شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. يوفنتوس.. رحلة الضياع وسنوات البناء بقيادة ماروتا

ماروتا

ماروتا المدير الرياضي بيوفنتوس

في مايو 2006 تعرض يوفنتوس إلى هزة عنيفة من الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أسفرت عن سقوطه إلى دوري السيريا بي مع حرمانه من لقبي دوري (2004 - 2005) (2005 -2006) بعد تورط النادي بقضايا فساد مع أندية ميلان ولاتسيو وفيورنتينا.

أن تتعرض لضربة مثل هذه سيكون السقوط فيها دون عودة لكن عندما نتحدث عن يوفنتوس فسيكون الرأي مختلف فنادي السيدة العجوز كما يلقب استطاع أن يتحدى المستحيل بفضل إدارته والجماهر التي دعمت ناديها في وقت السقوط.

مشاكل يوفنتوس بعد هبوطه إلى دوري الدرجة الأدنى لم يقف عند هذا الحد بل تعرض النادي القادم من مدينة تورينو إلى ضربة أخرى وهو فقدان عديد من نجومه على رأسهم زلاتان إبراهيموفيتش وجيانلوكا زامبروتا وفابيو كانافارو ووليليان تورام بسبب عدم قدرة الإدارة على دفع رواتبهم.

4 سنوات من البناء 

بدأ يوفنتوس مرحلة جديدة من البناء أملاً في استعادة الهوية التي فقدها فالبداية كانت سريعة وغير متوقعة بالعودة إلى الدوري في موسم (2007 - 2008) لينجح فريق السيدة العجوز في الحصول على المركز الثالث خلفًا لروما الوصيف وإنتر الذي حصل على اللقب.

عودة يوفنتوس السريعة كانت بفضل مساعدة بعض النجوم الذين رفضوا ترك النادي في محنته وكان في مقدمته الأسطورة أليساندور ديل بييرو بافيل نيدفيد وجانوليجي بوفون.

وفي الموسم الثاني بعد العودة وتحديدًا في موسم (2008 - 2009) حقق يوفنتوس مركز الوصافة فيما جاء إنتر في الصدارة محققًا اللقب.

موسم (2009 - 2010) شهد سقوط يوفنتوس باحتلاله المركز السابع، وهذا ما تحقق أيضًا في الموسم التالي والذي شهد تتويج ميلان باللقب.

بداية العودة 

في مايو 2010 كانت بداية تغيير يوفنتوس من الناحية الإدارية والاقتصادية من خلال تعيين بيبي ماروتا على رأس الإدارة الرياضية بالنادي.

صاحب الـ61 عامًا والذي تم تعيينه قادمًا من سامبدوريا لم يخذل إدارة اليوفي أو جماهيره ليكون سببًا رئيسيًا في انتفاضة وعودة السيدة العجوز بين الكبار.

سياسية ماروتا اعتمدت على استغلال سمعة اليوفي العريقة مع البحث عن اللاعبين الشباب لتدعيم صفوف الفريق في ظل الأزمة المالية التي مر بها النادي خاصة بعد بناء الملعب الجديد يوفنتوس أرينا.

بداية الصفقات المجانية لماروتا كانت التعاقد مع لوكا توني الذي فشل في إثبات نفسه في الفريق ليرحل في الموسم التالي إلى النصر السعودي بعدما سجل هدفين في 16 مباراة.

وفي الموسم التالي، أبرم يوفنتوس بقيادة ماروتا صفقة تاريخية من خلال التعاقد مع أندريا بيرلو نجم الكرة الإيطالية في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده في صفوف ميلان.

بيرلو استعاد تألقه وقدّم كرة ممتعة بقميص اليوفي والسبب في المدرب ماسميليانو إليجري حيث أحرز نجم خط الوسط 19 هدف وصنع 38 هدف في 164 مباراة.

وعلى صعيد الألقاب حقق بيرلو مع اليوفي سبعة ألقاب وهم أربعة ألقاب دوري ولقب كأس إيطاليا ولقبين سوبر إيطاليا بجانب الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2015 قبل الخسارة من برشلونة (3-1).

صيف 2012 كان تاريخيًا عند يوفنتوس أيضًا من خلال التعاقد مع الموهبة الفرنسية بول بوجبا في صفقة انتقال حر قادمًا من مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وخاض اللاعب الفرنسي 178 مباراة أحرز خلالها 34 هدف وصنع 43 هدف.

واستطاع بوجبا أن يحقق أربعة ألقاب دوري، ولقبين كأس إيطاليا ولقب سوبر إيطاليا.

وفي صيف 2016 قرر مانشستر يونايتد استعادة بوجبا في صفقة قياسية كلفت خزينة الشياطين الحمر ما يقرب من 100 مليون يورو.

سياسية موارتا تواصلت من خلال التعاقد مع الإسباني فيرناندو لورينتي في صفقة انتقال حر والفرنسي كينغسيلي كومان في صيف 2014، وسامي خضيرة بعد انتهاء عقده مع بايرن ميونيخ في صيف 2015، وداني ألفيس بعد رحيله عن برشلونة في 2016، وكان آخر اللاعبين إيمري كان الذي رحل عن ليفربول في صفقة انتقال حر خلال الصيف الحالي.

صفقة تاريخية 

بعد الوصول مرتين لنهائي دوري أبطال أوروبا في أقل من خمسة أعوام فمستوى يوفنتوس أصبح تصاعدي، وإذا أردت الوقوف على قمة أندية أوروبا والعالم عليك بتدعيم صفوفك بأفضل اللاعبين كان هذا من خلال التعاقد مع النجم البرتغالي كريستيانو والذي حصل مع ريال مدريد على أربعة ألقاب دوري أبطال أوروبا بجانب لقب أوروبي مع مانشستر يونايتد.

رسوم انتقال رونالدو لليوفي كلفت الأخير 100 مليون يورو بجانب حصول النجم البرتغالي على راتب سنوي يقدر بـ30 مليون يورو.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات