شاهد كل المباريات

إعلان

دورتموند يتطلع إلى انتصار تاريخي أمام موناكو في دوري الأبطال 

دورتموند

دورتموند

عندما يحل بوروسيا دورتموند ضيفا على موناكو الفرنسي غدا الأربعاء في إياب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ، سيسعى الفريق الألماني إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخه حيث لم يسبق له انتزاع بطاقة تأهل أوروبية من خلال مباراة الإياب على ملعب المنافس ، بعد الهزيمة ذهابا على ملعبه.

وكان بوروسيا دورتموند قد خسر على ملعبه أمام موناكو 2 / 3 يوم الأربعاء الماضي في المباراة التي كانت مقررة يوم الثلاثاء لكنها تأجلت بعد استهداف ثلاثة تفجيرات لحافلة بوروسيا دورتموند خلال توجهه إلى ملعب المباراة.

وكان المدافع مارك بارترا الوحيد من بين لاعبي دورتموند الذي أصيب إثر الهجوم حيث تعرض لكسر في المعصم تطلب عملية جراحية وسيغيب عن الملاعب لأربعة أسابيع مقبلة ، ولكن الحادث لا يزال بالتأكيد يلقي بظلاله على المواجهة.

وقال توماس توشيل المدير الفني لدورتموند عقب المباراة التي فاز فيها الفريق على آينتراخت فرانكفورت 3 / 1 يوم السبت الماضي في الدوري الألماني (بوندسليجا) "لاعبينا أظهروا شخصية هائلة."

وأضاف "رغم أن المهمة اليوم لم تكن أكثر صعوبة من مهمة الفريق يوم الأربعاء ، بالنسبة لي.. فهذا يبين أنني شعرت بأننا جميعا تعلمنا كيفية التعامل مع التقلبات العاطفية."

وأبدى دورتموند دعما كبيرا لبارترا حيث ارتدى اللاعبون قمصان تحمل رقم قميصه خلال عملية الإحماء ، وقد أبدوا التضامن معه في أكثر من مناسبة منذ إصابته في الهجوم.

وقال سوكراتيس مدافع دورتموند عقب مباراة آينتراخت "أعتقد أنني سجلت أفضل هدف في مسيرتي.. أود أن أهديه إلى مارك بارترا وعائلته."

وأضاف "الأمر لن يكون سهلا أيضا في المباريات المقبلة. فمن الصعب للغاية نسيان الأحداث التي وقعت هذا الاسبوع."

وتشكل مباراة الغد اختبارا صعبا لدورتموند أمام موناكو المتألق في الجانب التهديفي ، حيث كان بإمكان متصدر الدوري الفرنسي ، الفوز في مباراة الذهاب بعدد أكبر من الأهداف لولا إهدار الفرص وكان أبرزها ضربة جزاء ضائعة.

وسجل موناكو 90 هدفا في 32 مباراة بالدوري الفرنسي ، وقد تأهل إلى دور الثمانية بالبطولة الأوروبية من خلال احتساب قاعدة الهدف خارج الأرض بهدفين بعد تعادله مع مانشستر سيتي الإنجليزي 6 / 6 في دور الستة عشر.

وفي الوقت الذي يتطلع فيه دورتموند لإنجاز غير مسبوق بقلب الموازين في مباراة الإياب ، لم يسبق لموناكو الإخفاق في التأهل بعد الفوز في مباراة الذهاب خارج ملعبه.

ولا شك في أن عودة ماركو رويس من الإصابة عززت فرص دورتموند في الناحية الهجومية ، لكن يبقى دفاع الفريق مطالبا بتطوير الأداء للحفاظ على فرصة التأهل.

ولا يزال بعض لاعبي الفريق متأثرين بأحداث يوم الثلاثاء الماضي وقد اعترف حارس المرمى رومان بوركي "ما زلت أعاني من صعوبة في النوم" ، وأكد أنه عانى بشكل كبير خلال لقاء الذهاب.

وأضاف "لم تكن الأمور جيدة بالنسبة لي. لم أكن أستطع التركيز. كنت اشعر وكأن حاجزا أمام عيني."

-1

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات