شاهد كل المباريات

إعلان

عقل المباراة: مورينيو وكلوب.. عندما تمتلك قواعد اللعبة 

مورينيو

مورينيو

في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتى تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارئ. 

لماذا خسر الريال من دورتموند برباعية ليفاندوفسكي في سيجنال أدونا بارك قبل أعوام ؟ لأن يورجن كلوب كان يمتلك قواعد اللعبة.

لماذا ظهر ليفربول شبحا بالأمس؟ لأن مورينيو قام بتغيير قواعد اللعبة بشكل يستحيل معه أن يسجل ليفربول.. ليس لأن دفاع مانشستر يونايتد حديديا أو إن مورينيو استخدم حافلته أمام مرمى دي خيا، فذلك لم يحدث، ولكن لـن يورجن كلوب لم يمتلك قواعد اللعبة التي تجعله يتقدم أو بالأدق أن يعود بعد التأخر.

كم مرة قام ليفربول بالعودة بعد أن مني مرماه بهدف؟ لا أتحدث عن ليستر سيتي بالطبع ولكن أعني مان سيتي، ويوناتيد، وتشيلسي، وأرسنال، وتوتنهام.. نعم أقصد أمام الكبار.. لا أتذكر أن ليفربول يستطيع العودة أمام الكبار.

تلك اللعبة المسماة بكرة القدم لديها قواعد، ليست قاعدة ثابتة يمكنك من خلالها التغلب عليها بدراستها جيدا ولكنها جزئيات بسيطة للغاية يمكن من خلالها التسجيل بسهولة (رأس لوكاكو وسرعة راشفورد).

هل تعرف مارتن يول؟ لا أتحدث عن يول الأهلي، ولكن عن يول توتنهام ..لمباريات كثيرة اعتمد على رأس كانوتيه وسرعة جيرمين ديفو ثم كررها مع ميدو وروبي كين، فكرة تبدو سهل الحديث عنها بعد المباراة ولكن لماذا اعتمدها مورينيو أثناء المباراة.

7 سنتيمترات هي الأزمة؟ ربما .. لوكاكو يبلغ 190 سم، أمام ديان لوفرين 188 سم ، ربما لا يشكل ذلك فارقا أثناء ضغط ليفربول في الهجوم على دفاع مانشستر ودي خيا حتى لا يتمكن الأخير من إيصال كرات سليمة لرأس لوكاكو ولكن ربما كان الأقل سيبدو أقل ضررا لو اشترك جويل ماتيب 195 سم ، او أن يقوم فيرمينيو بالضغط القوي على دي خيا أثناء إرسال الكرات الطويلة فتبدو مهمة دفاع الريدز أسهل تماما مثلما كانت أمام منافس أصعب وأعني مان سيتي في ملعب الأنفيلد .

مورينيو يمتلك رأس حربة يجيد ألعاب الهواء ، يلعب أمام فريق يعاني في مركز الوسط المدافع أثناء حركة الكرة في الهواء ، رأينا ذلك مرارا أمام توتنهام في الدور الأول ، أزمة الريدز الحقيقية كانت في عدم انضمام نابي كيتا الصيف الماضي وليس فان دايك الذي تأخر انضمامه للشتاء .

ماتيب قام بإخراج الكرة أمام توتنهام بتكاسل، فأنهى ديلي ألي الشوط الأول بهدف ثالث في الدور الأول ، تشان شتت الكرة برعونة فسجل وانياما هدف التعادل في مباراة الاياب . يتحرك ماتا خلف تشان لينفرد بكاريوس لكن تذهب الكرة بعد تشتيت ضعيف إلى راشفورد فيسجل الهدف .

مورينيو امتلك قواعد اللعبة أمس ، حركها كيف شاء ..عندما تراجع (وكان هذا خطأ) ولكنه كان يراهن بأن ليفربول لا يمتلك المزيد بعد كم اللاتفاهم المذري في الشوط الأول .

سيصبح التكتل خطرا أمام فريق لديه ليفاندوفسكي أو سواريز أو حتى جيرو فكرة عرضية يمكن أن تأتي بهدف أو ترتد لحدود منطقة الجزاء فيتم التسديد ..لماذا جاء تشامبرلين وأنت لديك فينالدوم ؟! 

لا أعتقد أن ساوثهمبتون كان سيرفض بيع اوريل روميو الإرتكاز الجيد في الفريق مقابل نصف مبلغ تشامبرلين ؟ أيضا شيلفي وسط نيوكاسل .. لاعبين كانوا سيفيدون ليفربول حتى مع وصول نابي كيتا وعدم وضوح الرؤية لموقف إيمري تشان الأقرب لمركز الوسط المدافع .. لكن يبدو أن كلوب يريد الاستمرار دوما في مشكلة وسط الملعب بلا نهاية .

مع الشوط الثاني عاد ليفربول بتأخير مركز ساديو ماني ليتسلم الكرة دوما في العمق ، هذا جيد ولكن ماذا بعد ؟ لا شيء محقق .. لاتوجد جملة واضحة يمكن الحديث عنها فقط محاولة إيصال روبرتسون لإرسال عرضية ! من الذي سيسجل بالرأس أمام بايلي وسمالينج ؟ صلاح ، فيرمينيو ! ..مستحيل .

أخطر أوراقي تمت مراقبته بشكل جعله غير موجود في المباراة ولكني أستطيع أيضا اللعب بعشرة ضد عشرة وربما عشرة ضد تسعة إذا قمت باستغلال الرقابة اللصيقة على ورقتي الرابحة ..هل تتذكر موقف كوفاسيتش أمام ميسي في مباراة الكلاسيكو .

كلوب جعل صلاح ينضم للعمق مع يونج وسمالينج ، رائع الأن يمتلك أرنولد مساحة كافية للانطلاق و.. ليس هناك رأس حربة سيسجل بسهولة في مرمى دي خيا بكرة طويلة عادية ، لابد من شىء مختلف .

لا يمكن أن تلوم محمد صلاح على اختيار كلوب بجعله طعما فكان من الممكن أن يصبح صلاح مثل ماني بالأمس يتسلم الكرات في الخلف وهنا ستنتهي خطورته تماما أو أنك تقوم بتغيير مركزه ليصبح في جهة فالنسيا أمام روبرتسون ، ولكن هنا ستجد أن ميلنر وصلاح وروبرتسون يلعب بالقدم اليسرى جهة يسار الملعب بالتأكيد ستنتهي الهجمة بكرة عرضية واضحة .

الحصول على الضربات الثابتة .. 11 ركنية لليفربول كلها لعبت بأسلوب مباشر ولم يتم تغيير الأسلوب مرة واحدة أو مرتين ..بديهيا كان تبادل الكرات بين صلاح وميلنر على الجبهتين والتسديد من حدود منطقة الجزاء او لعب الكرة على الجهة البعيدة في ظل تواجد دايك ولوفرين وتشان  أمرا سيجعل الخطورة أكبر مما حدث امس ولكنها تلك اللحظات التي تسيطر على عقل المدرب فتجعله ينتظر الحل في وقت لا يمتلك فيه حل تقليدي .

ال screen  التي كان يمكن أن يقوم بها صلاح مع تسديد مباشر من لاعبي الوسط ، أمر أشبه بما فعله لوكاكو بالعكس بدلا من أن تصبح الكرة خلف الدفاع ستصبح الكرة متاحة أمام تشامبرلين وميلنر وتشان للتسديد مباشرة ..هذا إن كان كلوب قد قام بتحضير ( مختلف ) للمباراة .

فكرة تواجد سانشيز وراشفورد خلف وأمام أرنولد كانت رائعة في بعض الأوقات لولا ( إرادة مورينيو ) أن يعود الفريق للعب دوما على خطأ جديد لدفاع ليفربول ، واستمر البرتغالي في دعم وسطه ودفاعه وهو يعلم أن المستحيل الرابع أن يسجل هجوم الريدز هدفا اليوم .

أخيرا .. مورينيو يستحق الإشادة لا لآنه فاز ولكن لأن نقطة ضعف مانشستر يونايتد على مدار أعوام بعد كبر سن كاريك كانت إرتكاز الملعب وتم علاجها بماتيش من الخارج وماكتومناي من الشباب ، الفريق مكتملا ويستطيع أن يلعب بأي أسلوب شاء ولكن مورينيو دوما يهتم أكثر باللعب على أخطاء الغير .

للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك

0

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa