شاهد كل المباريات

إعلان

عقل المباراة: من الفائز.. كونتي أم فالفيردي؟.. ومقولة هيريرا الخالدة

ميسي

ميسي

في تحليلات عقل المباراة.. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء.

لن أتحدث عن فنيات داخل المباراة بقدر ما سأتحدث عن أفكار يؤمن بها كلا المدربين وكيفية التغلب علي النقص ( النوعي )  في الصفوف.. وفعليا نحن نتحدث عن فريق بعيد تماما عما عرفناه في العقد الأخير سواء علي مستوي الخطة او التكتيك أو أسلوب اللعب وحتي بقايا الجيل الذهبي يحمل لوائه فعليا لاعبا واحد إسمه ميسي.
 
أنيلكا مجابها لمالودا وأمامهم دروجبا ، إيسيان يجاور بالاك ولامبارد في الوسط.. علي الأقل إمتلك جوس هيدينك الجرأة لوضع لاعبين سينهون الهجمة إذا ما أتيحت لهم كان ذلك أمام فريق أسطوري يقوده بيب جوارديولا مع تشافي وإنيستا وميسي وإيتو.

حقيقة لا يوجد الأن تيكي تاكا في برشلونة ولكنه تطويع لأسلوب مختلف في الهجوم، لا توجد ضربة قاصمة أكثر من رحيل نيمار عن صفوف الفريق في وقت عاني فيه إنريكي لوضع خطة بديلة عن 4-3-3 والتي تميز بها برشلونة لسنوات عديدة فقام بتجربة 3-1-5-1 و3-4-3 وغيرها من الخطط للتغلب علي مشاكل راكتيش وإنيستا في وسط الملعب.
 
فالفيردي يؤمن أيضا ب 4-2-3-1 وقت بلباو مع 4-4-1-1، البداية كانت كارثية أمام ريال مدريد ولكن مع وصول باولينو بدأ المدرب مع اللاعبين في تنفيذ الأسلوب الذي يؤمن به والذي يجعله ثاني أقوي خط دفاع في أوربا علي مستوي الدوريات وأقوي دفاع لفريق يلعب في دوري الأبطال والدوري معا فقد مني مرماه فقد ب 12 هدف قبل هدف ويليان.

في المقابل الخطط الدفاعية التي ينتهجها كونتي جعلت مرماه يمني ب 31 هدف في دوري الأبطال والدوري الإنجليزي وهنا ناتي لأهم سؤال ؟ هل كونتي مجبر علي الدفاع أم إنه إختار ذلك.

في الموسم الماضي عندما زار الكتالونين ملعب الإتحاد خسروا 3/1 أمام مان سيتي والذي لم يبالغ في الدفاع مثلما فعل تشيلسي أمس وعناصر مان سيتي الموسم الماضي لم تكن بالجودة التي تستطيع هزيمة برشلونة بال MSN ولكنها عقلية المدرب.

وجود هازارد وبيدرو وويليان وموراتا مع درينك ووتر وكانتي تواجد أسبالكويتا وزاباكوستا بجوار كريستنسن وروديجير ، عناصر يمكنها علي الأقل شن هجمات مرتدة بدرجة كافية لخلق مزيد من المعاناة علي دفاع برشلونة ولكن (هاجس) أن برشلونة الأن مثل برشلونة (بيب وإنريكي) هو العائق أمام عقليات تتبع نفس منهج التكفير ل (كونتي).

فالفيردي حرر ميسي من اللعب بجوار الخطوط ولكن في نفس الوقت لم يدفع بلاعب دفاعي بجوار بوسكتس بل لعب براكتيتش وفي الأطراف هناك إنيستا وباولينيو، تحرير ميسي من الواجبات الدفاعية جاء بتواجد لاعبين مجيدين للدفاع والهجوم علي عكس ما حدث في تشيلسي.
 
الكثيرين يتحدثون دوما عن فارق الإمكانيات بين اللاعبين (وهذا صحيح) ولكن ماذا عن قائمة اللاعبينالتي يختارها المدرب؟.

30 مليون إسترليني ثمنا لروديجير؟!.. الإتيان بزاباكوستا وألونسو!.. المدير الفني هو من يخلق لنفسه أزمة دون داعي بالإنفاق في صفقات لا تمثل إضافة حقيقية للفريق فيصطدم الإدارة وهو ما حدث لكونتي أمام إدارة رومان إبراموفيتش، وفي النهاية يأتي كونتي حامل لقب البريمرليج ليقول أن الفريق سيعاني أمام برشلونة في ستامفورد بريدج والكامب نو؟!.

رغم التكتل في أخر الملعب (وكأن ذلك عبقرية مفرطة) يتسلم ميسي الكرة مرتين ويحاول شن خطورة محققة بين أقدام اللاعبين وفي المقابل يقفز كونتي غضبا من إصطدام كرتي ويليان في عارضتي تير شتيجن.

لولا خطأ الدفاع ما أتي هدف ميسي.. هذا صحيح ولولا تراص اللاعبين أمام تير شتيجن لما سجل ويليان هدف تشيلسي.. نأتي للسؤال الأهم.. هل أجبر كونتي علي الدفاع أم كان ذلك بإختياره.
 
في أمريكا الجنوبية لا تلعب الفرق أمام الأرجنتين بنفس ذلك الحذر رغم وجود ميسي وأجويرو ، لا أظن أن برشلونة الأن فريقا مرعبا علي مستوي التنظيم الجماعي، هو فريق رائع ولكنه ليس مرعب ففعليا نحن نتحدث عن ميسي فقط كمصدر أهم للخطورة وبالتالي فإن تواجد الكرة بين أقدامك سيتيح لك علي الأقل تشكيل الكثير من الإزعاج لبرشلونة تماما مثلما حدث من ريال مدريد في الكلاسيكو الأخير وسوء الحظ  الذي صادف فريق زيدان في الشوط الأول قبل الإنهيار الشوط الثاني.

في الوقت الذي رأي فيه فالفيردي فرقته تعاني لم يلجأ لحل تقليدي إنما لجأ لأليكس فيدال الذي يتيح له فرصة فتح الملعب علي مصراعيه في نفس الوقت تحول روبرتو بأمان لوسط الملعب مكونا ثلاثي مع راكي وبوسكتس مع توغل أكثر لميسي حول منطقة الجزاء.

هدف التعادل في الدقيقة 75 كم من الوقت كان يحتاج كونتي لعمل تغيير أول، ألم يدرك أن علي تشيلسي تحقيق هدف علي الأقل في ستامفورد أم أنه كان يفضل الذهاب للكامب نو وهو متعادل إيجابيا مع برشلونة في لندن؟.

ثمانية دقائق كاملة لدخول موراتا.. شىء جيد ولكن علي حساب من ؟ بيدرو!.. لم يكن كونتي جريئا بما فيه الكفاية لإخراج فابريجاس والتحول ل 3-5-2 بتواجد بيدرو وويليان أمام كانتي أو اللعب ب 4-1-4-1 بتغيير مركز أسبالكويتا ليلعب كظهير أيمن ويتقدم موسيس لحماية الطرف الأيمن ويظل بيدرو في الطرف الأيسر ويلعب ويليان وهازارد في العمق خلف موراتا.

لا يمتلك مدرب تشيلسي الجرأة لفعل ذلك أمام برشلونة لعشرة دقائق علي ملعبه ، ميسي أخطر لاعب علي كوكب الأرض ولكن والكرة مع برشلونة وعندما تصبح الكرة مع تشيلسي سيصبح مصدر تهديد فقط وليس تهديدا حقيقيا.

ربما ينجح كونتي في إدراك هدف من ركنية أو مرتدة في مباراة العودة وربما أيضا يجد نفسه يخرج خاسرا بثلاثية نظيفة تماما مثلما حدث ليوفنتوس أمام برشلونة في الكامب نو، في كل الأحوال ستظل نظرة الرعب في عينيه مسيطره عليه تماما والتي يخفيها بقفزاته الجنونية عند تسجيل أي هدف.

في المقابل فإن ثقة فالفيردي في أسلوبه رغم كبر سن إنيستا وعدم وجود نيمار وإختفاء الجيل الذهبي لبرشلونة والتحول لأسلوب لعب مغاير تماما يجعل الفريق المرشح الأول للبطولة حتي لو واجه أليجري وإنتصر عليه بثلاثية وحاصر كونتي في ملعبه ليجبر الأخير علي القول بأننا سنذهب لجحيم في الكامب نو.

أخيرا.. ماذا قال إيلينو هيريرا؟ (المشكلة في أن الجميع ينسخ طريقتي مرة تلو الأخري بشكل خاطىء، لقد تناسوا  أن يضعوا المبادىء الهجومية التي اوجدتها في  الكاتانتشيو لقد كان لدي بيتشي كظهير قشاش ولكن أيضا كان لدي فاكيتي اول مدافع  يسجل أهدافا كثيرة مثل المهاجم) من كتابي اللعبة الحلم.

للتواصل مع الكاتب.. اضغط هنا

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa