شاهد كل المباريات

إعلان

تشامبرلين صلاح فيرمينو ليفربول

ليفربول قهر السيتي ذهابا (3-0)

يستضيف مانشستر سيتي منافسه ليفربول مساء اليوم الثلاثاء على ملعب "الاتحاد"، في إياب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا. 

وخسر السيتي مباراة الذهاب أمام ليفربول (3-0) على ملعب "أنفيلد"، ليصبح أمام اختبار في غاية الصعوبة.

وتشعل 5 أمور الصراع بين الفريقين في قمة اليوم يرصدها يلا كورة في التقرير التالي:

- الرد بعد خسارتين 

أصبح مانشستر سيتي تحت قيادة مدربه بيب جواريدولا في وضع لا يحسد عليه بعد الخسارة في مباراة الذهاب أمام ليفربول بثلاثة أهداف دون رد ثم الخسارة في ديربي مانشستر أمام مان يونايتد بهدفين مقابل ثلاثة.

الفريق السماوي قد قاب قوسين أو أدنى من الحصول على لقب البريميرليج قبل نهاية المسابقة بخمسة أسابيع بعدما خرج متفوقًا بهدفين في الشوط الأول إلا أن أشبال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو تمكنوا من الرد سريعًا بالتسجيل ثلاثة أهداف.

وبالطبع ستكون مباراة ليفربول ثأرية للسيتي أولاً، كما سيسعى جواريدولا لمصالحة الجماهير في ظل إقامة المباراة على ملعبه الاتحاد.

- استمرار المشروع 

بعد تولي جواريدولا القيادة الفنية لمان سيتي والتطلعات داخل إدارة السيتي أصبحت كبيرة فالحلم امتد للوصول بين كبار أندية القارة العجوز خاصة بعد الدعم الذي يوفره ملاك النادي.

إدارة السيتي أبرمت عديد من التعاقدات الضخمة خلال حقبة جوارديولا والهدف ليس المنافسة على لقب الدوري فقط بل المنافسة والوصول إلى ما هو أبعد في البطولة الأوروبية خاصة أن أقصى ما حققه السيتي في المسابقة الأوروبية هو الوصول للمربع الذهبي في 2016 قبل الخسارة من ريال مدريد.

- دفاع السيتي

خلال هذا الموسم اتضح سياسة جواريدولا من حيث التعاقدات فالهدف كان ترميم الدفاع، وبالفعل بدأ السيتي في التحسن خاصة بعد الأسلوب الذي اتبعه الفيلسوف خلال الموسم الحالي إلا أن في آخر مباراتين استقبلت شباك الفريق السماوي ستة أهداف فقط في آخر مباراتين بواقع ثلاثية من ليفربول وأخرى من مانشستر يونايتد.

وبالطبع إذا أراد جواريدولا استكمال مشواره في البطولة الأوروبية وعدم استقباله أي هدف سيتطلب عليه تأمين دفاعي محكم خاصة أن مدافعيه سيواجهون الثلاثي الخطير محمد صلاح وروبيرتو فيرمينو وساديو ماني.

- الوصول بعد 11 عامًا

بعد 11 عامًا من الغياب سيكون أمام ليفربول فرصة متاحة من أجل الوصول للمربع الذهبي خاصة أن نتيجة الذهاب تميل لصالح الريدز، وستكون المباراة لها طابع خاص عند يورجن كلوب حيث لم يسبق له وأن قاد الفريق للوصول للمربع الذهبي من قبل.

آخر ما حققه كلوب من إنجازات مع ليفربول هو الوصول لنهائي الدوري الأوروبي موسم 2015-2016، إلا أن الريدز خسر المباراة النهائية (3-1) أمام إشبيلية الإسباني.

- التفوق للمرة الثالثة

يسعى ليفربول إلى تحقيق الفوز على مانشستر سيتي للمباراة الثالثة على التوالي حيث فاز الريدز في الدوري بأربعة أهداف مقابل ثلاثة ثم الفوز مساء الأربعاء بثلاثية نظيفة.

وفي حال تحقيق ليفربول الفوز على السيتي، سيكون الانتصار الأول على ملعب الاتحاد منذ عام 2015، عندما حقق الريدز الفوز بنتيجة (4-1).

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات