شاهد كل المباريات

إعلان

بن يدر.. بطل أولد ترافورد الذي تحول لمعشوق الأندلسيين

وسام بن يدر

وسام بن يدر

أصبح وسام بن يدر معشوق الأندلسيين بعدما ارتدى ثياب "البطل" في أولد ترافورد، معقل مانشستر يونايتد، وسجل ثنائية لإشبيلية قاده بها إلى تأهل تاريخي لربع نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ ستة عقود.

فاللاعب صاحب الـ27 عاما المولود في فرنسا من أصل تونسي سطر اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ النادي الأندلسي الذي لن ينسى أنصاره انجازه "منقطع النظير" بتسجيله لثنائية في سبع دقائق فقط من نزوله كبديل لأرض "ملعب الأحلام"، ليدك "الشياطين الحمر" في معقلهم ويقود فريقه لتأهل مستحق إلى ربع النهائي بعد التعادل ذهابا في ملعبه بدون أهداف.

إشبيلية سيعود ليصبح من بين أفضل ثمانية فرق في أوروبا بعد عقود طويلة، حيث كانت آخر مرة يتأهل فيها لذلك الدور في زمن "الأبيض والأسود" بموسم 1957-58 بإقصائه بنفيكا البرتغالي وآيه جي اف الدنماركي قبل السقوط أمام ريال مدريد الذي كان يلعب بصفوفه وقتها دي ستيفانو وكوبا وجينتو، بين أساطير آخرين.

إلا أن بن يدر عاد ليحول الحلم إلى حقيقة في معقل يونايتد وقلب أفضلية فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى "كابوس"، ليدخل قلوب الإشبيليين وينضم لأساطير النادي الإسباني كالراحل أنطونيو بويرتا والحارس اندريس بالوب وفريدريك كانوتيه وكارلوس باكا ولويس فابيانو، الذين أضائوا طريق النادي قاريا.

وأثبت بن يدر، الذي وصل لإشبيلية في صيف 2016 قادما من تولوز، الذي كان قد لعب معه ستة مواسم، أحقيته باللعب كأساسي بعد اعتماد المدرب الإيطالي فينشينزو مونتيلا مؤخرا على الكولومبي لويس مورييل، بفعاليته الكبيرة في الملعب بعد نزوله كبديل له (ق71).

ولم ينتظر اللاعب طويلا ليدك شباك دي خيا (ق74) بعد تسلمه كرة بينية من زميله سارابيا ليتفوق على إريك بيلي ويسدد كرة رائعة بيمناه، وبعدها بأربع دقائق فقط عاد ليسجل هدفه الثاني من رأسية ماكرة فشل الحارس الإسباني في التصدي لها، ليصبح هداف الفريق في التشامبيونز ليج بعشرة أهداف، إضافة لتسجيله ستة أهداف في 19 مباراة بالليجا.

وأصبح بن يدر كذلك أول لاعب بديل يسجل ثنائية في ملعب أولد ترافورد بدوري الأبطال، ليقود فريقه كذلك لأول انتصار له في إنجلترا بالبطولة العريقة.

وصرح اللاعب عقب اللقاء "حققنا انجازا تاريخيا بعد سنوات عديدة، لا يمكن أن نكون أكثر سعادة من الآن. أبذل كل ما لدي لتسجيل الأهداف، نجحت في البحث عن ثغرات بالدفاع، ليست لدي حدود والفريق نجح في مواجهة منافس كبير بشكل رائع".

إشبيلية سيكون بهذا الشكل حاضرا في قرعة الدور ربع النهائي يوم الجمعة القادم بمدينة نيون السويسرية إلى جانب الفرق الستة التي ضمنت تأهلها وهي ريال مدريد (إسبانيا) ويوفنتوس وروما (إيطاليا) ومانشستر سيتي وليفربول (إنجلترا).

ولم يتبق سوى بطاقتين لربع النهائي ستحسمان الليلة بين برشلونة وتشيلسي من جهة، وبايرن ميونخ وبشكتاش من جهة أخرى.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات