شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل يتجه جوارديولا لباريس؟ 5 أسباب تدعم الانتقال الثالث

جوارديولا

جوارديولا

اختار أوناي إيمري المدير الفني باريس سان جيرمان أن يُخرج قدما من أسوار العاصمة الفرنسية، بالخسارة الكبيرة التي تعرض لها أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا.

الخسارة التي تعرض لها باريس ربما تبقي أمله في التأهل لربع النهائي من مباراة العودة على استاد الإمراء، لكن ترسم الشكوك حول إمكانية استمرار ايمري، مع الفريق لسنوات مقبلة.

وبفضل ما حققه بيب جوارديولا في مسيرته، بات الخيار المثالي لأي فريق صاحب عقلية هجومية يبحث عن الناجح، ونرصد من خلال تلك السطور أبرز 5 أسباب تجعل باريس وجهته المقبلة بعد نهاية عقده في يونيو 2019.

لا يبحث عن الاستقرار

على مدار مسيرة جوارديولا التدريبية لم يستمر في نادي واحد لفترة أكبر من 4 سنوات والتي قضاها في برشلونة، قبل أن يحصل على راحة لمدة عام وينضم إلى بايرن ميونيخ الذي استمر معه 3 سنوات.

ورحل جوارديولا أولا من برشلونة وثانيا من بايرن ميونيخ بالرغم من رغبة الإدارة الملحة في استمراره، لكنه في المرة الأولى أراد فترة راحة، وفي الثانية بحث عن تجربة جديدة.

ربما لو أراد جوارديولا الرحيل عن مانشستر سيتي لن يكون أمامه من الدوريات الكبرى سوى الإيطالي الذي لا يتفق إطلاقا مع أسلوبه الهجومي، والفرنسي الذي لن يجد به سوى باريس سان جيرمان.

إدارة مان سيتي لم تفاتحه بشأن التجديد

لم تصدر حتى الآن أي أخبار بشأن تجديد عقد جوارديولا مع مانشستر سيتي، إلا ما جاء في نهاية العام الماضي عن أن إدارة النادي ستفاوض المدرب الإسباني بشأن التجديد الصيف المقبل.

وبالرغم من أن مورينيو الذي بدأ مسيرته مع مان يونايتد العام الماضي أيضا جدد تعاقده، ورغم الموسم الجيد الذي يمر به سيتي، لا يبدو أن العقد الممتد حتى نهاية الموسم المقبل قريبا من التجديد.

مدرسة باريس سان جيرمان الهجومية

تتوافق مدرسة باريس سان جيرمان، وعقليته الهجومية مع أسلوب جوارديولا التدريبي، ورغبته في امتلك الكرة بشكل دائم من أجل محاصرة الخصم، وإن كانت المهمة لا تبدو سهلة على الإطلاق.

إذا أراد جوارديولا اتخاذ تلك الخطوة في المستقبل، ربما يكون عليه بناء خط دفاعي جديد تماما كما فعل مع مانشستر سيتي خلال الموسم الحالي.

إدارة تنفق بسخاء

لم يعاني جوارديولا من أجل التعاقد مع عناصر جديدة في ظل وجود الإدارة القطرية لنادي باريس سان جيرمان، ومعدل الانفاق الكبير الذي يقوم به النادي في السنوات الأخيرة.

الإدارة التي انفقت أكثر من 450 مليون من أجل بناء الخط الهجومي، ربما يكون من السهل عليها شراء العناصر التي سيبحث عنها المدرب الإسباني لتدعيم الفريق.

علاقته الجيدة بالإدارة

يمتلك جوارديولا بالأساس علاقة جيدة مع الإدارة القطرية لباريس سان جيرمان، وكان من العناصر الداعمة لتنظيم قطر كأس العالم 2022، وهو ما قد يجعل انتقاله للفريق أمر قابل للحدوث.

لكن الشيء الأبرز الذي قد يجعل جوارديولا يستمر في مانشستر سيتي إذا تولدت لديه الرغبة في بناء اسم كبير للنادي كما فعل أليكس فيرجسون مع مانشستر يونايتد الذي تولى تدريب النادي ومعه 7 بطولات للدوري وتركه ومعه 20 بطولة.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa