شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. 3 أسباب جعلت أليسون الحارس الأغلى في التاريخ

أليسون

أليسون

ليلة تاريخية عاشها جمهور فريق ليفربول، بعدما أعلن النادي الإنجليزي عن التعاقد مع البرازيلي أليسون حارس مرمى فريق روما الإيطالي السابق، مقابل 62.5 مليون يورو، ليصبح أغلى حارس في تاريخ كرة القدم، متجاوزًا الإيطالي جانلويجي بوفون حارس مرمى باريس سان جيرمان الحالي، والذي حمل الرقم القياسي لـ 17 عامًا، بعدما انتقل من بارما إلى يوفنتوس عام 2001 مقابل 52 مليون يورو.

جدل كبير أُثير حول صفقة انتقال أليسون، والتحول الكبير في سياسة ليفربول الشرائية، خاصة بعدما امتلك النادي الإنجليزي العريق الذي لم يعتد في السنوات الأخيرة على إبرام صفقات ضخمة المدافع الأغلى في التاريخ أيضًا، حيث تعاقد في يناير الماضي مع الهولندي فيرجل فان دايك مدافع فريق ساوثامبتون مقابل 85 مليون يورو.

زاد من الجدل عدم تمتع أليسون بمسيرة بارزة في الملاعب الأوروبية، حيث اقتصر تألق الحارس البرازيلي على موسم وحيد بقميص روما، بعدما انتقل من إنترناسيونال البرازيلي عام 2016، وظل بديلًا للبولندي فويتشيك تشيزني، قبل السيطرة على المركز الأساسي مطلع الموسم الماضي عقب رحيل الحارس البولندي الذي كان معارًا من آرسنال، ليعبر عن موهبته بشكل ملفت، ويفرض نفسه سريعًا كأحد أفضل حراس العالم.

لكن رغم تألق أليسون بصحبة فريق روما، إلا أن 3 عوامل أساسية ساهمت بقوة في اعتلائه عرش أغلى الحراس في تاريخ كرة القدم:

حاجة ليفربول للصفقة

الأخطاء الفادحة لحارسي ليفربول سيمون مينيوليه ولوريس كاريوس كانت أحد أبرز نقاط ضعف الفريق الإنجليزي في الموسم الماضي، وهو ما تسبب في تردد المدير الفني يورجن كلوب بين الحارسين على مدار الموسم، قبل أن يستقر على تثبيت الألماني كاريوس في المركز الأساسي، إلا أن الأخير كان أقل كثيرًا من طموحات جماهير ليفربول.

المشهد الأخير في الموسم الماضي، والذي تمثل في خوض ليفربول نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني حمل سقوطًا كارثيًا لكاريوس، بعدما أهدى هدفًا بسذاجة شديدة للفرنسي كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد، قبل أن يتسبب في هدف آخر بخطأ غريب في التعامل مع تسديدة سهلة للويلزي جاريث بيل، لينتهي اللقاء بفوز فريق العاصمة الإسبانية 3-1.

أزمة حراسة المرمى جعلت التعاقد مع حارس مميز أمرًا حتميًا لاستمرار ليفربول في دائرة المنافسة، وهو ما وضع النادي الإنجليزي في موقف حرج بالمفاوضات مع روما، نظرًا لإدراك النادي الإيطالي لحاجة ليفربول الشديدة لإبرام الصفقة، كما دفعت إدارة ليفربول لرفع الميزانية المرصودة للتعاقد مع أحد حراس المستوى الأول، نظرًا للدور الكبير الذي ينتظر أن يلعبه الحارس.

ارتقاء أليسون لمصاف حراس الصف الأول

خلال موسم وحيد، فرض أليسون نفسه كأحد حراس المستوى الأول عالميًا، بعدما قدم مستويات مبهرة بقميص روما، وكان أحد أهم العناصر التي ساهمت في تأهل فريق العاصمة الإيطالية لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد غياب 34 عامًا، حيث تألق بشكل ملفت خلال مواجهات روما أمام شاختار دونيتسك الأوكراني بدور الستة عشر وبرشلونة الإسباني بربع النهائي.

كما استحوذ أليسون على ثقة تيتي المدير الفني للمنتخب البرازيلي، وأصبح الحارس الأساسي للسليساو خلال مشواري التصفيات والنهائيات لكأس العالم 2018 على حساب إيديرسون حارس مرمى فريق مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، وقدم مستويات مميزة بقميص منتخب بلاده، حيث حافظ على نظافة شباكه في ثلاث مباريات من أصل خمسة لعبها في مونديال روسيا 2018.

الرغبة في حسم الصراع سريعًا

كان أليسون الهدف الأول لنادي ريال مدريد الإسباني، الذي يرغب في رفع جودة مركز حراسة المرمى، رغم ظهور حارسه الكوستاريكي كيلور نافاس بشكل مميز في المواسم الأخيرة، إلا أن النادي الإسباني حوّل أنظاره تجاه البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى فريق تشيلسي الإنجليزي، نظرًا لتبقي موسم وحيد في تعاقده مع نادي العاصمة الإنجليزية، وهو ما تسبب في تحول تشيلسي بدوره باتجاه أليسون.

المنافسة في البداية مع ريال مدريد، ثم بعد ذلك مع تشيلسي، ساهمت في فرض نادي روما لشروطه على الأندية الراغبة في التعاقد مع الحارس البرازيلي، مستغلًا حاجة تلك الأندية الماسة للتعاقد مع الحارس المميز، والذي يمثل الحاضر والمستقبل للنادي الفائز بالتعاقد معه، حيث لم يتجاوز 25 عامًا.

0

إعلان

التعليقات