًا متألقًا بقميص توتنهام.

سجل ميدو هدفًا من رأسية مميزة في شباك ويست هام، ليتلقى هجومًا عنصريًا ملفتًا من جماهير المنافس، تناول أصوله العربية والإسلامية، وهو ما أثار ضجة كبيرة في وسائل الإعلام الإنجليزية في ذلك الوقت، وأجبر آلان بارديو المدير الفني لفريق ويست هام على تقديم اعتذار للمهاجم المصري، ولم يسلم ميدو من وقائع عنصرية جديدة، كانت أبرزها من جمهور نيوكاسل، عندما لعب أمامهم بقميص ميدلزبرة، وأشار وقتها مهاجم الفراعنة بالصمت على نفس طريقة سون.

الإساءات العنصرية من جماهير ويست هام في مواجهاتهم أمام توتنهام هوتسبر أصبحت "ماركة مسجلة"، حيث أجرت الشرطة تحقيقات في واقعة عنصرية عام 2008، بعدما رددت جماهير ويست هام شعارات عنصرية خلال مواجهة فريقهم أمام توتنهام، والتي انتهت بفوز السبيرز بنتيجة 4-3، كما تكرر الأمر عام 2012، عندما تعرض جيرمن ديفو مهاجم توتنهام ذو البشرة السمراء إلى إساءات عنصرية بعد تسجيله هدفين في مرمى الهامرز، وهو ما دفع هاري ريدناب مدرب توتنهام في ذلك الوقت لوصف تلك الواقعة بـ "المقززة"، مطالبًا بتوقيع أقصى عقوبة على مرتكبيها.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa