شاهد كل المباريات

إعلان

فلاش باك.. ميسي يشترط بقاء ألبا للتجديد.. وبرشلونة يحصد الثمار بثنائي خيالي

ميسي وألبا

ليونيل ميسي وخوردي ألبا

اكتسح برشلونة ضيفه سلتا فيجو بخماسية نظيفة مساء أمس في كأس مالك إسبانيا، ليتأهل للدور ربع النهائي، مستفيدًا من التفوق بنتيجة 6-1 في مجموع مواجهتي الذهاب والإياب، لكن حدثًا آخر جذب الأنظار في المباراة، وهو التفاهم المبهر بين الأرجنتيني ليونيل ميسي صانع ألعاب برشلونة، والإسباني خوردي ألبا الظهير الأيسر للفريق ذاته، والذي أنتج ثلاثة أهداف رائعة، صنع ألبا اثنين منهم لميسي، بينما قدم الأرجنتيني هدية لخوردي ألبا في الهدف الثالث.

التفاهم الكبير بين النجمين في الموسم الحالي، أعاد للأذهان واقعة ملفتة في نهاية الموسم الماضي، وبالتحديد في شهر مايو من عام 2017، عندما كشف موقع "دون بالون" الإسباني عن رفض الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة فريق برشلونة عرضًا لتجديد تعاقده مع النادي الكتالوني، واضعًا ثلاثة شروط أساسية للموافقة على تجديد التعاقد الذي كان على وشك الانتهاء.

بجانب التفاصيل المادية، اشترط ميسي على إدارة نادي برشلونة ضمان التعاقد مع نجوم من العيار الثقيل، لتعويض الموسم المخيب الذي شهد توديع برشلونة لدوري أبطال أوروبا بهزيمة قاسية على يد يوفنتوس الإيطالي بثلاثية نظيفة، كما فقد لقب الدوري الإسباني لصالح غريمه المحلي ريال مدريد، بينما تضمن الشرط الثاني بقاء لاعب بعينه في صفوف الفريق، وهو الظهير الأيسر الإسباني خوردي ألبا.

مر خوردي ألبا بأوقات عصيبة في الموسم الماضي، تحت قيادة المدير الفني السابق لويس إنريكي، وخرج من تشكيلة الفريق الأساسية في أكثر من مواجهة، وهو ما وضعه هدفًا للعديد من الأندية الكبرى، خاصة مانشستر يونايتد الإنجليزي، الذي بدأ بالفعل تحركاته للتعاقد مع ألبا.

إدراك ليونيل ميسي لقيمة موهبة ألبا، دفعه لاشتراط بقاء ألبا بالتحديد كأحد شروطه للاستمرار بالقميص الكتالوني، وهو الشرط الذي أدرك محبو فريق برشلونة في الموسم الحالي أنه لم يأت من فراغ، حيث قدم النجمان ثنائيًا "خياليًا" أثمر عن أرقام مبهرة في الموسم الحالي.

صنع خوردي ألبا 9 أهداف خلال الموسم الحالي، 7 منهم لميسي وحده، بينما سجل هدفين أحدهما في شباك فالنسيا، بدوري الدرجة الأولى الإسباني، والآخر في شباك سلتا فيجو في كأس ملك إسبانيا، وكلا الهدفين كانا من صناعة ميسي.

ويأمل جمهور برشلونة في أن يساهم تألق خوردي ألبا في تدعيم القوة الهجومية لبرشلونة في الموسم الحالي، خاصة في ظل تفاهمه الكبير مع ميسي نجم الفريق الأول، في ظل تحديات كبرى تنتظر الفريق، وأبرزها مواجهة تشيلسي الإنجليزي، في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

0

إعلان

التعليقات