شاهد كل المباريات

إعلان

بالفيديو.. أكوستا.. "برغوث" جديد منح روني التوهج في أمريكا

لوسيانو أكوستا

لوسيانو أكوستا

يبدو أن الدوري الأمريكي لكرة القدم، بات يمتلك لاعبًا من طراز مهاري رفيع، يضاهي عددًا من مواطنيه بالأرجنتين الذين سبقوه في الملاعب العالمية.

الأرجنتيني لوسيانو أكوستا الذي ظهر في لقطة توج الإنجليزي واين روني بطلًا لها بحكم نجوميته الطاغية في ملاعب البريميرليج قبل الانتقال إلى الدوري الأمريكي.

المواجهة التي جمعت دي سي يونايتد مع أورلاندو يوم 13 أغسطس الماضي، شهدت عودة روني بقوة للدفاع والاستحواذ على الكرة، قبل أن ينطلق ليحول كرة عرضية جاء عن طريقها هدف الفوز.

نجومية روني مع قدرته على العودة للدفاع في سن متقدم للدفاع عن مرماه الخالي من الحارس وصناعته لهدف الفوز 3-2 في الدقيقة الأخيرة، كانت أسباب حصول الإنجليزي على الصيت الأكبر وقتها.

لكن أكوستا بطوله البالغ 160 سـم فقط الذي قفز ليضع الكرة برأسه في الشباك لم يسلط الأضواء عليه بسبب روني، لكنه لم يتوقف عند هذه اللعبة فقط.



البرغوث الأرجنتيني صاحب الـ24 عام، حصل على جائزة لاعب الشهر في الدوري الأمريكي المدجج بالنجوم عن شهر سبتمبر، بعدما سجل أربعة أهداف وصنع خمسة لزملاءه خلال خمس مباريات.

قدرات اللاعب على صناعة الأهداف والمهارات العالية التي يمتلكها إلى جانب سرعته العالية، هي الأسباب التي سهلت من مهمته في تحقيق أرقام هجومية جيدة بالملاعب الأمريكية.



بداية أكوستا كانت في فريق الشباب لبوكا جونيورز الأرجنتيني، قبل أن يتم تصعيده للفريق الأولى في يناير 2014، لكنه لم يستمر سوى ستة أشهر لينتقل معارًا إلى إستوديانتيس.

وبعد قضاءه لعام واحد كمعارًا، عاد البرغوث الجديد إلى فريقه الأصلي، لينتقل منه إلى دي سي يونايتد الأمريكي في فبراير 2016، ولكن على سبيل الإعارة أيضًا.

وشارك أكوستا في 31 مباراة مع ناديه الجديد بالموسم الأول، ليسجل خمسة أهداف ويصنع أربعة، ليجبر مسؤولي الفريق الأمريكي على شراء عقده نهائيًا في يناير 2017.

وبعد مرور 30 مباراة من الموسم الحالي للدوري الأمريكي، ساهم أكوستا في 23 هدفًا للفريق حتى الآن، بتسجيل تسعة أهداف وصناعة 14 لزملاءه في موسم تألق جديد له.

ورغم أرقامه الجيدة مع الأندية، لكن لم يسبق لأكوستا أن تم استدعاءه للمنتخب الأرجنتيني الأول، خاصة أن مركزي الجناح وصناعة اللعب في التانجو بهما الحد الأقصى من النجوم.

تواجد ليونيل ميسي، باولو ديبالا، كريستيان بافون، أنخل كوريا أو أنخل دي ماريا وغيرهم، الذين يجيدون اللعب في نفس المراكز بالتأكيد من بين الأسباب التي أدت لعدم استدعاء البرغوث الجديد.

إلا أن عمر اللاعب البالغ 24 عام قد يصبح عاملًا إيجابيًا في مسيرة اللاعب، مما قد يسمح له بالانتقال إلى لدوري أوروبي خلال الفترة المقبلة مما يسهل من تواجده مع التانجو، رغم قِصر قامته.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات