شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. الكالتشيو ينجو من "هيمنة الشتاء" في الدوريات الكبرى

ماندزوكيتش يوفنتوس انتر

صراع ساخن على القمة في الدوري الإيطالي

على غير المعتاد، حلق متصدرو الدوريات الكبرى في أوروبا بفوارق شاسعة بعيدًا عن أقرب منافسيهم، لتتحدد ملامح القمة مبكرًا وقبل استراحة الشتاء التي لا تتجاوز منتصف الموسم الكروي في القارة العجوز.

ولم يفلت من الهيمنة المنفردة على القمة في الدوريات الكبرى سوى الدوري الإيطالي، الذي تشتعل فيه المنافسة على المركز الأول بين المتصدر نابولي ووصيفه يوفنتوس، كما يلاحقهما بقوة إنترناسيونالي وروما بعد 18 جولة من عمر "الكالتشيو".

ونجح نابولي في اقتناص فوز مثير على حساب سامبدوريا بنتيجة 3-2، ليحافظ على موقعه في صدارة الترتيب برصيد 45 نقطة، وبفارق نقطة وحيدة أمام ملاحقه يوفنتوس الذي حقق فوزًا غاليًا على روما بهدف نظيف، بينما واصل إنتر التراجع وسقط بهدف أمام ساسولو ليتجمد رصيده عند 40 نقطة، متقدمًا بنقطتين أمام روما الذي يمتلك مواجهة مؤجلة.

وتخلد الأندية الإيطالية إلى الراحة عقب مواجهات الجولة العشرين من عمر المسابقة، والتي تنتهي في السادس من يناير، وهو ما يعني أن أية مفاجآت في الجولتين المقبلتين لن تؤثر كثيرًا على إثارة المنافسة على القمة في الدوري الإيطالي، ويستمر توقف المسابقة المحلية الإيطالية حتى الحادي والعشرين من يناير موعد انطلاق الجولة الحادية والعشرين.

بريميرليج.. مانشستر سيتي يبتعد بفارق تاريخي

بفارق هو الأكبر في تاريخ بريميرليج بين المتصدر الوصيف بعد 19 جولة من عمر المسابقة، ابتعد مانشستر سيتي صاحب المركز الأول عن جاره وأقرب ملاحقيه مانشستر يونايتد، بعدما رفع رصيده إلى 55 نقطة بفوز ساحق على بورنموث برباعية نظيفة، وبفارق 13 نقطة عن مانشستر يونايتد، قبل خوض جولتين في شهر ديسمبر الجاري وأخرى مطلع يناير المقبل، تتبعها راحة تبدأ في الرابع من يناير وحتى الثالث عشر من الشهر ذاته.

ولا تبدو مفاجآت واردة قادرة على هز الوضع المريح للغاية لفريق مانشستر سيتي في صدارة الترتيب، حيث حقق الفريق السماوي 17 انتصارًا متتاليًا في المسابقة، محققًا رقمًا قياسيًا لم يصل إليه فريق آخر في تاريخ المسابقة.

برشلونة "فالفيردي" يفاجيء العالم

بداية هزيلة للغاية بالموسم الجديد بالسقوط ذهابًا وإيابًا أمام ريال مدريد في كأس السوبر الإسباني، وضع بعدها محبو فريق برشلونة أيديهم على قلوبهم خوفًا من موسم كارثي تحت قيادة المدير الفني الجديد إرنستو فالفيردي، إلا أن الأمور انقلبت رأسًا على عقب مع توالي جولات دوري الدرجة الأولى الإسباني، ووصل الفريق الكتالوني إلى عطلة الشتاء مبتعدًا بفارق 9 نقاط عن أقرب ملاحقيه أتليتيكو مدريد، بعد 17 جولة من عمر الليجا.

واختتم برشلونة الجولة السابعة عشرة باكتساح غريمه ريال مدريد بثلاثية نظيفة وسط أنصاره على ملعب سانتياجو برنابيو في العاصمة الإسبانية، ليرفع رصيده إلى 45 نقطة ويوسع الفارق أمام فريق العاصمة إلى 14 نقطة، حيث يستقر ريال مدريد في المركز الرابع برصيد 31 نقطة، ويمتلك مواجهة وحيدة مؤجلة.

انتفاضة "هاينكس" تقود بايرن إلى هيمنة معتادة

لا تبدو هيمنة فريق بايرن ميونخ على صدارة الترتيب في دوري الدرجة الأولى الألماني شيئًا غريبًا، إلا أن الانطلاقة الضعيفة في الموسم الحالي تحت قيادة الإيطالي كارلو أنشيلوتي هي ما جعلت تقدم بايرن بفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه قبل عطلة الشتاء شيئًا لم يرد في أفضل أحلام محبي الفريق البافاري تفاؤلًا في الموسم الجديد.

وانتفض بايرن بعد إقالة أنشيلوتي ليكتسح خصومه تباعًا في بوندسليجا تحت قيادة المدرب المخضرم يوب هاينكس الذي عاد من الاعتزال خصيصًا لإنقاذ فريقه السابق، وحقق بايرن فوزًا هامًا بهدف نظيف على مضيفه شتوتجارت في الجولة السابعة عشرة ليرفع رصيده إلى 41 نقطة، بفارق 11 نقطة أمام شالكة صاحب المركز الثاني، قبل راحة طويلة تمتد حتى الثاني عشر من يناير.

سيطرة "متوقعة" في الأراضي الفرنسية

مع توالي الصفقات التاريخية التي أبرمها فريق باريس سان جيرمان في السنوات الأخيرة، وآخرها التعاقد مع النجم البرازيلي نيمار لاعب برشلونة السابق مقابل 222 مليون يورو، والتعاقد مع النجم الصاعد كيليان مبابي من صفوف موناكو في الصيف الماضي، أصبح متوقعًا للغاية اكتساح فريق العاصمة للمسابقة المحلية الفرنسية.

0

إعلان

التعليقات