شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. بوابة توتنهام.. انطلاقة "عكسية" لليفربول أم بداية السقوط؟

ليفربول

فريق ليفربول

في الموسم الماضي وتحديدًا قبل مباراة توتنهام الوضع كان في ليفربول غير مستقر من حيث الأداء والنتائج فرجال المدرب يورجن كلوب حققوا الفوز في ثلاث مناسبات فقط من أصل ثمان مباريات لتكون الضربة الكبرى الخسارة من توتنهام بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد ضمن مباريات الجولة التاسعة.

هذه الخسارة كادت من الممكن أن تؤدي إلى انهيار ليفربول في ظل الخسارة قبلها من مانشستر سيتي بخمسة أهداف نظيفة في مباراة الأسبوع الرابع، بجانب المستوى الدفاعي السيء في الفريق بعد تلقي 16 هدف في أول تسع جولات فقط.

بوابة توتنهام 

بعد الخسارة من توتنهام الوضع تغير في ليفربول إلى 180 درجة سواء محليًا وقاريًا بعدما أنهى الريدز الدور الأول بالفوز بست مباريات مقابل التعادل في أربع مناسبات دون تلقي أي خسارة.

وفي الدور الثاني، انتفض ليفربول بعض الشيء من حيث النتائج بعد الفوز في 12 مباراة مقابل التعادل في أربع مناسبات والخسارة في ثلاث مباريات إلا أن الأهم هيّ حفاظ الريدز على الوصول لدوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي بعد الحصول على المركز الرابع خلف مانشستر سيتي المتصدر ومانشستر يونايتد وتوتنهام اللذان أنهيا الدوري في المركز الثاني والثالث.

وفي دوري أبطال أوروبا، تصدر ليفربول منافسات المجموعة الرابعة بعد الفوز في ثلاث مباريات مقابل التعادل في ثلاث مباريات ليصعد الريدز إلى الدور التالي دون تلقي أي خسارة أوروبيًا.

مشوار ليفربول أوروبيًا تواصل حتى المباراة النهائية أمام ريال مدريد فممثل إنجلترا استطاع أن يعبر إلى المباراة الختامية بعد الفوز على بورتو البرتغالي ومانشستر سيتي الإنجليزي وروما الإيطالي قبل الخسارة من الفريق الملكي ريال مدريد بهدف مقابل ثلاثة.

أما الموسم الحالي فقد تكون مباراة ليفربول أمام توتنهام نقطة تحول جديدة للريدز إما تحقيق انطلاقة عكسية أو بداية السقوط فريق مدينة ميرسيسايد يتصدر مسابقة الدوري الإنجليزي بعد تحقيق العلامة الكاملة بالفوز في أربع مباريات أمام كلاً من وستهام وكريستال بالاس وبرايتون وأخيرًا ليستر سيتي.

فوز ليفربول على توتنهام ستكون دفعة كبيرة للأحمر نحو الصراع على اللقب الذي بدأ مبكرًا بجانب الحصول على حافز إيجابي في ظل التحديات الصعبة لكلوب وفريقه حيث سيخوض ليفربول سبع مباريات كبيرة خلال 22 يوم فقط من خلال مواجهة توتنهام وساوثهامبتون وتشيلسي ومانشستر سيتي في الدوري بجانب مقابلة باريس سان جيرمان الفرنسي ونابولي الإيطالي في دوري أبطال أوروبا بالإضافة إلى مباراة تشيلسي في الكأس.

في المقابل، إذا تعثر ليفربول أمام توتنهام فستكون الهزيمة بداية الهبوط حيث سيتعرض الريدز للخسارة الأولى خلال هذا الموسم بجانب فقدان الصدارة حال فوز تشيلسي على المتواضع كارديف أو فوز واتفورد على مانشستر يونايتد.

خسارة ليفربول من توتنهام ستكون ضربة كبيرة أيضًا في ظل تتابع المباريات محليًا وأوروبيًا، فليس أمام كلوب الوقت لتصحيح أوضاع الفريق خاصة أن المنافسين يتأهبون لسقوط ليفربول من أجل الحصول على الصدارة.

انتصار جديد

عندما بدأ يورجن كلوب مسيرته مع ليفربول كانت أول تحدياته أمام توتنهام على ملعبه القديم "وايت هاريت لين" حينها انتهت المباراة بنتجية التعادل السلبي بدون أهداف، وفي الدور الثاني انتهت المباراة على الآنفيلد بنتيجة التعادل أيضًا ولكن بهدف في شباك كل فريق.

كلوب واصل تعادلاته أمام توتنهام بالتعادل على ملعبه بهدف لكل فريق، قبل أن يحقق المدرب الألماني أول انتصاراته بالفوز على السبيرز بهدفين دون رد.

وفي الموسم الماضي، استطاع توتنهام بقيادة مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو الفوز بنتيجة عريضة انتهت بأربعة أهداف مقابل هدف قبل أن تنتهي مباراة الدور الثاني بالتعادل إيجابيًا بهدفين لكل فريق.

ويبحث كلوب عن انتصار غاب منذ مباراتين أمام توتنهام بجانب تحقيق انتصار أول على ملعب السبيرز رغم أنه يلعب على ملعب ويمبلي لحين انتهاء ملعبه جديد بالإضافة إلى رد الهزيمة العريضة.

0

إعلان

التعليقات