شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. 7 تحديات تنتظر فالفيردي بعد التوقف.. دفاع برشلونة وسياسة المداورة

فالفيردي

فالفيردي

ينتظر المدرب إرنستو فالفيردي عدة تحديات مع فريقه برشلونة بعد فترة التوقف الدولي، عندما يستضيف فريق إشبيلية على ملعب كامب نو، ضمن منافسات الأسبوع التاسع من مسابقة الدوري الإسباني.

مباريات قوية تنتظر برشلونة بطل الثلاثية المحلية في الموسم الماضي، إذ يواجه إشبيلية متصدر الليجا السبت، قبل ملاقاة إنتر ميلان بدوري الأبطال الأربعاء، ثم الكلاسيكو أمام ريال مدريد 28 أكتوبر.

لكن الشيء الإيجابي للفريق الكتالوني هذا الشهر هو أنه لن يضطر للقيام بأي رحلة، حيث سيخوض جميع المباريات على ملعبه، ولن يكون لدى الفريق أي أعذار من الإرهاق خلال تلك الأسابيع.

ونستعرض في التقرير التالي أبرز التحديات التي تنتظر فالفيردي:

1- استعادة الانتصارات:

سيسعى برشلونة لاستعادة نغمة الانتصارات أمام إشبيلية، إذا لم يفز البلوجرانا في آخر أربع مباريات في الدوري، بعد تعادله مع جيرونا وأتلتيك بيلباو وفالنسيا، وهزيمته أمام ليجانيس (2-1) بالأسبوع السادس.

برشلونة يحتل وصافة الليجا بفارق نقطة عن إشبيلية المتصدر بـ16 نقطة، وبالتالي فوز البرسا قد يعيده إلى ريادة الترتيب، مع العلم أن الريال سيستضيف ليفانتي وأتلتيكو مدريد سيواجه فياريال بذات الجولة.

2- حل أزمة الدفاع:

لا يزال برشلونة يعاني من أزمته الدفاعية منذ الموسم الماضي، حيث حافظ الفريق على نظافة شباكه في الموسم الحالي في ثلاث مباريات فقط من أصل 11 مباراة في جميع المسابقة، أمام ديبورتيفو ألافيس وبلد الوليد وآيندهوفن.

ووُضع فالفيردي في ورطة بعد تعرض صامويل أومتيتي وتوماس فيرمايلين للإصابة التي ستبعدهما عن الملاعب لعدة أسابيع مقبلة، في ظل تراجع مستوى جيرارد بيكيه الذي تسبب في استقبال أكثر من هدف وإهدار عدد من النقاط.

3- سياسة المداورة:

اعتقدت الجماهير أن الفريق تحسَّن هذا الصيف بعد تدعيم الفريق بعدد من النجوم في أكثر من مركز، لكن فالفيردي لم يتبع أسلوب المداورة بفاعلية، وعليه الدفع بالعناصر البديلة من أجل تفادي إرهاق اللاعبين مع تلاحم المباريات.

ولم تحصل الصفقات الجديدة مثل أرتورو فيدال ومالكوم على قدر كاف من دقائق المشاركة، وسيتعين الاعتماد عليهما خلال المباريات المقبلة، إذ لم يشارك لاعب الوسط التشيلي أساسيًا سوى في مباراتين، وظهر البرازيلي في 25 دقيقة فقط.

4- أهداف سواريز:

لويس سواريز ليس في حالة فنية جيدة، وعلى المستوى البدني ليس في أفضل حالاته أيضًا، حيث يعاني من مشاكل في الركبة أبعدته عن جولة منتخب أوروجواي الآسيوية في كوريا الجنوبية واليابان خلال الأسبوع الماضي.

صاحب الـ31 عامًا الذي صام عن التهديف في آخر أربع جولات لم يسجل سوى ثلاثة أهداف في 11 مباراة، لترتبط أسماء عدة مهاجمين بالبرسا لتدعيم الفريق في الشتاء، على رأسهم كريستوف بياتيك مهاجم جنوى الإيطالي.

5- استقرار:

صحيفة ماركا أكدت أن العروض التي يقدمها الوافد البرازيلي الجديد آرثر ميلو أعطت فالفيردي مشكلة أخرى لحلها، وهي أنه أصبح لديه عناصر أساسية كثيرة قد يعتمد عليها في أكثر من مركز مختلف بوسط الملعب في الفريق.

وأشارت إلى أن خطتي (4-3-3) أو (4-4-2) متاحتين لفالفيردي، لكن ذلك يعتمد على اللاعبين ونوع كرة القدم التي يريد أن يلعب بها الفريق، مؤكدةً أنه هناك إمكانات للمرونة التكتيكية ستُطبق بشكل أمثل مع مرور الوقت.

6- توازن هجومي:

أشارت "ماركا" إلى الجبهة اليسرى لبرشلونة التي يتواجد فيها الثنائي الرائع ليونيل ميسي نجم الفريق والظهير الأيسر خوردي ألبا، بجوار البرازيلي فيليب كوتينيو أحد أفضل لاعبي الفريق، مؤكدةً أن البرسا يهاجم من اليسار فقط.

وعلى البلوجرانا تحقيق التوازن في الهجوم وتبادل الكرة في الأمام بشكل أفضل، خاصةً في ظل غياب الظهير الأيمن سيرجي روبرتو الذي يتمتيز بنزعة هجومية عن نيلسون سيميدو، وإلا سيصبح الفريث الكتالوني متوقعًا للغاية.

7- تصعيد الشباب:

لم يصعد برشلونة عدة لاعبين من الشباب إلى الفريق الأول خلال السنوات الأخيرة، حيث يجب أن يكون الهدف على المدى الطويل هو تطعيم الفريق بعدد من العناصر الشابة، خاصةً أن فالفيردي لم يمنح الفرصة لهذا النوع من اللاعبين.

وتبعًا لصحيفة موندو ديبورتيفو، قرر فالفيردي تصعيد خوان برانداريز، لاعب الفريق الرديف صاحب الـ19 عامًا لتعويض غياب صامويل أومتيتي وتوماس فيرمايلين، فيما يتواجد الظهير الأيسر خوان ميراندا كبديل لخوردي ألبا على الورق.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات