شاهد كل المباريات

إعلان

جوارديولا يرفع شعار "صفقة واحدة تكفي".. فهل سيصمد أمام تدعيمات منافسيه "الفولاذية"؟

جوارديولا

جوارديولا

أيام قليلة تفصلنا عن بدء منافسات الدوري الإنجليزي موسم 2018/19، والذي سيشهد منافسة قوية بين الأندية المشاركة خاصة بعد التدعيمات التي أجرتها الفريق لتدعيم صفوفها.

بعد حصد 100 نقطة وتسجيل 106 هدف وبفارق 19 نقطة أمام أقرب منافسيه (مانشستر يونايتد)، حقق مانشستر سيتي لقب الدوري الممتاز الموسم الماضي بجدارة.

وعملًا بالحكمة التي تقول إن الوصول للقمة سهل لكن الحفاظ عليها صعب، يأتي التحدي أمام المدرب الإسباني بيب جوراديولا المدير الفني لمانشستر سيتي والمتمثل في الدفاع عن اللقب.

مانشستر سيتي اكتفى حتى الآن بضم صفقة واحدة فقط وهو اللاعب الجزائري رياض محرز نجم ليستر سيتي الإنجليزي، الذي حقق المعجزة مع الثعالب موسم 2015/16 تحت قيادة كلاوديو رانييري بالفوز بلقب البريميرليج.

عكس الحال بالنسبة للموسمين الماضيين وبالتحديد وقت تولي الإسباني المهمة الفنية للسيتي، فوفقًا لتقرير مسبق نشرته صحيفة آس الإسبانية فقد أنفق مدرب برشلونة السابق ما يزيد على نصف مليار يورو لتدعيم الفريق الإنجليزي.

جوارديولا استقدم العديد من اللاعبين منذ قدومه إلى ملعب الإتحاد فعلى سبيل المثال تعاقد مع ليروى سانى بقيمة 50 مليون يورو، جابرييل خيسوس 32 مليون، جوندوجان 27 مليون، برافو 18 مليونا، إديرسون 40 مليون، كايل والكر 51 مليون، ميندى 58 مليون يورو، وغيرهم.

جوارديولا تعرض للكثير من الانتقادات بسبب كم الصفقات التي تعاقد معها إلى جانب المبالغ المالية الطائلة التي تكبدتها خزينة النادي ولكن في نهاية المطاف تمكن بيب من التتويج بلقب البريميرليج الموسم المنقضي بعد حصد 100 نقطة.

في سوق الانتقالات الصيفية الجاري، صاحب الـ47 عام تعاقد مع رياض محرز فقط، وسعى لضم البرازيلي جورجينيو من فريق نابولي وعلى الرغم من اقتراب اللاعب من التوقيع إلا أن مساره تغير في اللحظات الأخيرة لينضم إلى صفوف تشيلسي الإنجليزي رفقة مدربه ماوريسيو ساري.

انضم محرز إلى صفوف مانشستر سيتي مقابل 60 مليون جنيه استرليني ليصبح رابع أغلى صفقة في تاريخ الدوري الإنجليزي بعد الفرنسي بول بوجبا (مانشستر يونايتد) والبلجيكي رومليو لوكاكو (مانشستر يونايتد) والهولندي فيرجيل فان دايك (ليفربول).

وبالنظر إلى قائمة الفريق السماوي فهم ليسوا بحاجة إلى تطوير جذري في صفوفه، وربما جاء التعاقد مع محرز جاء بسبب رغبة جوارديولا الملحة في ضم الجزائري منذ انتقالات يناير الماضي.

صحيفة ديلي ميل، أجرت تقريرًا اليوم أبرزت خلاله الصفقات التي أتمها كبار الدوري الإنجليزي وأصحاب المراكز الأربعة الأولى في جدول الدوري الموسم الماضي خلف السيتي:

مانشستر يونايتد

وصيف الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، أبرم 3 صفقات حتى الآن هي فريد (52 مليون جنيه استرليني) ودييجو دالوت (17.4 مليوت جنيه استرليني) ولي جرانت (1.5 مليون جنيه استرليني).

يونايتد خرج بخفي حُنين الموسم الماضي، فلم يتمكن من حصد لقب كأس الاتحاد الإنجليزي بعد وصوله إلى النهائي والخسارة أمام تشيلسي بهدف دون رد ليس هذا فحسب بل أنهى البريميرليج في المركز الثاني بفارق 19 نقطة لصالح مانشستر سيتي، وودع منافسات دوري أبطال اوروبا أمام اشبيليه في دور الـ16.

مورينيو لم يحالفه الحظ الموسم الماضي في ملعب أولد ترافورد على الرغم من التدعيمات الكبيرة التي أتمها ولكن هذا الموسم فإن الأمر مختلف وعلى مورينيو أن يعي جيدًا أنه أمام تحدي كبير خلال الموسم المقبل قد ينهي أيامه مع الشياطين الحمر.

ويعلق يونايتد، آماله على البرازيلي فريد لإضافة مزيد من القوة الفولاذ إلى خط وسطه، بالإضافة إلى تحرير بول بوجبا العائد بلقب كأس العالم مع منتخب بلاده الأمر الذي قد يعقد الأمر بينه وبين المدرب البرتغالي للمطالبة بالحصول على فرصة أساسية للمشاركة في المباريات.

لم ينس مورينيو تدعيم خط الدفاع بالتعاقد مع اللاعب ديوجو دالوت القادم من  بورتو، كما أبدى البرتغالي اهتمامه بلاعب ليستر سيتي هاري ماجواير.

مورينيو الآن أمام قائمة جيدة، كل ما عليه هو إعادة ترتيب اوراقه ووضع قطع الشطرنج في مكانها الصحيح في انتظار بدء اللعب ليظهر أوراقه الرابحة في الأوقات المناسبة.

توتنهام

لم يجرِ المدرب ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لفريق توتنهام أية تعديلات عل قائمته المتعارف عليها.

توتنهام أنهى موسمه الماضي في المركز الثالث بجدول البريميرليج، وبالنسبة لمشجعي السبيرز فإن الأمر غير مفهوم بالمرة، سوق الانتقالات قارب على غلق ابوابه والفريق لم يبرم أية صفقات.

ديلي ميل، أرجعت الأمر بسبب المبالغ المالية الضخمة المطلوبة من جانب الأندية لبيع لاعبيها إلى جانب الأجور الضخمة للاعبين أنفسهم، ومما لاشك فيه أن كأس العالم كان سببًا مباشرًا في رفع الأرقام المالية.

اكتفى توتنهام، بتجديد عقد هاري كين –هداف كأس العالم- قبل نهاية منافسات المونديال، إلا أن مصير ديلي آلي وكريتسيان ايركسن مازال محل شك، إلى جانب ارتباط اسم المدافع توبي ألدرفايريلد بالانتقال إلى مانشستر يونايتد.

ليفربول

 أبرم الريدز 3 صفقات هم نابي كيتا (55 مليون جنيه استرليني)، فابينيو (44 مليون جنيه استرليني)، شيردان شاكيري (31 مليون جنيه استرليني).

ليفربول أنهى الموسم الماضي في المركز الرابع بجدول الدوري، كما وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا إلا أنه خسر أمام ريال مدريد بنتيجة 3-1.

نابي كيتا قد وقع على صفقة انتقاله بالفعل خلال الصيف الماضي، كما لجأ يورجن لكوب مدرب ليفربول للتعاقدمع فابيينو لإضفاء مزيد من العمق في خط الوسط بعد رحيل ايمري تشان إلى يوفنتوس.

فابينيو

كما نجح ليفربول في التعاقد مع اللاعب السويسري شيردان شاكيري بعد هبوط ستوك سيتي، وعقب الأداء اللافت للنظر الذي ظهر عليه اللاعب خلال منافسات المونديال.

هناك أيضًا احتمالية ضم نبيل فقير على الرغم من تعطل الصفقة قبل كأس العالم، إلا أن هناك تفكير مجددًا في إعادة النظر فى الحصول على خدمات لاعب منتخب فرنسا.

يتبقى فقط بعض علامات الاستفهام على مركز حراسة المرمى بسبب تراجع مستوى لوريس كاريوس، ويسعى الريدز لضم أليسون بيكر لاعب روما الايطالي.

تشيلسي

بدأ الفريق تغييراته بالاستغناء عن خدمات أنطونيو كونتي، والاستعانة بمدرب نابولي السابق ماوريسيو ساري، إلى جانب خطف صفقة جورجينيو من أنياب مانشستر سيتي.

ساري قدم عرضًا مذهلًا مع نابولي الموسم الماضي في الدوري الإيطالي وكان قاب قوسين أو أدنى من خطف لقب الاسكوديتيو من يوفنتوس.

تشيلسي فقد فرصة المنافسة في دوري ابطال اوروبا النسخة المقبلة، بعد حسمه المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري.

البلوز قد يواجه عاصفة كبيرة، في حالة رحيل الثنائي البلجيكي ادين هازارد وتيبو كورتوا إلى ريال مدريد مع ارتباط اسمهما بالانتقال إلى ملعب سانتياجو بيرنابيو.

 

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات