شاهد كل المباريات

إعلان

فيديو.. لحظات درامية "خالدة" تحلم مانشستر الزرقاء ألا تتسرب لليفربول

مانشستر سيتي، السيتي، السيتى

جانب من احتفالات السيتي مع الجماهير في مانشستر بلقب 2012

كتب - عبد القادر سعيد:

لحظات خالدة لا ينساها أي من مواطني مانشستر الإنجليزية بجانبها الأزرق، وقت أن فاز السيتي بلقب البريميرليج في موسم 2011-2012 في اللحظات الأخيرة من أخر مباراة.

ونشر الموقع الرسمي لمانشستر سيتي فيلماً تسجيلياً وثق هذه اللحظات التاريخية مع روايات من الجماهير واللاعبين والمدرب الإيطالي مانشيني عن هذا اليوم الذي لا ينسى.

فقد كان وقتها مانشستر سيتي متأخراً بهدفين مقابل هدف أمام فريق كوينز بارك رينجرز في ملعب الاتحاد في مباراة كان يحتاج خلالها للفوز بأي نتيجة لحصد لقب البريميرليج مثلما هو حاله عندما يلعب ضد وست هام الأحد المقبل في ختام المسابقة الإنجليزية.

فبعد أن تقدم زباليتا وأنهى الشوط الأول لصالح السيتي عاد كوينز بارك ليسجل هدفان من هجمات مرتدة قاتلة ليضع أصحاب الأرض في صدمة وتدخل جماهيره في غيبوبة عن الوعي استعداداً لصدمة أكبر بخسارة اللقب لصالح الجار مانشستر يونايتد.

رجل الطواريء في مانشستر سيتي البوسني إدين دجيكو ارتقى فوق الجميع ليسجل هدفاً قاتلاً في الدقيقة 90+1 تعادل به السيتي لكنه تعادل غير مفيد ويهدي اللقب أيضاً لليونايتد.

تواصل ضغط رهيب من السيتي على ضيفه المتواضع حتى نجح الكون أجويرو في التمرير إلى بالوتيلي الذي قاتل ومرر بصعوبة بالغة لأجويرو ليراوغ ثم ينفرد ويسدد لينفجر ملعب الاتحاد بهدف الموسم، بل كل المواسم الذي أعاد السيتي بطلاً لإنجلترا بعد أكثر من 4 عقود من الزمان.

الطريقة الدرامية التي فاز بها السيتي جعلت للبطولة مذاق مختلف عند المواطنون أو "السيتيزنس"، حيث تحولت مانشستر لنصفين أحدهما منفجر من السعادة والفرحة، والأخر منفجر من الغيظ والحزن على ضياع اللقب.

محاولة السيتي استعادة هذه الذكريات التي تعد هي الأسعد في تاريخ النادي السماوي، هي تمهيد لتكرار هذه الفرحة يوم الأحد المقبل باللقب الرابع في تاريخ مانشستر سيتي بالبريميرليج.

لكن ما يخشاه جماهير السيتي أن تتسرب هذه الفرحة القاتلة وتتحول اللحظات الدرامية الخالدة إلى ملعب أنفيلد ويتوج ليفربول باللقب الـ19 في تاريخه بعد غياب أكثر من 20 عاماً وربما بنفس الطريقة التي توج بها السيتي.

ويحتاج مانشستر سيتي للفوز بأي نتيجة على وست هام في ملعب الاتحاد بالجولة الأخيرة التي تنطلق الأحد المقبل في الرابعة عصراً، أو التعادل بشرط ألا يفوز ليفربول على نيوكاسل بنتيجة أكثر من 12-0، بينما يحتاج الريدز لهدية من وست هام بهزيمة السيتي في ملعبه وبين جماهيره من أجل التتويج باللقب في حالة نجاح في التغلب على نيوكاسل في أنفيلد.

لمشاهدة الفيلم التسجيلي القصير لمباراة التتويج التاريخية للسيتي اضغط هنا
0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات